أسسرد: آن الأوان للخروج من دائرة تركيا

قال فريد اسسرد العضو القيادي في الاتحاد الوطني الكوردستاني في مقال له بصحيفة "كوردستاني نوي) في عدد الصادر اليوم الاثنين: ان تاثير الازمة القوية التي ضربت خاصرة تركيا وصلت الى حد ان اعلن اردوغان عن استعداده بان يجعل الجواز التركي بمليون دولار وبيع المستثمرين الاجانب. وقال اروغان في تصريح سابق: ان اي مواطن لا يبدل الدولار بالليرة التركية فهم ارهابي، وهذا يظهر مدى الضيق الذي يمر به اردوغان.

ويقول اسسرد: ان الاتراك يعتقدون بان هناك مخططا ضد بلادهم، الا ان ما يحدث هي حصيلة سياسة خاطئة داخل وخارج البلاد. ومثال ذلك ان المستثمرين لا يستطيعون العيش في بلد تقمع فيه الحريات ويخلو من الديمقراطية والعدالة ومليئ بالمتفجرات.

واضاف اسسرد في مقاله: ان تركيا وصلت الى حد خرق الحدود، وهي على وشك تهديد اوروبا بالمهاجرين واغلاق قاعدة انجرليك والخروج من اتفاقية الناتو، وهذا يعني ان تركيا تهدد المصالح الاساسية للعالم الغربي، وبعد القضاء على داعش لن يحتاج الغرب لتركيا. من جانب اخر فان الازمة السورية تسير نحو الحل، وبالتالي عودة النازحين الى بلادهم، وهذا يؤدي الى حرق ورقة تركيا باستخدام المهاجرين ضد اوروبا.

ويتوقع اسسرد ان تزداد الضغوط على تركيا وتتدهور الاوضاع الاقتصادية اكثر، اضافة الى تدهور الاوضاع الداخلية في البلاد. حسب المقال.

وعلى مستوى اقليم كوردستان، اشار اسسرد في مقاله الى ان الاقليم يؤمن نفطا رخيصا وايرادات كبيرة لتركيا، وان الاستمرار في دعم تركيا ليس في مصلحة اقليم كوردستان، لانه يخلق جبهة عدائية قوية للاقليم، وان الضغوط على الاقليم بدات بان امريكا وبريطانيا مع اقليم كوردستان للتوصل لاتفاق مع بغداد حول تصدير النفط الى الخارج عن طريق شركة سومو.

واختتم اسسرد مقاله، بانه في المراحل المقبلة، لن يستمع احد الى اسباب تقوية الاقليم لعلاقاته مع تركيا. وعلى الاقليم ان يعرف كيانه وان لا يدخل في خندق طرف يعيش في ضيق اصلا.

المنطقة ستنتظم، والوقت قد حان للخروج من الدائرة التركية والاهتمام بالهم والغم الذين نحن فيه.

PUKmedia خاص

23/1/2017 19:19:00