مجزرة وحشية تشهدها الموصل على يد داعش

أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، اليوم الثلاثاء 17/11/2015، بأن تنظيم داعش الارهابي واكمالاً لجرائمه اللانسانية، قام بإعدام مجموعة من مواطني مدينة الموصل، من الأبرياء بتهم مختلفة، كما واعتقل 2 من الشيوخ العرب بذريعة أنهما على اتصال مع القوات الأمنية ، والتحالف الدولي.
وقال غياث سورجي مسؤول اعلام مركز تنظيمات نينوى للاتحاد الوطني الكوردستاني في تصريح خاص لـPUKmedia: أن تنظيم داعش الارهابي أقدم على اعدام أكثر من 30 من مواطني الموصل، من الاعلاميين والصحفيين والفنانيين، رمياً بالرصاص، في معسكر الغزلاني الواقع في الجانب الأيمن من مدينة الموصل.
وبين سورجي: أن التنظيم الارهابي نفذ هذه العملية الاجرامية ضد هؤلاء المواطنين بعد أن تم اعتقالهم واقتيادهم إلى جهة مجهولة، وتنفيذ حكم الاعدام بحقهم، بفتوى من ما يسمى بالمحكمة الشرعية التابعة للتنظيم الارهابي، بتهمة التخابر مع القوات الأمنية، والتحالف الدولي، مشيراً الى ان هذه العملية تعتبر ضمن سلسلة المجازر اللانسانية التيّ ارتكبها التنظيم الارهابي ضد الأبرياء في اقضية شنكال، والبعاج، وتلعفر، ومدينة الموصل.
وأضاف سورجي: أن التنظيم الارهابي اعتقل في قضاء البعاج 2 من شيوخ عشائر العرب الشمر، وهما الشيخ زيد خلف جاسم الشمري، والشيخ مالك النوري الشمري، بذريعة أنهما على تواصل مع القوات الامنية، والتحالف الدولي، وقام التنظيم بإقتيادهما إلى جهة مجهولة، ولازال مصيرهما مجهولاً لحد الآن.

PUKmedia حليمة عبدالوهاب/ الموصل

17/11/2015 12:05:00