صالح مسلم: الوحدات الكوردية ستطرد داعش من الرقة

اعتبر الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي صالح مسلم أن تركيا بتوغلها في سوريا بذريعة محاربة "داعش"، أنقذت هذا التنظيم من الهزيمة على أيدي المقاتلين الكورد.

وتابع مسلم، في تصريحات صحفية، الأربعاء 31 آب 2016، أن التدخل التركي جاء بعد أن أدركت أنقرة أن عصابات "داعش" عاجزة عن إيقاف المشروع الديمقراطي الفدرالي الكوردي في شمال سوريا. واعتبر أن الحكومة التركية أقدمت على هذه الخطوة، لأنها مازالت تصر على حرمان  الكورد من حقوقهم القومية المشروعة.

وتابع مسلم أنه بعد تحرير مدينة منبج بريف حلب، يوم 12 أغسطس/آب، بفضل جهود تحالف "قوات سوريا الديمقراطية"، الذي يضم وحدات كردية وعربية على السواء، لم تعد هناك سوى خطوة واحدة تفصل تلك القوات عن طرد الإرهابيين نهائيا من شمال سوريا، لكن التوغل التركي منع التحالف من الإقدام على هذه الخطوة الضرورية.

ووصف مسلم العمليات العسكرية التي أطلقتها أنقرة منذ أسبوع في محيط جرابلس، بأنها تمثل "احتلالا حقيقيا موجها ضد الكورد الذين يشكلون نحو نصف سكان المدن والقرى شمالي حلب".

وأضاف أن الحكومة التركية تعتبر "قوات سوريا الديمقراطية" خطرا يهدد خططها، لأن تلك القوات تحارب "داعش" والتنظيمات الأخرى، التي قال إنها على ارتباط بـ أنقرة. وأشار في هذا الخصوص إلى تنظيمي "جبهة النصرة" و"أحرار الشام"، اللذين اتهمهما بقتل مدنيين في عفرين.

وأكد مسلم أن وحدات حماية الشعب الكوردية ستركز على طرد "داعش" من الرقة، باعتبار تحرير هذه المدينة هدفا ذا أولوية بالنسبة للدول الكبرى. وبشأن مواعيد إطلاق العملية لتحرير الرقة، قال مسلم إنها ترتبط بـ"التحضيرات الجارية على الأرض".

 

PUKmedia  عن تاس الروسية 

31/8/2016 21:47:00