دعوات عراقية لمحاكمة الدواعش المستلمين من سوريا

أكد خبير في الشؤون الأمنية، ان استلام الحكومة العراقية للارهابين المعتقلين لدى قوات سوريا الديمقراطية لن يشكل ارباكا امنيا، فيما بين انهم سينالون القصاص العادل.

وكانت وسائل اعلام عراقية قد نقلت عن مصدر استخباراتي، إن عن وجود 1000 ارهابيي من تنظيم داعش الارهابي، يحملون الجنسية العراقية معتقلون لدى قوات سوريا الديمقراطية في غربي كوردستان، وانه  سيتم تسليمهم إلى القوات الأمنية العراقية على شكل دفعات، مشيرا الى أن عددهم يصل إلى ألف عنصر ويحملون الجنسية العراقية".

وقال الخبير في الشؤون الأمنية العميد جلال حسن في تصرح خاص لـ PUKmedia، اليوم الثلاثاء: ان قوات سوريا الديمقراطية ربما تريد التخلص من الدواعش المعتقلين لديها، وان العراق قد طالب بتسلمهم لضمان وجود محاكمات عادلة للارهابين الاجانب المتواجدين في العراق كي ينالوا القصاص العادل.

وحول قدرة استيعاب السجون العراقية لهكذا اعداد من الارهابيين، اضاف حسن: ان الموضوع يترك الى ذوو الاختصاص، متسائلا في الوقت نفسه هل هناك امكانية استيعاب هذا العدد الهائل من البشر؟

واشار الخبير في الشؤون الأمنية، الى انه لا يعتقد بوجود خطر على الجانب الأمني جراء تواجد الارهابيين في السجون العراقية في حال وجود حراسات مشددة، ، مؤكدا ضرورة عدم بقائهم في السجون دون محاكمات، لافتا الى ان عدد الذين تمت محاكمتهم من الارهابيين في المحاكم العراقية هو عدد قليل قياسا بحجم الارهابيين في السجون.

 

PUKmedia هاميار علي

26/2/2019 15:42:00