أحدث كتاب


كتاب جديد عن حياة ونتاجات مظفر النواب في السليمانية

من المقرر ان ينشر مركز گەلاوێژ الادبي والثقافي في السليمانية، كتابا عن حياة ونتاجات الشاعر الكبير مظفر النواب.

هذا وستحتفي مدينة السليمانية بالشاعر الكبير مظفر النواب، خلال ندوة تحت شعار (مظفر النواب يتألق  في الوجدان) ستقام في تمام الساعة الثانية من بعد ظهر يوم السبت الموافق 22 من شباط الجاري على قاعة البروفيسور عزالدين مصطفى في فندق كراندميلينيوم السليمانية.

الكتاب يحمل عنوان (مظفر النواب الكلمة المنغمة حياة وابداع) وهو من كتابة (حاكم حداد)، فيما كتبت مقدمة الكتاب الدكتورة ابتسام اسماعيل رئيس مركز گەلاوێژ الادبي والثقافي في السليمانية، وجاء في المقدمة: 

 

"النوّاب ... في ذاكرة " گەلاوێژ"

 

لعلها مصادفة نادرة و طيّبة، تلك التي تتعلق بتبّني " مركز گەلاوێژ الثقافي " - بعمق و أثر تأريخه الفكري و الإبداعي من حيث أعوام التأسيس و التواصل - طبع هذا الكتاب عن الشاعر و المناضل السياسي الفذ " مظفر عبد المجيد النوّاب. والذي نحتفي به عنواناً و موقفاً ... إنجازاً ... و تحديّاً لكل ما واجه طيلة مسيرته التي تنوّعت و توّزعت أثرت الحياة الثقافية و الفكرية في عموم القضايا التي تناولها " النوّاب " عمق و صدق إيمانه الراسخ في حق الشعوب بتقرير مصيرها، كما مواقفه الكبيرة و الواضحة فيما يتعلّق بأحقية الشعب الكردي برسم و تصميم و تنفيذ بما يليق بعراقة الكرد و تأريخ نضالهم المتفاني و الطويل، وصولا لما تحققّ – اليوم -، و ما يتطلع من أجل إكمال ذلك الحلم و تحقيقه على نحو ما يصبون و يؤمنون من الطريق إلى الحرية صعبٌ و شائك و محفوف بالمخاطر و التضحيات لكنه ليس بالأمر العسير أو المستحيل.

و من دواعي تزايد هذا الفخر و درجات هذا السرور في تبنّي طبع كتاب " النواب" لمؤلفه الكاتب و الأديب و الباحث " حاكم عبد مظلوم الحدّاد "، فضلاً عن أهمية و عظمة و جدارة منجزات هذا الشاعر الثوري الكبير، و غزارة ما یحتوی الكتاب بجميع فصوله و مصادره و حواشيه من معلومات و تحليلات للنصوص و ما أرفق المؤلف من رسومات و تخطيطات تضمنّت نماذج ساطعة من قصائد "مظفر" الشاعر و الرسّام و المحب للغناء و الموسيقى. أن تأريخ تأليف هذا الكتاب و الإنتهاء منه يعود للعام 1996، حيث لم يتسنّ له تحقيق حلم طبعه حتى إقامة و ضمن خلال إنعقاد إحتفالية مركزنا ب "النوّاب" في الثاني والعشرين من شباط 2020 وسط حضور محلي و عراقي و عربي مهيب جاء ملبياً لما أقدمنا عليه في تكريم و تقييم عطاءات و مناهل ما ترك الإنسان الكبير و المناضل الأثير " مظفر النوّاب " في قلب مدينة الذوق و الجمال الراقي " السليمانية " بكل ما تحمل من مناجم حُبَّ و حقائق إعترافا بما ينجزه المبدعون في شتى حقول المعرفة و مناحي الفكر و ميادين الثقافة. ولايسعنا بهذا السياق الحضاري، إلأ أن نُذكِرُ و نُذكّر بالجهود الرائعة التي كانت وراء تزايد درجات رغبتنا بتكّفل تكاليف الطبع من خلال مساعي الكاتب و الإعلامي " حسن عبدالحميد " الذي أرشدنا إلى هذا الأمر و تبنى متابعته، و هو بدوره يشير – إيضاً - و يؤشر لأصل صاحب الفكرة الشاعر الكبير "جواد الحطّاب" الذي كان يحتفظ بأصل النسخة المنضّدة " ضوئياً " من هذا الكتاب".

 

PUKmedia خاص


صور خبرية
  • التشيك تحتفل بوداع كورونا

  • اجتماع وفدي الاتحاد الوطني والاتحاد الاسلامي

  • لحظة القصف التركي على منطقة شاربازير في السليمانية

  • وفد حكومة الاقليم يجتمع مع سفيري بريطانيا والولايات المتحدة

  • رئيس الجمهورية يستقبل قوباد طالباني بشأن المشاكل العالقة بين حكومتي الاتحادية والاقليم

  • وفد حكومة الاقليم يصل بغداد

  • اختيار السليمانية كمدينة ادبية لليونسكو

  • رحيل اسطورة الكرة العراقية احمد راضي بسبب كورونا


                                           

تسيير رحلة لاجلاء عراقيين في ماليزيا


سيَّرت سفارة جمهوريّة العراق رحلة استثنائيّة لنقل عراقيّين عالقين في ماليزيا؛ بسبب إجراءات الحظر الشامل، وإغلاق المطارات لمُواجَهة تفشّي فايروس كورونا المستجد. وعلى متنها (195) مُسافراً.

وق...


  الدنمارك.. الكوردستانيون ينددون بالعدوان التركي
  سفارة العراق لدى أوكرانيا تنعى وفاة مواطن عراقي
                                           

طه عبدالله: الإعلام له دور اساسي في مختلف المجتمعات


تلعب وسائل الاعلام دورا اساسيا في تطوّر وتقدّم الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة في مختلف المجتمعات. تساعد على نقل وتبادل الحضارات والثقافات بين الشعوب. والاعلامي هو لول...


   الأديب والمناضل مولود إبراهيم يتحدث لـ PUKmedia
  الساعدي: أولويتنا القضاء على النشاط الارهابي
                                           

لماذا تفشل ألمانيا في حماية أطفالها من الاستغلال الجنسي؟

 يعد الاعتداء الجنسي على الأطفال جريمة من العيار الثقيل، لكن حالات الاعتداء تزداد بشكل مروع، كيف يكون هذا ممكنا في المانيا حيث تسهر مكاتب الشباب والمحاكم العائلية على راحة الأطفال؟

الا...


  الفيلسوف جون بول سارتر: 'نحن وحدنا مسؤولون عن تقييد حريتنا'
  فيروس كورونا.. الأوبئة في كتابات المؤرخين

كاريكاتیر