صحيفة تركية: ممثل الادارة الذاتية اهان تركيا ورموزها

اتهمت صحيفة تركية، مقربة من الحكومة، ممثل الادارة الذاتية لغربي كوردستان، شيرزاد يزيدي، بإهانة تركيا ورموزها.
وكتبت صحيفة يني شفق، المقربة من حكومة حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا، ان ممثل الادارة الذاتية شيرزاد يزيدي، وخلال مشاركته في برنامج الاتجاه المعاكس الذي عرض على قناة الجزيرة الفضائية يوم الثلاثاء، اهان الجمهورية التركية ورئيسها رجب طيب اردوغان، خلال احتدام النقاش بينه وبين مقدم البرنامج فيصل القاسم.
الى ذلك تعرضت صحيفة يني شفق واحدى الصحف التركية الأخرى المقربتان من الحكومة التركية لهجوم من قبل مجهولين يشتبه بأنهم ناشطون أكراد. وذكرت وكالة الأناضول أن المهاجمين ألقوا زجاجات حارقة على مقري الصحفيتين كما أطلقوا النار عليهما.
ذكرت وسائل الإعلام التركية أن مجهولين هاجموا ليل الأربعاء الخميس مقري صحيفتي "يني شفق" و"يني أكيت" القريبتين من الحكومة الإسلامية المحافظة في إسطنبول حيث تشتبه الشرطة بالناشطين الأكراد.
وقالت وكالة أنباء الأناضول القريبة من الحكومة أن خمسة ملثمين ألقوا زجاجات حارقة أمام مدخل صحيفة "يني شفق" في منطقة بيرمباشا في الشطر الأوروبي من المدينة، قبل أن يطلقوا النار من أسلحتهم الرشاشة.
وفي الوقت نفسه هاجم ملثمون مقر "يني أكيت"الواقع في الشطر الآسيوي من المدينة بزجاجات حارقة وأطلقوا النار على المبنى من أسلحة نارية قبل أن يلوذوا بالفرار. وذكرت الصحف أن الشرطة ترجح فرضية تورط ناشطين من حزب العمال الكوردستاني في الهجومين.
وتدعم الصحيفتان علنا الحملة العسكرية التي أطلقتها أنقرة في كانون الأول/ديسمبر على مدن شمالي كوردستان.
بدوره استنكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الاعتداء المسلح الذي تعرضت له بناية مؤسسة "يني شفق" الإعلامية، في الساعات الباكرة من صباح اليوم الخميس.
وقال أردوغان "أدين بشدة الاعتداء الذي تعرضت له صحيفتي "يني شفق" و"يني أكيت".
وكان ممثل الادارة الذاتية في إقليم كوردستان، انسحب من برنامج الاتجاه المعاكس بعد ان استخدم مقدم البرنامج اسلوبا لا يليق معه.
وانسحب شيرزاد عادل يزيدي من حلقة الاتجاه المعاكس التي تعرض على قناة الجزيرة الفضائية، بعد عدة مرات من استخدام مقدم البرنامج فيصل القاسم اسلوبا لا يليق بمقدم يجب ان يكون حياديا في هكذا نوع من البرامج.
وكان موضوع الحلقة هو عن الاحزاب الكوردية، ودورها في سوريا، حيث كان ضيوف الحلقة ممثل الادارة الذاتية لروج آفا في اقليم كوردستان والناطق باسم تيار المستقبل جيان عمر.
وبعد اكثر من نصف الحلقة كان القاسم يعمل دائما على استفزاز يزيدي، وكيل التهم للكورد بالعمالة للنظام تارة، وباجهاض الثورة السورية، حسب تعبيره، فضلا عن استخدامه الفاظا نابية في مقدمة البرنامج وخلال الحوار مع يزيدي.


PUKmedia عن PUKcc

11/2/2016 15:29:00