الأمم المتحدة: العراق هو البلد الوحيد الذي يسمح للاجئين بالعمل

أكد برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، الخميس، أن العراق البلد الوحيد في المنطقة الذي يسمح للاجئين بالحصول على تصاريح عمل، مشيرا إلى أنه سيعطي الأولوية للاجئين السوريين الأشد احتياجا للمساعدات الغذائية في العراق.
وقال منسق عمليات الطوارئ لبرنامج الأغذية العالمي بشأن اللاجئين السوريين في العراق ماتيو بيروني في بيان اطلع عليه PUKmedia: لقد أظهرت التقييمات التي قمنا بها أنه في حين أن بعض الأسر لديها الموارد اللازمة لتلبية احتياجاتها الغذائية، هناك العديد من الأسر السورية في إقليم كوردستان ما تزال بحاجة إلى استمرار المساعدة، مشيرا إلى أننا نركز جهودنا على تلبية الاحتياجات الغذائية للاجئين الأكثر ضعفا.
وأضاف أن البرنامج سيقوم في آب الحالي بتوجيه كافة الموارد المتاحة إلى أكثر من 48,000 لاجئ ما زالوا بحاجة إلى الدعم لتلبية احتياجاتهم الغذائية، مبينا أن البرنامج سيخفض قيمة القسيمة الشهرية إلى عشرة دولارات للشخص الواحد شهريا لأكثر من 47,000 لاجئ من المستضعفين بدرجة متوسطة، في حين سوف يواصل ما يقرب من 1000 لاجئ تم اعتبارهم الأكثر ضعفا تلقي 19 دولارا للشخص الواحد في الشهر لتلبية احتياجاتهم الغذائية.
وأكد بيروني أنه لن يتلقى نحو 50,000 لاجئ سوري ممن كانوا يتلقون الدعم في السابق مساعدات غذائية من البرنامج، وقد تم إبلاغ هؤلاء الأشخاص بهذا القرار من خلال رسائل نصية قصيرة SMS وغيرها من الوسائل.
ولفت الى أن انعدام الأمن الغذائي لم يكن مشكلة كبيرة يواجهها اللاجئون في المخيمات، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن العراق هو البلد الوحيد في المنطقة الذي يمكن للاجئين فيه الحصول على تصاريح عمل، بما يسمح لهم بكسب المال لتلبية الاحتياجات الغذائية لأسرهم، مشيرا إلى أن التقييمات اظهرت أن 85 في المئة من اللاجئين السوريين في العراق لديهم مصدر خارجي للدخل.

PUKmedia

6/8/2015 19:42:00