حالة صحيّة نادرة لمريض ثلاثيني في كربلاء

إستأصل فريق طبي وصحي بمدينة الإمام الحسين(ع)الطبية في كربلاء،" ورماَ دموياَ" في الحاجز الأنفي الوسطي لمريض بعمر (30) عاماَ"، في عملية جراحية تُعد "نادرة بسبب إن أغلب الأورام الدموية تكون في الجدار الجانبي للأنف".
وقال إخصائي الأنف والأُذن والحنجرة الدكتور عادل إبراهيم المسعودي لوكالة "نون الخبرية" ،اليوم الإثنين، إنه "نجح في إجراء عملية جراحية إستغرقت نحو ساعتين، تمكن خلالها من إستئصال ورم دموي في الحاجز الأنفي الوسطي لمريض بعمر (30) عاما "، مشيراً إلى إن "المريض راجع إستشارية المدينة الطبية لإنهاء معاناته من إنسداد الأنف الذي لازمه لفترة قاربت الستة أشهر، رغم إعتقاده إن "حالته الصحية" طبيعية ولاتستدعي الإستشارة الطبية".


وبيَن المسعودي إنه "عقب إجراء الفحوصات الطبية والأشعة والمفراس والتحليلات المرضية، تبيَن إنه "مُصاب بورم دموي" بين الحاجز الأنفي وقاع الجمجمة، وشاغل كل مساحة الأنف، كما إن "الورم" ضاغط على العينين، وهذه حالة نادرة جداَ، بسبب إن "أغلب الأورام الدموية تقع في الجدار الجانبي للأنف". وتابع إننا تشاورنا مع المريض، وإخباره بضرورة خضوعه لعملية جراحية تنهي معاناته من الألم الُمستمر في الأنف، وبعد حصول موافقته عليها، تمكَنا من إستخراج الورم كاملاَ والسيطرة على النزف، لافتاَ إلى إن "الفريق الطبي تعامل مع الوضع الصحي للمريض بمهنية عالية كونه مصاباَ بإرتفاع ضغط الدم، مبيناَ إنه "إستجاب للعلاج بعد إجراء العملية، كما تم "تنظيف" مكانها ورفع التحاميل من جسمه، مؤكداَ "مغادرته المدينة الطبية بعد تماثله للشفاء التام".

PUKmedia

1/2/2016 15:03:00