رواندزي يعزّي بوفاة العالم القانوني مصطفى الزلمي

نعت وزارة الثقافة والسياحة والآثار الشخصية العراقية الكوردية المعروفة على المستوى الإسلامي البروفيسور مصطفى الزلمي الذي وافاه الأجل السبت في إحدى مستشفيات أربيل عن عمر 92 عاماً.
وتوجه وزير الثقافة فرياد رواندزي بالتعزية لعائلة الفقيد بالقول: تلقينا بألم عميق وأسى نبأ رحيل الباحث الإسلامي والقانوني الكبير د. مصطفى الزلمي". وتابع "لقد عرفنا الفقيد الكبير رمزاً علمياً عالمياً في ميدان الفقه والقانون المقارن الذي نال فيه مكانة رائدة وباستحقاق كبير بفضل عشرات الکتب والبحوث القیمة حول الشريعة وعلاقتها بالقانون والفلسفة وأصول الفقه".
وبرحيل هذا الباحث اللامع فقد العراق أيضا معلما وخبيرا أصيلا فی القانون أغنى المكتبة العلمية بالعديد من المؤلفات والبحوث الرصينة فضلا عن مكانته التربوية الكبيرة".
ولد مصطفى الزلمي عام 1924 في قرية زلمي بهورامان بمحافظة السليمانية، وأكمل دراسة الشريعة الإسلامية في عام 1946 في كويه. والزلمي نسبة الى زلم قرية حدودية، يفصلها عن إيران سلسلة جبال، التابعة لناحية خرمال قضاء حلبجة في محافظة السليمانية.
وفي آيار عام 2013 كرّم الأزهر الدكتور مصطفى الزلمي لجهوده بترسيخ وسطية واعتدال الإسلام، وأطلق عليه تسمية العالم العراقى الأزهرى. وأصدر البروفيسور الزلمي، العديد من الفتاوى الإسلامية، ولديه أكثر من 50 كتاباً في مجال الشريعة والقانون. واشرف على عدد كثير من رسائل الماجستير وأطاريح الدكتوراه في الشريعة والقانون والفلسفة وأصول الفقه.

PUKmedia

5/6/2016 12:56:00