وفاة "الرجل الشجرة" العراقي

نعى ناشطون عراقيون على مواقع التواصل الاجتماعي "الرجل الشجرة" الذي توفي اليوم الأربعاء، في مدينة الخالدية بمحافظة الأنبار، بعد صراع طويل مع مرضٍ نادر، وسط انتقادات لاذعة للحكومة العراقية ووزارة الصحة لإهمال حالته المرضية رغم المناشدات.

وكتب مدير المكتب الإقليمي لحقوق الإنسان سامي العاني، على صفحته الرسمية" الإنسانية في خطر، أين وعودهم وكذبهم، كل شخص يدافع عن مسؤول فاسد ليس لديه كلمة هو أفسد منه، رحمة الله كانت أقرب وأصدق من وعود المسؤولين". وأضاف "انتقل إلى جوار ربه المرحوم الرجل الشجرة، رحل ابن الأنبار ولم يفرح بتحقيق وعود المسؤولين له".


وانتقد الناشط مهند الكبيسي الحكومة العراقية لصرفها الأموال الطائلة على الانتخابات التشريعية، معتبراً أن واحداً في المائة من الأموال التي صرفت على الانتخابات تكفي لعلاجه".

وودع أهالي مدينة الخالدية في الأنبار اليوم الشاب عمر محمد مطر الخليفاوي، أو كما يعرف بـ" الرجل الشجرة" إلى مثواه الأخير، بعد وفاته في مستشفى المدينة إثر صراع طويل مع مرضه النادر. وعبروا عن حزنهم الشديد على الشاب، منددين بالموقف الحكومي وإهمال وزارة الصحة الذي اعتبروه انتهاكاً للإنسانية.

محمد الخليفاوي من أهالي الخالدية قال: "هذا الشاب أصيب بمرض نادر يعرف بمرض الشجرة ولم يكن يستطيع الأكل أو الشرب أو حتى الحركة، وعرضت حالته على العديد من الفضائيات وناشدنا كافة المسؤولين ولم يستجب أحد لحالته".

وأضاف الخليفاوي لـ"العربي الجديد": "كان عمر يعاني ويتألم فيما كان المسؤولون في المحافظة والحكومة المركزية ووزارة الصحة مشغولين بمصالحهم الحزبية والشخصية ولم يستجيبوا لمناشداته وعلاجه خارج البلاد لينتقل اليوم إلى جوار ربه".

وكان إعلاميون وناشطون أجروا لقاءات عديدة مع الرجل الشجرة ونقلوا معاناته ومناشداته لوزارة الصحة، وطالبوا الحكومة بالتكفل بعلاجه خارج البلاد لعدم توفر علاج لحالته النادرة في العراق، ولكن لم يلقوا آذاناً صاغية.

ويقول أطباء متخصصون إن "هذا المرض يسمى متلازمة الشجرة وهو من الأمراض النادرة ينتج عن خلل في التنسج البُشروي الثؤلولي، وهو صعب العلاج، ويسبب أوراماً طولية في أصابع اليدين والرجلين وباقي أجزاء الجسم. ويوجد له علاج جراحي في بعض البلدان الأوروبية".

ولم يجد عمر الخليفاوي وغيره من المرضى أي مساعدة من وزارة الصحة والحكومة المركزية لعلاجه في الخارج، كما يقول أصدقاؤه، لينتهي بهم المطاف إلى مثواهم الأخير.

PUKmedia  متابعة

15/8/2018 17:56:00