صحيفة: ترامب سيشعل حربا جديدة في الشرق الأوسط

لمح تقرير لصحيفة "آي" البريطانية، الى ان الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب وفريق ادارته قد يشعلون حربا جديدة في منطقة الشرق الاوسط.

ويرى كاتب التقرير، باتريك كوبرن، ان تنظيم داعش الارهابي يتعرض لضغوط في الموصل والرقة، ولكنه مبتهج بانتخاب، دونالد ترامب، متطرقا في الوقت نفسه الى التعيينات الأخيرة الي أجراها الرئيس الأمريكي المنتخب، دونالد ترامب، وتأثيرها على منطقة الشرق الأوسط.

ويقول كوبرن إن تنظيم داعش يراهن على أن يحشد العقاب الجماعي للمسلمين المزيد من المقاتلين في صفوفه، مشيرا الى ان تصريحات ترامب بشأن المسلمين أدت دورا أساسيا في انتخابه.

ويلفت الكاتب الى ان ترامب ومساعديه قد يتوهمون أن أغلب هذه التصريحات سيتم نسيانها باعتبارها مجرد شعارات للحملة الانتخابية، ولكن قادة تنظيم القاعدة وتنظيم داعش سيحرصون على أن تبقى تصريحات ترامب "تتردد باستمرار وتنشر سمومها".

ويشير الكاتب إلى تقارير تفيد بأن ترامب عرض منصب مستشار الأمن القومي إلى الجنرال مايكل فلين، الذي أقاله الرئيس، باراك أوباما، عام 2014 من منصب رئيس وكالة المخابرات العسكرية. ويقول إن فلين معروف برأيه ان الجماعات المسلحة الارهابية، ليست خطيرة فحسب، بل تشكل خطرا على وجود الولايات المتحدة، وكتب في وقت سابق على حسابه بموقع تويتر أن "الخوف من المسلمين أمر عقلاني".

ويرى كوبرن أن استهداف جميع المسلمين يصب في صالح تنظيم داعش وتنظيم القاعدة، فالذي كسبه اسامة بن لادن من هجمات 11 أيلول ليس تدمير برجي التجارة، وإنما رد فعل الجيش الأمريكي، وخوضه حروبا في أفغانستان والعراق، وهذا قد يتكرر اليوم.

ويخلص التقرير الى ان من بين المكاسب المحتملة لزعيم تنظيم داعش، الارهابي أبو بكر البغدادي، مهما كان مصير الموصل، أن حركة طالبان وتنظيم داعش وتنظيم القاعدة كلها جماعات تيارات مسلحة متشددة نشأت في فوضى الحرب في أفغانستان والعراق، وهي تزدهر في ظروف مشابهة في سوريا وليبيا واليمن والصومال.

 

 

PUKmedia  متابعة 

19/11/2016 19:10:00