قائد أمريكي يؤكد انطلاق مرحلة جديدة من معركة الموصل قريباً

قال قائد أمريكي بارز أمس الأحد إن القوات العراقية ستستأنف هجومها على تنظيم داعش داخل الموصل في الأيام المقبلة في مرحلة جديدة من العملية التي بدأت قبل شهرين ستشهد انتشار القوات الأمريكية على مسافة أقرب من خط القتال داخل المدينة.

وقال الليفتنانت كولونيل ستيورات جيمس قائد كتيبة مقاتلة تساعد القوات العراقية في الجبهة الجنوبية الشرقية "الآن نستعد للمرحلة المقبلة من الهجوم حيث نبدأ التوغل إلى داخل شرق الموصل."

وأضاف "لذلك.. الآن.. بعد نشر القوات والرجال والعتاد في مواقعهم داخل شرق الموصل.. سيحدث ذلك في الأيام المقبلة".

وقال جيمس إن هذا سيضع القوات الأمريكية الموجودة داخل الموصل في أماكنها الملائمة برغم زيادة المخاطر، مضيفا أن مستوى الخطر ما زال "معتدلا".

وقال: إن تعزيز التكامل مع القوات العراقية إلى مستوى غير مسبوق، حتى بالنسبة للجيش الأمريكي الذي عمل على نطاق واسع مع القوات المحلية في العراق وأفغانستان لأكثر من عقد سيساعد في تنسيق المراقبة والدعم الجوي وتحركات القوات. مؤكداً انه "يزيد ذلك تفاهمنا بالنسبة للمواقع".

وسيعمل المستشارون الأمريكيون -الذين هم جزء من تحالف دولي نفذ آلاف الضربات الجوية ودرب آلاف القوات العراقية- مباشرة مع هذه القوات وكتيبة التدخل السريع وهي من القوات الخاصة في وزارة الداخلية العراقية.

واستعادت القوات العراقية ربع مدينة الموصل آخر معقل للإرهابيين من عناصر داعش في العراق لكن تقدمها كان بطيئا وباهظ الثمن.
وبدأت القوات عملية إعادة تأهب قتالي وكان هذا أول توقف كبير في الحملة التي تهدف لاستعادة الموصل.

وانتشر الألوف من قوات الشرطة الاتحادية المدججين بالسلاح من الضواحي الجنوبية للموصل قبل أسبوعين لتعزيز الجبهة الشرقية بعدما تكبدت كتيبة عسكرية يقدم لها الأمريكيون استشارات خسائر فادحة في هجوم مضاد لداعش.

وقال جيمس إن وتيرة المرحلة المقبلة على الجانب الشرقي ستعتمد على مقاومة داعش وعناصره الإرهابيين.

وأضاف "إذا حققنا نجاحا كبيرا في اليوم الأول واكتسبنا قوة دافعة فربما تمضي الأمور بسرعة كبيرة. وإذا قاتلت داعش بشراسة في اليوم الأول وواجهنا طريقنا مسدودا واضطررنا للتراجع ثم التقدم مجددا فهذا يعني أنها ليست النقطة الصحيحة للاختراق. قد يستغرق الأمر وقتا أطول".

وعطل الطقس العاصف تقدم القوات البرية مرارا حيث يعتمد هذا بكثافة على المراقبة والضربات الجوية.

PUKmedia/ وكالات

26/12/2016 17:29:00