قوباد طالباني: عند الحاجة.. نستطيع اتخاذ جميع القرارات

أعلن قوباد طالباني نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان، إن حكومة الإقليم مسؤولة عن إدارة إقليم كوردستان والموظفين وخدمات المواطنين، إلا أن الإقليم جزء من العراق، ومازال اقتصادياً مرتبطاً بالحكومة الاتحادية، ورغم وجود اتفاق بين بين الإقليم والحكومة الاتحادية، تم تثبيتها رسمياً وفقاً لقانون ميزانية 2015، إلا أنه ومع الأسف لم تلتزم الحكومة الاتحادية الى الآن بهذا الاتفاق.
وطالب قوباد طالباني، بتطبيق القانون وإلتزام الجميع بالدستور، لأننا بإلتزامنا بالقانون أثبتنا أننا نريد حل جميع المشاكل بالحوار ووفقاً للاتفاق المبرم مع بغداد. إلا أن شركاءنا لا يريدون حل المشاكل بهذه الروح، لذلك من السهولة قطع قوت شعب كوردستان، في وقت تستلم المحافظات العراقية الأخرى ميزانيتها، حتى المناطق التي تحت سيطرة ارهابيي داعش، وهذا غدر كبير يلحق بشعب إقليم كوردستان.
وأضاف طالباني، إن جميع الاحتمالات واردة وبين أيدينا، وإذا استدعت الضرورة والحاجة، نستطيع اتخاذ جميع القرارات.
من جهة أخرى، وبشأن دعم قوات البيشمركة، أعلن قوباد طالباني، إن هناك مساعدات كثيرة للقوات التي تقاتل عناصر تنظيم داعش الارهابي، معرباً عن أسفه بشأن انعقاد عدد من المؤترات الدولية حول الارهاب، وعدم دعوة إقليم كوردستان الى المشاركة فيها، مع أن الإقليم جزء رئيسي من الحرب ضد الارهابيين، وقدم العديد من الشهداء، مشيراً الى السبب هو العراق، لأن الإقليم حليف في الحرب ضد عناصر تنظيم داعش الارهابي، لذلك من الغرابة عدم دعوة الإقليم الى مثل هذه المؤتمرات.
وقال نائب رئيس حكومة إقليم كوردستان: "إن دول العالم تثمن الدور المؤثر لقوات البيشمركة ضد الارهابيين، وهذا محل فخر لكوردستان، إلا أن أننا في هذا الوقت بالذات، لا نريد كلاماً "جميلاً"، بقدر حاجتنا الى مساعدات ودعم أكبر لقوات البيشمركة، خاصة المساعدات العسكرية من السلاح والذخائر، وإذا ما كانت المساعدات بطيئة من المجتمع الدولي، نعتقد أنها ستكون بطيئة أكثر حتى تصل العراق، وهذه مشكلة أخرى، في وقت تحتاج قواتنا الى الأسلحة والذخيرة والاحتياجات العسكرية الأخرى، التي تصل بطيئة من الخارج الى العراق، ما تفاقم من المشكلة بالنسبة لقوات البيشمركة والعراقية.



PUKmedia صحيفة كوردستاني نوي

9/6/2015 13:00:00