نقرة السلمان..السجن الذي شهد تعذيب وقتل الشباب الفيليين

بتوجيه رئيس مجلس الوزراء الدكتور عادل عبد المهدي ووزير الهجرة والمهجرين نوفل بهاء موسى وبمناسبة اليوم العالمي للمغيبين والمفقودين. زار مدير عام دائرة شؤون الهجرة في الوزارة علي عباس جهاكير برفقة نخبة من المعتقلين الناجين من الكورد الفيليين معتقل (نقرة السلمان) جنوب شرقي صحراء محافظة المثنى لاستذكار ابشع جريمة ارتكبت بحق هذه الشريحة ابان النظام الديكتاتوري البائد.

وقال جهاكير في كلمة له خلال زيارته المعتقل سيء الصيت: ان "مشهد الحزن والخراب الذي حل بذلك السجن الرهيب ودعناه بالدموع والحسرات، " مؤكدا انه " لا شيء مفرح هناك سوى  التباهي والتفاخر بجهاد المناضلين من هذه الشريحة  في مواقفهم وصبرهم وتضحياتهم التي هزت عروش الطغيان والعملاء غير آبهين بأرواحهم وعوائلهم واموالهم ".

واضاف: انهم كانوا ناذرين انفسهم لوطن أدمنوا عشقه ولمواطن عراقي طالبوا بتحريره من براثن وأغلال الظلم والاضطهاد، موضحا انه " لم يتبق فيه من أنفاس النضال والتحدي سوى تلك الذكريات التي خطتها اصابع الوطنية والكرامة على حيطان ذلك المكان الذي ما هو إلا دليل حي على خوف البعثيين من صوت ومواقف شباب الكورد الفيليين ونضالاتهم".

وشهد المعتقل إضطهاد وتعذيب وقتل جماعي لأكثر من (23) الف شاب كوردي فيلي.

 

 

 

PUKmedia اعلام وزارة الهجرة

1/9/2019 09:25:00