داعش يستعين بصغاره من المقاتلين في الموصل

كشف مصدر مطلع في محافظة نينوى، الأحد، بأن تنظيم داعش الارهابي فرض حالة استنفار قصوى في المدينة، خوفاً من حدوث أي اختراق في صفوف تنظيمه، بعد أن تعرض إلى خدش لأكثر من مرة على يد المتقلبين من عناصره المراهقين.
وقال المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه لــPUKmedia، الاحد، ان عناصر من تنظيم داعش الارهابي قاموا بنصب سيطرات مفاجأة في شوارع مدينة الموصل وأزقتها، بعد أن علم بوجود حالة من الاختراق في صفوفه، بعد أن ترك التنظيم مجموعة كبيرة من عناصره المتقلبين من المراهقين، الباحثين عن المال والشهوة، مبينا ان التنظيم الارهابي استعان بعناصره الأشبال الصغار وهم يحملون أسحلة خفيفة ومتوسطة، ومدربين بشكل جيد على القتال، وخاصة القتال في الشوارع والأحياء.
واضاف المصدر: ان هذه الأشبال لها سلطة عالية لا تسمح لأحد من العناصر الآخرين التدخل في عملهم، حيث قاموا بنصب العشرات من السيطرات المفاجأة في شوارع الموصل، وتفتيش المواطنين ولاسيما الشباب منهم، وطرح العديد من الأسئلة عليهم، وقد تستغرق مدة طرح الأسئلة لنصف ساعة لكل فرد بشكل عام والشباب بشكل خاص، وقام بإعتقال العديد من الشباب الذين يشكُ التنظيم فيهم، وخاصة الذين يخالفون أوامر التنظيم، حيث اعتقل العديد من الشباب بسبب حلقهم للحاهم، وعدم ارتدائهم الملابس الأفغانية التي فرضها التنظيم الارهابي على سكان الموصل .
واكد المصدر: أن سكان الموصل مذعورين من هذا الأمر، وهم يعيشون بسجن كبير مغلق، بسبب الأحكام الهمجية التي فرضها التنظيم الارهابي عليهم، بعد أن سيطر على مدينتهم قبل أكثر من عام ونصف العام تقريبا، وقام بتدمير بناها التحتية، ومعالمها الآثرية الحضارية، وتفجير العشرات من الجوامع والمراقد الدينية، التي امتازت بها مدينة الموصل على مر التاريخ.

Pukmediaحليمة عبدالوهاب/ الموصل

23/8/2015 15:46:00