تفاصيل جديدة حول المقبرة الجماعية في المثنى

كشف مصدر مطلع عن اعداد رفات المقبرة الجماعية التي تم فتحها في بادية السماوة بمحافظة المثنى.

وبدأت فرق مختصة في صباح اليوم الثلاثاء 23/7/2019، وبحضور وفد من وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كوردستان، بعملية فتح مقبرة جماعية في السماوة لضحايا جرائم البعث، والذين هم من النساء والاطفال الكورد.

وقال المصدر الذي فضّل عدم الكشف عن اسمه في تصريح خاص لـ PUKmedia، اليوم الثلاثاء: ان فرق مختصة من دائرة شؤون المقابر الجماعية في بغداد، وبعد صدور أمر قضائي، قامت بفتح مقبرة جماعية في بادية السماوة.

واضاف: ان المقبرة تضم رفاة 82 مواطنا كورديا، مرجحا ان يكون جميعهم من الكورد الفيليين، مشيرا الى ان الضحايا جميعهم من النساء والاطفال.

وبيّن، ان المعلومات الاولية تشير الى ان اعمار الاطفال تتراوح ما بين السنة الى السنتين، بينما اعمار النساء تترواح بحدود الاربعين سنة، مؤكدا وجود مقبرتين جماعيتين قريبتين من هذا الموقع، والتي بحاجة الى اوامر قضائية اخرى لفتحهما.

ولفت المصدر الى، انه لم يتم العثور على هويات مع رفات الضحايا، مبينا ان الفرق المختصة قامت بأخذ عينات لاغراض فحص الـ ( D.N.Q) فيما سيتم لاحقا برفع الرفات الى دائرة الطب العدلي في المحافظة ومن ثم نقلها الى اقليم كوردستان.

 

PUKmedia هاميار علي

23/7/2019 19:10:00