ملا بختيار: على الكورد الحفاظ على توازن العلاقات بمختلف مستوياتها

استقبل ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة، اليوم الاربعاء 21/1/2015 بمقر المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني في السليمانية، ايليا مارغونوف السفير الروسي لدى العراق وفيكتور سيماكوف القنصل الروسي في اقليم كوردستان، وذلك بحضور د. آسو جنكي ممثل حكومة اقليم كوردستان في روسيا. وخلال مباحثات شاملة، جرى تبادل الآراء ووجهات النظر حول الأوضاع في العراق وكوردستان وتاريخ العلاقات الروسية مع كوردستان والسوق الحرة والتبادل التجاري.
ومن جانبه قيّم ملا بختيار مسؤول الهيئة العاملة، زيارة الوفد الروسي الرفيع الى كوردستان ومدينة السليمانية، وأوضح خلال استعراضه لتاريخ العلاقات الروسية مع كوردستان، بأن الكورد والاتحاد الوطني الكوردستاني ينظران بعين الاهتمام الى ضرورة الحفاظ على توازن العلاقات بمختلف مستوياتها الدولية والاقليمية والوطنية، مبيناً بأن للكورد على مرّ التاريخ ولاسيما في عصر الامبراطورية العثمانية ولغاية هذه المرحلة وهذا العصر، تجربة مختلفة مع روسيا القيصرية وقتذاك ومن ثم روسيا الاشتراكية وروسيا الحالية. وشدد في هذا الجانب: ومع ان ثمة انتقادات لروسيا بشأن القضية الكوردية إلا أننا ننظر بعين الاهتمام للعلاقات مع روسيا، مشيراً الى ان روسيا احدى دول العالم العظمى المقربة من كوردستان، لافتاً في الوقت نفسه الى تأثيرات روسيا على المنطقة، وأكد ملا بختيار بأنه على الرغم من الاختلافات الفكرية والسياسية إلا أنه من الأهمية بمكان لدينا الحفاظ على توازن علاقاتنا. 
وفي اطار العلاقات والستراتيجية السياسية الصحيحة على المستوى الدولي حيال مجمل الصراعات الدولية، أشار ملا بختيار باهتمام بالغ الى السياسة والعلاقات الودية والدبلوماسية التي أسس لها الرئيس مام جلال في هذا المضمار، مبيناً بأن كوردستان الحالية تختلف عن كوردستان فيما قبل عقد ونصف العقد من الزمن.
وأكد ملا بختيار بأن اقليم كوردستان تمكن في أتون تلك التحديات والصراعات من المحافظة على تجربته وتجاوز ذلك التساؤل حول بقائه، مشيراً الى أن التساؤل يتبلور الآن حول غربي كوردستان وشمالي كوردستان وما يحيطها من تحديات سياسية.
كما وأشار ملا بختيار الى الدور الروسي الذي كان ايجابياً الى حد ما مع حزب العمال الكوردستاني في وقت كانت معظم الدول تعادي العمال الكوردستاني.
وأوضح بأنه على الرغم من الانتقادات التي كانت لنا في السابق ازاء روسيا، إلا أننا بحاجة الى تنمية العلاقات مع روسيا وان تكون العلاقات على مستوى المسؤولية الدولية والتاريخية ومستوى المنطقة.
وبدوره وبعد ان استفسر عن الوضع الصحي للرئيس مام جلال وأمله بتحسن الوضع الصحي لسيادته، أشار ايليا مارغونوف السفير الروسي لدى العراق، باهتمام الى التجربة السياسية والديمقراطية في اقليم كوردستان ومشروع التنمية الاقتصادية، مقيّماً مشاريع الاعمار التي تنفذ في كوردستان.
وبعد أن أبدى وجهة نظره حول السياسة الاقتصادية والسوق الاقتصادية والتجارية في كوردستان، أشار الى عمل ونشاطات شركة غازبروم الروسية في كوردستان، موضحاً بأن الشركة لا تهدف فقط الى التنقيب عن النفط والغاز في اقليم كوردستان، بل وتهدف الى تقديم التعاون في المجالات العلمية والاجتماعية.
وفي محور آخر من حديثه اشار السفير الروسي لدى العراق الى الظروف والمشاكل المعقدة التي نشأت في المنطقة، مؤكداً بأن روسيا الاتحادية تطمح الى بناء علاقات متعددة مع العراق وكوردستان، رغم صعوبة الظروف التي تمر بها المنطقة.

PUKmedua عن موقع المجلس القيادي

21/1/2015 19:37:00