فتح مقابر للمؤنفلين في بادية السماوة

من المقرر ان تقوم الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كوردستان بفتح مقابر جماعية للكورد المؤنفلين في بادية السماوة بعد عيد الفطر مباشرة.

وقال ياسر الاعرجي رئيس التحرير في وكالة وساء الاخبارية في المثنى، في تصريح خاص لـ PUKmedia، يوم الاثنين 20/5/2019، ان مؤسسة الشهداء في بغداد ووزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في اقليم كوردستان سيتقومان بفتح 3 مقابر جماعية تضم رفات نساء واطفال من الكورد المؤنفلين تقع في بادية السماوة، بعد عيد الفطر.

وكان الاعرجي نفسه قد كشف لـ PUKmedia يوم السبت 14 نيسان الماضي عن العثور على مقبرة جماعية للكورد المؤنفلين في بادية السماوة وتحديد مكانها بحضور مسؤولي محافظة المثنى والفرق التنفيذية.

هذا وكان محافظ المثنى أحمد منفي جودة قد اعلن في بيان مقتضب يوم الجمعة، "العثور على مقبرة جماعية من ضحايا النظام المباد في بادية السماوة"، مضيفا ان "هؤلاء الضحايا هم من الكورد".

من جانبها أكدت وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين ان رفات الأشخاص الذين عثر عليهم في مقبرة جماعية بمحافظة المثنى تعود لمواطنين كورد.

وقال فؤاد عثمان المتحدث باسم الوزارة في تصريح خاص لـ PUKmedia، يوم السبت 13/4/2019، ان وزارة شؤون الشهداء تواصلت مع محافظة المثنى بعد اعلانها العثور على مقبرة جماعية من ضحايا النظام المباد في بادية السماوة، لافتا الى ان الدلائل تشير الى ان الضحايا هو من الكورد، لافتا الى ان عددهم غير معلوم الآن.

 

وأضاف فؤاد عثمان أن وزارة شؤون الشهداء تنسق مع مؤسسة الشهداء في بغداد لاستخراج الرفات وارسال عيناتها الى الطب العدلي في بغداد لاجراء تحاليل الحمض النووي (DNA)، والتأكد من هويات الضحايا، مشيرا الى ان الوزارة ستتسلم رفات الضحايا بعد ذلك.

 

PUKmedia / فائق يزيدي

 

20/5/2019 15:41:00