"فرحة اليتيم".. أول برنامج انساني في السليمانية

تحت شعار "فرحه اليتيم، وهو شعار البرنامج الانساني لمؤسسة ابراج الانسانية التي نظمت هذه المبادرة المتمثلة بالاهتمام بشريحة ايتام العوائل النازحة في محافظة السليمانية ،حيث تضمن البرنامج ادخال الفرحة في قلوب هؤلاء الايتام من خلال تمتعهم بالالعاب والهدايا في مجمع ستار سيتي التجاري بالتعاون مع مجموعة من المتطوعين، وقد اسعدت المبادرة هؤلاء الاطفال ورسمت الفرحة على وجوههم لتمسح عنهم بعض الاحزان في ظل الظروف الحالية.

مديرة المؤسسة فاتن الجبوري اكدت لـ PUKmeida: لقد اسعدتنا الساعات ونحن نهتم بهؤلاء الاطفال اليتامي وهم يمرحون ويسرحون بين الالعاب والهدايا الجميلة، حيث حرم هؤلاء الاطفال من الكثير من مباهج الطفولة في حياتهم لان (اليتم) هو الذي كان عنوان حياتهم وظروف عوائلهم الصعبة في الهجرة والنزوح، لذلك نظمنا هذا البرنامج بالتعاون مع متطوعين من الشباب الناشط الداعم للاعمال الانسانية المختلفة وبدون مقابل وحتى ان البعض منهم يصرف من حسابه الخاص لزرع الفرحة في قلوب الاطفال اليتامي وبالتعاون مع سيتي ستار الذي منح الوقت الكافي لاسعاد الاطفال وتكفله ايضا بوجبة عشاء لجميع الاطفال اليتامي على شكل وجبات تتضمن 20 طفلا في كل وجبة، ونتمنى من كل المعنيين ومن يهمهم امر هؤلاء الايتام للمبادرة وتشجيع مثل هكذا مبادرات انسانية في ظل الظروف الصعبة التي يعشها الجميع في مخيمات النزوح  ولنرفع شعار فرحة اليتيم في كل مناسبة وفي كل مكان ..

 من جانبه تحدث عرفان الراوي وهو من المتطوعون من اجلكم لـ PUKmedia:  مطلوب من الجميع تعميم هذه المبادرة لانها اكثر حالة انسانية لابد علينا ان نصلها من خلال زرع الفرحة على وجوه الاطفال و اليتامى النازحين والترفيه عنهم وزرع روح التفاؤل في قلوبهم وقد جمعنا هؤلاء الاطفال من اليتامي نحن مجموعة شباب رفعنا شعار زرع الفرحة في وجوه الاطفال ولحد الان لم نتلقى دعما من ايه جهة او شخص او مجموعة لهؤلاء الاطفال ولابد من ان نرعى ونساعد اليتامي اينما وجدوا واينما كانوا ..

ومن ادارة سيتي ستار تحدث سفين محمد لـ PUKmedia: ان مركزنا التجاري يبادر دوما بمساعدة الاطفال في السليمانية وخاصة اليتامى منهم ومن المهجرين والنازحين لانه عمل انساني لاحدود له ، وقد طرحت علينا مؤسسة الابراج الانسانية هذه الفكرة التي وجدناها جيدة جدا وفتحنا المجال لمساعدة وادخال الفرحة في قلوب هؤلاء الاطفال واسعادهم وعلى شكل وجبات اسبوعية تستمر شهريا واضفنا اليها وجبة عشاء لكل هؤلاء الاطفال ونتمنى ان يبادر الكثير من الميسوري الحال بالتخفيف عن هذه الشريحة كعمل انساني كبير .. وقد عبر هؤلاء الاطفال اليتامى عن سعادتهم وفرحتم التي لاتوصف بلحظات لم تكن على بالهم وان يبادر الاغنياء واصحاب المولات بمثل هذه المبادرة .

 PUKmedia خالد النجار / السليمانية

9/5/2017 15:50:00