إرهابي يقتل امه امام الملأ في الرقة السورية

قال ناشطون في سوريا إن أحد ارهابيي تنظيم داعش قتل والدته أمام الملأ، تنفيذا لحكم إعدام أصدره التنظيم بحقها، لأنها طالبته بترك العمل مع الجماعة الارهابية.

وأضافوا أن مئات من سكان مدينة الرقة، معقل تنظيم داعش، شهدوا عملية إطلاق الارهابي، النار على والدته قرب دائرة البريد التي تعمل فيها.

وأوضح الناشطون أن اسم الضحية، لينا القاسم، وابنها يدعى علي صقر.

وطبقا لمصادر من داخل المدينة، أبلغ الرجل رفاقه في التنظيم أن أمه حذرته من أن التحالف العسكري الذي تقوده الولايات المتحدة سيكتسح التنظيم وأنه يجب عليهما أن يغادرا المنطقة حين يستطيعا ذلك.

وقد اعتقل التنظيم الأم وحكم عليها بالإعدام جراء ذلك.

وتشير تقارير إلى أن التنظيم يتبع سياسة الترويع والعنف الشديد بحق مخالفيه من المعارضين سواء من عناصر المعارضة المسلحة او النشطاء المدنيين في الرقة، حيث شهدت المدينة عمليات ذبح وإعدامات جماعية على مرأى الناس في الساحات العامة.

وقد أعلن التنظيم الرقة عاصمة لما يقول إنه "دولة الخلافة"، بعد أن قضى على القوى المنافسة له في المحافظة مع بداية عام 2014.

وأقام التنظيم في المدينة إدارة تهتم بشؤون المدينة والحياة اليومية للسكان وتطبيق نسخته المتشددة من الشريعة الإسلامية، كما بنى فيها قواعده ومعسكرات للتدريب ومقرات لسكن ارهابييه السوريين والأجانب.

 

PUKmedia  عن بي بي سي 

9/1/2016 11:35:00