إحياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل الفقيد عادل مراد

بدأت قبل قليل مراسيم احياء الذكرى السنوية الأولى لرحيل المناضل الفقيد عادل مراد سكرتير المجلس المركزي للاتحاد الوطني الكوردستاني.

وافتتحت المراسيم بالوقوف دقيقة حداد على روح المناضل الفقيد عادل مراد وشهداء الكورد وكوردستان.

والقى حاكم قادر حاكم قادر عضو الهيئة العاملة في المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكوردستاني، كلمة المكتب السياسي للاتحاد الوطني بهذه المناسبة، حيث قدم التعازي لعائلة وذوي المناضل الفقيد واصدقائه وجميع كوادر وجماهير الاتحاد الوطني، بالذكرى الأول لرحيل احد رفاق النضال والجبهة.

واضاف تلقينا ببالغ الأسى قبل عام نبأ رحيل المناضل عادل مراد، مضيفا ان الراحل الفقيد كان من عائلة مناضلة وحبه للوطن والكورد جعله ينخرط مبكرا في النضال والعمل السياسي، وعرف عنه عدم اليأس، وسطر ملاحم في النضال السياسي طيلة حياته وادى المهام والمسؤوليات التي انطيتع له على الصعيد السياسي والدبلوماسي وحتى فترة نضال الجبل في صفوف البيشمركة. 

وتابع حاكم قادر اننا اذ نجتمع اليوم لاحياء الذكرى الاولى لرحيل القائد عادل مراد فإن إقليم كوردستان يمر  بمرحلة صعبة بعد الانتصار على داعش، والمرحلة تتطلب ان يكون شعبنا بشكل عام والاطراف السياسيين متحدين وان يكون لنا صوت واحد وصف موحد لمواجهة الصعاب وخاصة فيما يتعلق بتشكيل الحكومة الجديدة ولنعمل على ان تكون حكومة تقدم الخدمات للمواطنين وتلبي مطالب الاتحاد الوطني في تحسين ظروف المواطنين. 

وختم حاكم قادر قائلا "باسم الاتحاد الوطني نتقدم مرة أخرى بأحر التعازي الى عائلة المناضل الفقيد وذويه واصدقائه ومحبيه، مؤكدا الاستمرار على النهج الذي سار عليه المناضل الفقيد لتحقيق اهداف وتطلعات شعبنا". 

بعدها القى لطيف نيروي المتحدث باسم المجلس المركزي كلمة المجلس بهذه المناسبة، سلط فيها الضوء على مناقب المناضل الفقيد، مجددا تقديم التعازي لعائلة الفقيد وذويه واصدقائه ورفاقه بالذكرى الاولى لرحيل المناضل الفقيد. 

واضاف ان اقامة هذه المراسيم هو للتعبير عن الوفاء للمناضل الفقيد عادل مراد، مشيرا الى ان المناضل الفقيد كان يتعرض للكثير من الانتقاد وهو مؤشر على انه كان ثابتا على مبادئه ومواقفه ولم يتنازل ويحيد عنها. 

وتابع نيروي ان المناضل الراحل كان غير راض على الكثير من الامور وكان ينتقدها كثيرا وذلك ليس لمصلحته الشخصية انما لتقويم الاوضاع، مشددا على ان مواقفه وعدم رضاه من بعض القضايا جعله عرضة للانتقاد لكن ذلك كان يرفع المعنويات لدى الكثيرين حيال حل المشكلات والاصلاح. 

ثم عرض خلال المراسيم فلم وثائقي يسلط الضوء على تاريخ المناضل الفقيد عادل مراد، ودوره في النضال والثورة الجديدة لشعب كوردستان. 

بعد ذلك تمت قراءة اسماء من ارسلوا بطاقات التعازي الى عائلة المناضل الفقيد عادل مراد. 

وقدمت نوزين عادل مراد كلمة عائلة المناضل الفقيد في المراسيم، حيث شكرت الحاضرين على مشاركتهم في ذكرى رحيل المناضل الفقيد، معتبره هذه المراسيم تعبير عن وفاء رفاق واصدقاء المناضل الفقيد له. 

PUKmedia / فائق يزيدي

16/5/2019 16:16:00