احتجاج جماهيري على التصريحات المسيئة للمسيحيين في السليمانية

بعد ان اثارت بعض التصريحات التي تخص الاخوة المسيحيين مؤخرا والتي ادت الى استياء العوائل المسيحية،   تجمع عدد من المواطنين امام مكتب مجلس النواب في مدينة السليمانية مطالبين، بوضع حد لمثل هكذا تصريحات لاتخدم سوى الارهاب واعداء العراق والعراقيين.

امين بكر عضو مجلس النواب اكد لـ PUKmedia: ان الدستور العراقي قد ضمن حقوق الاديان والطوائف سواء المسيحيين والايزيديين والصابئة وغيرهم، لانهم ابناء البلد وتاريخهم معروف ويشاركون في مجمل حياتنا ومعيشتنا في ارض واحدة، وعليه يجب علينا جميعا ان نحترمهم ونعمل معاً لخدمة وطننا، العراق بلد متعدد الاديان والطوائف والمذاهب ولكل طائفة حقها في ممارسة شعائرها الدينية بمنتهى الحرية وعلى الدولة ان تضمن ذلك، وتجمع المواطنين واحتجاجهم اليوم جاء من خلال ايمانهم بحرية الاديان ومنهم اخواننا ابناء الوطن من المسيحيين وعلى الجميع احترام ذلك ونحن مع مطالب المحتجين، وان موضوع اثارة الفتن او النعرات الدينينه لايخدم العراق ولاتخدم شعبه وهو امر في منتهى الخطورة وعلينا تجاوز ذلك والعمل على محاربة الارهاب بمختلف مسمياته والافكار المتطرفة ايضا من قبل اي طرف.

امانج نجيب شمعون عضو مجلس محافظة السليمانية عن المكون المسيحي اوضح لـ PUKmedia : اليوم احتج هؤلاء المواطنين لايصال صوتهم من اجل كلمة الحق وخاصة شجب التصريحات بحق اخواننا المسيحيين،  ان اخواننا المسيحيين  هم بناة الوطن وهم الاصلاء فيه شأنهم شأن كل الطوائف والالوان العراقية الاصيلة وان اي تصريح يخالف التعايش السلمي يكون مدانا من قبل المجتمع بكل اطيافه ولانريد تعكير الصف الوطني العراقي من قبل هذا الطرف او ذاك، فالاعتدال هو مفهومنا وهو ضمن الدستور وعلينا جميعا احترام الاديان العراقية بلا تمييز او تفضيل من قبل هذا الطرف او ذاك، وباعتقادي ان اطلاق مثل هكذا تصريحات بتقديري يقف او تقف خلفها اجندات لاتخدم العراق ولاتخدم شعبه وتخدم اعداء العراق والارهاب..

سرمد ياس رئيس الرابطة الكلدانية لـ PUKmedia: نحن نقف اليوم امام مكتب مجلس النواب لنستنكر ونشجب بشدة اية تصريحات ضد اخواننا المسيحيين التي تقف بالضد من التعايش السلمي بين مكونات العراق المختلفة والتي تعيش منذ الاف السنيين على ارض هذا الوطن، ونحن نرسل رسالة الى مجلس النواب والحكومة العراقية بضرورة الانتباه الى مثل هكذا تصريحات لاتخدم شعبنا ونحن عشنا ونعيش بالعراق بتاريخنا لم نشاهد او نسمع بمثل هكذا تصريحات ضد هذا المكون او ذاك لان مثل هكذا تصريحات تقوي وتدعم الارهاب بمسمياته التي نعرفها، لان الارهاب يحمل مثل هكذا افكار مسمومه، ونحن ضد هذه التصريحات او الافكار، وفي مرحلة حساسة جدا وعلينا ان نعمل من اجل الوطن لاضده، ونحن شعب واحد وصوت واحد وعلى الدستور ان يعمل لحماية ابناء العراق.

من جانبه، اوضح الدكتور احمد كتاب المنسق العام للمجلس الوطني للتنوع في العراق لـ PUKmedia: ان التصريحات ضد المسيحيين منافية لكل الاعراف السماوية والتي تعتبر المسيحيين والصابئة وماسماهم بالمجوس والكفار وعليهم اتباع الديانة الاسلامية وعليهم دفع الجزية، هذا كلام مرفوض رفضا قاطعا في العراق، لان العراق بلد مدني وصحيح ان الدين الرسمي في العراق هو الدين الاسلامي ولكن الدستور هو قانون العراقيين في ديانتهم ومعتقداتهم ونطالب من البرلمان العراقي تفعيل الدستور والعمل على حماية جميع ابناء العراق. 

 

PUKmedia خالد النجار/ السليمانية 

 

17/5/2017 10:58:00