المرصد يصنف سوريا الديمقراطي كثاني قوة عسكرية

تشكل قوات سوريا الديمقراطية القوة الثانية الاكثر نفوذا بعد الجيش السوري والميليشات التابعة له. بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.
واضاف المرصد خلال بيان، تابعه PUKmedia اليوم الاحد، ان نحو 42 الف كيلومتر مربع تحت سيطرة قوا سوريا الديمقراطية من مساحة الارض السورية، موضحا، ان تنظيم داعش الارهابي كان قبل 5 ايام يسيطر على المساحة نفسها تقريبا قبل تهاويه امام العمليات العسكرية لدحره.
مبينا: ان التنظيم كان القوة ذات ثاني أكبر نفوذ في سوريا، بعد قوات النظام، إلا أن استمرار تقهقر التنظيم وتراجع سيطرته، حوله إلى القوة ذات النفوذ الثالث من حيث نسبة السيطرة على الأراضي السورية، بنسبة 22.40% من مساحة الأراضي السورية والبالغة نحو 41500 كيلومتر مربع، مؤكدا ان قوات سوريا الديمقراطية تتصدر المشهد حاليا كقوة ذات ثاني أكبر نفوذ في سوريا، بعد قوات النظام والمسلحين الموالين لها، خاصة انها تسيطر على نسبة 22.51% من مساحة الأراضي السورية، وبلغت مساحة السيطرة نحو 42 ألف كيلومتر مربع، متوزعة على مناطق سيطرتها الممتدة من الحدود السورية إلى ريف منبج الغربي مروراً بالرقة وأجزاء من محافظة دير الزور، إضافة لسيطرتها على أحياء في مدينة حلب وعلى منطقة عفرين وقرى ممتدة من دير جمال إلى منطقة الشعالة بريف حلب الشمالي الشرقي، لافتا الى ان القوات التي تشكل وحدات حماية الشعب عمادها الاساسي، حررت تلك المساحات بدعم من التحالف الدولي، الذي ساند قواتها جوياً وأمدَّ هذه القوات بالمستشارين العسكريين وبكميات ضخمة من العتاد والذخيرة، وسيطرت قوات سوريا الديمقراطية بهذا التقدم على 3 سدود رئيسية واستراتيجية على نهر الفرات وهي سدود تشرين والفرات والبعث وسدود أخرى في محافظة الحسكة، كما سيطرت على مدن وبلدات حدودية ممتدة من مثلث الحدود السورية – العراقية – التركية وحتى ضفاف الفرات الشرقية.
واشار البيان الى ان قوات النظام تتصدر كقوة ذات أكبر نفوذ للسيطرة في سوريا بنسبة بلغت 38.39% من الجغرافيا السورية، بمساحة أكثر من 71100 كيلومتر مربع، مشيرا الى تراجع سيطرة جماعات ارهابية الى 16.57% من نسبة السيطرة على أراضي سورية، بمساحة جغرافية وصلت إلى نحو 30700 من مساحة سوريا، ومن ضمن المجموع العام لنسبة ومساحة سيطرة الفصائل، فإن فصائل عملية “درع الفرات” والقوات التركية تسيطر بريف حلب الشمالي الشرقي، على مساحة أكثر من 2250 كيلومتر مربع بنسبة 1.22%، فيما تسيطر الفصائل المدعومة أمريكياً وغربياً في البادية السورية من خط معبر التنف ـ خربة الشحمي وصولاً إلى شمال خبرة الزقف والتي يتواجد فيها معسكر لهذه الفصائل، على مساحة نحو 3550 كيلومتر مربع بنسبة 1.91% من الجغرافية السورية.

PUKmedia

23/7/2017 17:41:00