الرئيس برهم صالح يحذر من اندلاع الحرب

أكد رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح ان العراق لا يرغب ان يكون مسرحا لأي عمل عدائي ضد ايران. 

وقال الرئيس برهم صالح في مقابلة مع شبكة (سي ان ان) الأمريكية، ان العراق لا يرغب بأن تكون مسرحا لأي عمل عدائي ضد أي من الدول المحيطة به بما فيها إيران، لافتا إلى الحرب يسهل البدء فيها ولكن من الصعب جدا انهائها.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعلن من خلال قناة CBS  الأمريكية الرغبة بابقاء قاعدة امريكية في العراق لمراقبة ايران، الا ان الرئيس برهم صالح جدد رفض ذلك حيث قال "حينها أصدرنا بيانا بوضوح في الحكومة العراقية بأن القوات الأمريكية وقوات التحالف في العراق موجودة بدعوة من الحكومة العراقية بغرض حصري هو قتال داعش ولا نريد لأراضينا أن تكون مسرحا لأي عمل عدائي ضد أي من جيراننا بما فيهم إيران، وهذا بالتأكيد ليس جزءا من الاتفاقية بين الحكومة العراقية والولايات المتحدة".

وتطرق الرئيس برهم صالح الى المقبور صدام حسين ووجه المقارنة بين العراق في عهده وايران الآن، حيث قال "صدام حسين كان ديكتاتورا فريدا واقترف جرائم تطهير عرقي وانخرط في أعمال عدائية عبر المنطقة ومثّل خطرا مباشرا على شعبه وجيلي عاصر ذلك، العراقيون كانوا يتوقون لتغيير حقيقي، بالنسبة للديناميكيات داخل إيران فهي تعود للشعب الإيراني"، مضيفا بأن الدمار الذي اصاب بالمجتمع العراقي كان مستمرا حتى الآن، مشيرا الى انه لذلك نتعاطف مع الشعب الايراني لانه يتعرض للعقوبات.

واضاف الرئيس برهم صالح ان هناك سؤال اساسي اذا ما كانت هذه هي الطريقة لإحداث تغيير في السلوك والسياسة التي يتم البحث عنها، مشيرا الى ان كثيرين رحبوا بالصفقة النووية رحب بها الاوروبيون والعالم، كوسيلة لتجاوز المأزق، مشددا على ان هناك مشاكل مع هذا الاتفاق وتتطلب التفاوض.

وشدد الرئيس برهم صالح عن البديل عن الصفقة يمكن ان يكون كارثيا ليس فقط على ايران والعراق وانما على الجوار بأكمله. 

 

PUKmedia / عن سي ان ان 

26/6/2019 11:07:00