حكاية أكبر معمر تركي عاش 157 عاماً

منوعات 07:52 PM - 2013-03-05

حكاية أكبر معمر تركي عاش 157 عاماً

يذكر المؤرخون أن أكبر معمر تركي عاش 157 سنة، وهو بهذا أكبر معمر في العالم بعد المعمر الصيني الذي عاش لمدة 253 سنة.
وتشير الإحصاءات الموجودة في الآراشيف إلى أن أكبر معمر تركي يدعى "زارو أغا"، وهو من مواليد عام 1777 في مدينة بتليس الكوردية بكوردستان تركيا، وقد وافته المنية في إسطنبول عام 1934 ولكن بعد أن رأى من تعاقب الأزمان ما لم يره غيره.
فقد عاش زارو معظم الحقب التاريخية التي حدثت في تلك الفترة، ورأى معظم سلاطين الإمبراطورية العثمانية، حيث تزامن مولده مع اعتلاء السلطان عبد الحميد الأول على العرش، وعاصر كلاًّ من السلطان سليم الثالث والسلطان مصطفى الرابع والسلطان محمد الثاني والسلطان عبد العزيز والسلطان عبد المجيد والسلطان مراد الخامس والسلطان عبد الحميد الثاني والسلطان محمد رشاد الخامس والسلطان وحيد الدين.
كما عاش زارو العديد من الملاحم والمعارك في تلك الفترة، فقد عاش حرب القرم والحرب الروسية وحرب القوقاز وحرب البلقان والحرب العالمية الأولى، وشهد احتلال تركيا من قبل القوات الأجنبية في العصر الحديث ثم من بعدها حرب الاستقلال.
وكان يعيش زارو حياة طبيعية بعيدة عن الترف، حيث كان يعمل حمالاً وبنّاء، فقد ساهم في بناء أشهر وأعرق الأبنية التاريخية للدولة العثمانية آنذاك، منها قصر دولما بهجة، وكنيسة سيلمية، إلى أن وصل به الأمر إلى تأسيس مجلس خاص للحمالين في تلك الفترة.
تزوج زارو عشرين مرة في حياته، وأنجب العديد من الأولاد وكان يعرفهم جميعهم ويهتم بهم، غير أنه لم يكن يدرك ويحصي أسماء أحفاده بسبب كثرتهم وانتشارهم في بقاع الأرض.
أصيب  زارو بمرض السل وأصبح يعاني من مرض بالقلب حتى توفي في إسطنبول عام 1934 عن عمر يناهز 157 عامًا.
ويذكر البعض أن زارو كان يوصي كل من شاهده بأكل اللبن، لأنه يطيل العمر حسب قوله، بالإضافة إلى أن وجبته المفضلة كانت الخبز والحليب.
ويروي البعض ممن حضر جنازة زارو أن بعض أقرباءه كان يبكي بكاء شديدًا في الجنازة ويردد بأن أباه زارو مات قبل أن تشبع عيناه من الدنيا.

PUKmedia عن أخبار العالم

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket