أحدث كتاب


حوار العمر... الرئيس مام جلال: نراعي علاقات الجيرة ونحافظ على حدودنا المشتركة مع ايران

تنشر صحيفة الصباح الجديد، وعلى حلقات، كتاب (حوار العمر... مذكرات الرئيس جلال طالباني... رحلة ستون عاما من جبال كردستان الى قصر السلام)، وهو من اعداد صلاح رشيد، وقام بترجمته الى اللغة العربية شيرزاد شيخاني.

والكتاب عبارة عن حوار مطول مع فقيد الأمة الرئيس مام جلال، على مدى عدة سنوات، وجمعها في كتاب واحد، لتكون على شكل مذكرات للرئيس مام جلال تناولت العديد من الجوانب في حياة الرمز والقائد مام جلال، على جميع الأصعدة، حيث يوثق مراحل مهمة من تاريخ النضال القومي، وكفاح ونضال الرئيس مام جلال.


الحلقة 64

إعداد: صلاح رشيد

ترجمة: شيرزاد شيخاني

 

إيران

*هل كان للإتحاد الوطني دور في دعم الثورة الإيرانية، أو مساعدة الخميني للتحضير لثورته الإسلامية؟

– هناك حقيقة لابد من الإشارة إليها، وهي أن الثورة الإيرانية كانت بالأساس إنتفاضة شعبية عارمة تفجرت بسبب الغليان الشعبي وغضب الشارع الإيراني تجاه الأوضاع المأساوية التي حلت بالبلاد والتي لم تعد قابلة للإحتمال.ونحن قدمنا المساعدة حسب إمكاناتنا، وتحدثت عن ذلك في إجابتي عن سؤال سابق لك. وكنت أنا السبب في تعرف الإمام الخميني بالليبيين، وكانت النتيجة أن مدت ليبيا حركة الإمام بملايين الدولارات، وفي الوقت ذاته عرفت رفاق الإمام الخميني بالجناح اليساري لحزب البعث العربي الإشتراكي الذي قدم بدوره دعما كبيرا لهم. فعلى سبيل المثال، حول عبدالجبار الكبيسي في تلك الفترة منزله الى مقر لإيواء القيادات الإيرانية المعارضة وكان يؤمن لهم الأسلحة ويوصلها الى داخل إيران. ونحن أيضا ساعدناهم، وكتبت رسالة شخصية الى الإمام الخميني وأبدينا له كل استعداداتنا لمساعدتهم في تحقيق النصر، حتى أننا أبلغناهم بإستعدادنا لإرسال قوات البيشمركة لمساندتهم. وحين إتسعت الثورة حاولنا من خلال شبكة علاقاتنا بالقوى الكردية الإيرانية أن نساند الثورة، وأقنعناهم بأن يسهموا في الإنتفاضة ويحاولوا أن يوجهوها نحو النهج الديمقراطي التقدمي، ولم نقم بعمل يقلق السلطات الإيرانية، لأنه كان بإمكاننا أن نحتل بعض المناطق ونستولي على الأموال والأسلحة، ولكننا لم نفعل لأننا لم نرد أن تتعرض الحكومة الجديدة لمشاكل وهي في بداياتها، وكل ذلك دليل على أننا قدمنا المساعدة اللازمة وحسب الإمكان لنجاح الثورة الإيرانية.

 

* وهل حقق الإتحاد الوطني أي مكسب من تلك الثورة؟

– نعم حققنا بعض الفائدة وإن لم يكن بالقدر المطلوب أو المتوقع، لأن الإتحاد الوطني تعرض الى بعض الخلافات والإنشقاقات أثناء حدوث الثورة، فقد إنشق عنا رسول مامند والدكتور محمود عثمان، وتعرضنا بسبب ذلك الى جملة من الخلافات و المشكلات الداخلية.فقد بادر هؤلاء الرفاق بمعاداتنا و ألبوا علينا الإيرانيين، وهذا الموقف عرقل جهودنا لتوحيد الصف والإتصال بالقادة الجدد والإستفادة من الثورة. وبالطبع كانت لنا علاقات سابقة مع بعض أركان الثورة الإسلامية وأعضاء الحكومة الجديدة، ولكننا واجهنا عدة عقبات حالت دون الإستفادة الكاملة من التغيير الذي حصل في إيران، وكذلك وجد بعض الرجعيين داخل الحكومة الجديدة منهم أول رئيس للحكومة السيد مهدي بازركان الذي كان ينظر إلينا كقوة يسارية متطرفة وآخرين معه حاولوا أن لانتقرب من الثورة ونبني علاقة مع الحكومة الجديدة وتطبيعها.كما كان داخل الجيش الإيراني بعهد الشاه بعض القيادات القديمة لجهاز السافاك الذين كانوا يبغضوننا ويفبركون الأكاذيب ضدنا لكي يشوهوا سمعتنا أمام مسؤولي الجمهورية الوليدة.

 

* وهل كانت لكم أصدقاء داخل السلطة الإيرانية الجديدة؟

– نعم كانت لدينا صداقات مع بعضهم منهم، آية الله العظمى حسين علي منتظري و آية الله الطالقاني، و اورد لك مثلا حول عداء بعضهم لنا. ففي شهر رمضان كنت هناك وذهبت الى زيارة الإمام الخميني و نزلت ببيت السيد حسين علي منتظري الذي كان صديقا مقربا ويقدرنا كثيرا.كنا جالسين عنده حين دخل علينا أحد الأشخاص وسلم علينا وجلس ثم سألوه من أين جئت؟ فقال “كنت في الجهاد”. سألوه “وأين جاهدت”؟ قال “رحت الى سنندج لكي أحارب هؤلاء العصاة، فقد وردني خبر بأن جلال طالباني ومعه ألفان أو ثلاثة من أتباعه جاءوا الى إيران لبث الفتنة والفوضى، وذهبنا نحن لإنقاذ المنطقة من شرور جلال طالباني”. وسأله محمد منتظري “وهل أنت قادم من هناك” قال “نعم”، فسأله “وهل رأيت جلال طالباني هناك”؟ قال “نعم، رأيته بأم عيني، وقالوا هذا هو جلال طالباني”! فقالوا له “سود الله وجهك، هذا هو جلال طالباني جالس معنا هنا منذ أربعة أيام”، فإضطرب الرجل وكأن سطلا من الماء البارد صب على رأسه!!

ثم روى محمد منتظري هذه الواقعة لوالده وقال “أنظر أبي هكذا يبثون الأكاذيب ليخربوا علاقتنا بجماعة الإتحاد الوطني”، كما أن وزير الدفاع الأسبق الدكتور جميران إستولى على كميات كبيرة من الأسلحة والذخائر التي أرسلت إلينا عن طريق سوريا، وفي البداية وعدونا بتسليمها، ولكنهم لم يفعلوا، وفسروا الأمر وكأن الجيش والبسييج لا يريدون أن تنتقل هذه الأسلحة الى يد الكرد. وهذه المجموعة المنافقة داخل السلطة الجديدة حاولت مرة أخرى أن تعكر صفو علاقتانا بالأستاذ عبدالحليم خدام دون أن يعرفوا أنه سني المذهب وقالوا له “هؤلاء الأكراد هم من السنة، فلا تعطوهم الأسلحة الرشاشة ماعدا مسدسات لأنهم سيستخدمونها ضد الشيعة”!

 

* يقال بأن الإيرانيين و خصوصا الشيعة يحللون كل شيء من أجل الوصول الى غاياتهم، على قاعدة (الغاية تبرر الوسيلة)، فكيف أمكنكم التعامل مع هؤلاء؟

– لا أستطيع تعميم هذه المقولة على الجميع، أو أدعي بأن الإيرانيين جميعهم هكذا، فكل الشعوب والأمم فيها الصالح والطالح، وفي كل المجتمعات هناك آراء وتوجهات مختلفة، ولكن مع ذلك أستطيع القول بأن المؤسسة الرسمية التي تسلمت السلطة هناك كانت تنتهج فعلا هذه السياسة للوصول الى غاياتها، فحين كانت تستفيد من الحرب ضدنا تحاربنا، وحين تنتفي الحاجة الى القتال تطلب صداقتنا وهكذا.

 

* وما برأيك أسباب تعدد مراجع القرار داخل مؤسسات الحكم بإيران؟

– يعود السبب الأساسي الى تعدد الأجنحة التي شاركت بالثورة التي لم يقدها جناح أو قوة واحدة، بل كانت ثورة شعبية واسعة شارك فيها عدد كبير من الناس، من أقصى اليسار الى أقصى اليمين، ومن رجال الدين الى العلمانيين بل حتى الملحدين. ففي الأوساط الحكومية كان رجال الدين لهم مباديء وتصورات مختلفة عن الآخرين، فمنذ القدم كان هناك إتحاد بين علماء الدين، وأثناء حكم الإمام الخميني إنقسموا الى قسمين، وتوزعوا على جناحين يساري ويميني. وظهرت مجموعات متعددة داخل وخارج الحكومة وكل حاول أن يروج لفكره ومبادئه وسعى لتقوية فريقه وإستولى لنفسه على مؤسسة وقادها حسب مزاجه ومبادئه.

 

* ساعدت إيران الحركة الكردية العراقية كثيرا، وحمت ورعت مئات الألوف من اللاجئين إليها ووقفت الى جانب لشعب الكردي في الملمات، ومع ذلك لم تتردد بمعاداة و محاربة الإتحاد الوطني، فلماذا هذا التعامل الإزدواجي من الإيرانيين برأيك؟

– هذه سياسة تعود الى نفس الأسباب التي ذكرتها آنفا حول تعدد مراكز القوى داخل إيران، ففي بداية الثورة الإيرانية و تأزم العلاقة بينهم و بين شعبهم الكردي كتبت رسالة الى منتظري أوضحت فيها “أن القتال الدائر بين الكرد والحكومة الإيرانية أمر خطير جدا ويضر بمصلحة الطرفين، وأطلب من سماحتك أن تبذل جهدك لوقف قتل المسلمين بأيدي إخوانهم المسلمين، وأن تبحثوا عن حلول سلمية للصراع، و أنا مستعد لأقوم بمبادرة بهذا الشأن”. وكان هو مؤمنا بالحل السلمي للصراع، ولذلك ذهب الى الإمام الخميني وأبلغه برسالتي وقبل الإمام وساطتي لحل الأزمة، وبدأت التحرك وسيطا بين كرد إيران والحكومة وعقدت سلسلة من الإجتماعات المكثفة بين ممثلي الطرفين، وجاء داريوش فروهر وزير العمل والشؤون الإجتماعية ممثلا عن رئيس الحكومة ومعه عزت الله سحابي نائب رئيس الوزراء مهدي بازركان، وهاشم صباغيان وزير الداخلية وعلي فلاحيان رئيس أركان الجيش. وجاء هؤلاء الى (سردشت) ومن هناك أخذتهم معي الى قرية (بنو خليف) وإلتقوا هناك بالشيخ عزالدين وصلاح الدين مهتدي وممثلي عصبة الكادحين الثوريين ومنظمة فدائيي خلق الإيرانية و إستطعنا أن نقوم بتحقيق المصالحة بينهم، ولكن للأسف لم تدم الهدنة والمصالحة لوقت طويل، فالجناح المتطرف داخل قوات البسييج والقوى الرجعية الإيرانية داخل الحكومة إنزعجوا كثيرا من نجاح مهمتي، وقاموا بمحاربتي وإتهامي بأنني أحييت الثورة الكردية في إيران، وخاصة حين تجدد القتال.وطبعا حدث ذلك أثناء ما كانت علاقتنا مع الأخوة في الحزب الإشتراكي والبارتي متأزمة فإستغلوا الفرصة وصبوا المزيد من الزيت على نار الخلافات وألبوا القيادة الإيرانية ضدي.

وهناك حقيقة أخرى أود أن أقولها، وهي أننا بسبب مساندتنا للنضال الكردي في الجانب الإيراني أطلق علينا الشعب هناك لقب (قوة الإسناد) ويبدو أن هذا الأمر أغضب قيادات البسييج، ولذلك تحركوا ضدنا وأرسلوا مجموعة من أعوانهم الى داخل كردستان بمساعدة الأحزاب الكردية الموالية لهم، وهكذا نجحوا في القبض على ثمانية عشر من أعضاء حزبنا و مقاتلينا.

 

*المعروف عن الحكومة الإيرانية أنها ليست حكومة عنصرية ولاتنتهج سياسة تطهير عرقي ضد الشعب الكردي، ولاتعتبر نفسها حكومة للشعب الفارسي فقط، فلماذا عجزت إذن عن تلبية المطالب الكردية في ذلك الجزء من كردستان؟

– ما وصفت به الحكومة الإيرانية صحيح، فهي حقا ليست عنصرية ولا تمثل فقط العنصر الفارسي، حتى أن الإبقاء على إسمها التاريخي (إيران) له دلالات على أنها دولة للكل وليس لعنصر أو عرق محدد، وصحيح أيضا أن حكومتها لا تتبع سياسة التطهير العرقي، ولكن هناك مسألتان يجب التحدث عنهما.

الأول: وهما، المسألة المذهبية وكون معظم السكان الكرد هم من أتباع المذهب السني، في حين أن معظم قيادات إيران ينتمون الى المذهب الشيعي، ولذلك ينظرون الى الكرد على أساس كونهم سنة.

ثانيا: أن الإيرانيين لديهم رؤية خاصة لحل مسألة القوميات، فهم ينظرون الى القضية الكردية على إعتبار الكرد هم أخوة لهم في لإسلام و لا يفترض أن تثار المسائل القومية بينهم، ومع ذلك هناك بعض رجال الدين الراديكاليين يرون بأن هناك فعلا قضية قومية يجب حلها بإطار الدولة.وهناك طبعا أسباب أخرى عديدة. منها:

أولا: أعتقد بأن الحركة الكردية هناك لم توفق في تشكيل تحالفاتها مع القوى الإيرانية الأخرى، خاصة حين إختارت اليساريين حلفاء لها مثل حزب تودة ومجموعة منصور حكمت، وهذا أغضب المسؤولين الإيرانيين كثيرا فعملوا على تهميش الكرد.

ثانيا: الحكومة الإيرانية تطرح حلولها وفق منظار ديني وليس قومي، وهذا أحد الأسباب المانعة لحل المسألة الكردية هناك وفقا للسياقات الطبيعية.

ثالثا: يرى الحكام هناك أنهم إذا أقروا الحقوق القومية للشعب الكردي ، فإنهم سيرغمون بالتالي الى إعطاء نفس الحقوق لبقية القوميات الأخرى كالآذريين والعرب والبلوش، ولذلك لا تستسلم الحكومة لهذا الأمر بسهولة.

فإذا أردت أن تحل المشكلة القومية في إيران يجب أن تنتظر كي تتحول إبران الى دولة فدرالية، من دون ذلك لايمكن حل المسائل القومية بما فيها المسألة الكردية، فلا يجوز أن تحل مشكلة قومية لشعب وتهمل الآخر.

واليوم هناك فعلا مجموعات وفرق تطالب بالنظام الفدرالي لإيران، وبالأخص اولئك الذين لديهم إطلاع ومعرفة بتاريخ إيران، و يعرفون أنها كانت طوال تاريخها دولة فدرالية أو كونفدرالية، فإيران لديها (شاهنشاه) أي شاه الشاهات، بمعنى أنه كان هناك عدة شاهات، وأن البلد كان منقسما الى عدة بلدان يحكمها شاه، والشاهنشاه أصبح كبير هؤلاء الشاهات.

وشهدت إيران أيضا نظاما فدراليا أو قريبا من الفدرالية في بعض المراحل، فبعض الإسلاميين يرون أنه حتى في ظل دولة الخلافة الإسلامية لم تكن هناك حكومة مركزية بالمعنى الصحيح، بل كانت هناك ولايات إسلامية في إطار الدولة الواحدة وكانت حقوقهم أكبر من الفدرالية المتبعة حاليا في العديد من البلدان.

فعلى سبيل المثال، كانت الولاية الإسلامية لها الحق في أن يكون لها جيش خاص بها، و وأن تركز جميع السلطات بيد حاكمها فيما عدا الدعاء للخليفة بصلاة الجمعة وعملة موحدة في أرجاء الدولة الإسلامية وتوحيد الضرائب ودفعها للحكومة المركزية، وكذلك معاونته بالجند أثناء الحروب، وبالمقابل تخلي الخليفة عن باقي السلطات لحكومة الولايات. ويرى كثيرون بأن هذه الصيغة مناسبة جدا لإيران الحالية، ولكن هناك آخرون يرون بأنها ستؤدي الى تقسيم وتمزيق إيران، ولذلك لم يستطع حكام إيران لحد الآن إيجاد حل لمسألة القوميات.

 

* من هذا المنطلق كيف يمكن للإتحاد الوطني و كرد العراق أن يتعاملوا مع هذه المجموعات المختلفة والمتنفذة داخل السلطة بإيران؟

– أنا أحبذ أن نتبنى سياسة مبدئية تأخذ بالإعتبار النقاط التالية:

أولا: إتباع سياسة التعايش السلمي.

ثانيا: تبني سياس عدم التدخل بالشؤون الداخلية بعضنا لبعض.

ثالثا: مصادقة من يصادقنا ومعاداة من يعادينا.

رابعا: نراعي علاقات الجيرة ونحافظ على حدودنا المشتركة معهم، ونحترم روابطنا الجغرافية والتاريخية، ونقيم أفضل العلاقات معهم والأخذ بنظر الإعتبار مصالحنا القومية، ومراعاة مصالحهم بالمقابل.

 

* المعروف أن مقرات الحزبين الكرديين الديمقراطي الكردستاني الإيراني و العصبة موجودة بمناطق نفوذ الإتحاد الوطني، فكيف يمكن توفيق ذلك مع الرؤية التي طرحتها حول بناء العلاقة مع إيران؟

– لقد إستطعنا أن نوازن هذه الأمور، فالقوى التي تحدثت عنها يقيمون فعلا في مناطقنا ولهم إذاعتهم وصحفهم، ونجحنا دوما أن نتعايش معهم دون مشاكل، وأن نرضي إيران بالوقت ذاته، وأعتقد بأن هناك عدة نقاط ساعدتنا على تحقيق هذا التعايش التآخي بيننا وهي:

أولا: الموقف الحكيم والعقلاني لقادة هذه الأحزاب وحرصهم على مراعاة مصالحنا. ولذلك إتفقنا معهم بأن لايقوموا بأي نشاط عسكري إنطلاقا من مناطقنا داخل كردستان العراق، وهذا بحد ذاته إنجاز عظيم لنا ولإيران أيضا، لأن الحكومة الإيرانية أضعفت قوتهم بالداخل ولم تبق غيرالسيطرة على نشاطهم خارج أراضيها وبهذا الإتفاق أصبحت حدودها آمنة وإطمأنت على أمنها القومي.

ثانيا: عقلانية بعض قادة إيران الذين إستفادوا من تجربة قتالهم ضد الإتحاد الوطني، وإيمانهم بأن الإتحاد قادر فعلا لضمان حماية حدودهم، وطبعا بمساعدة الاخوة من الأحزاب الكردية الذين إستجابوا لدعواتنا.

ثالثا: كان لدينا عدوا مشتركا وهو النظام العراقي فلا بد أن نتعاون بيننا لمواجهة ذلك العدو.

رابعا: كانت لدينا علاقات تعاون متينة مع الأخوة الشيعة في العراق وخاصة مع المجلس الأعلى للثورة الإسلامية بقيادة سماحة السيد محمد باقر الحكيم، وساعدنا ذلك كثيرا في توضيح الحقائق أمام آية الله العظمى السيد محمد خاتمي والسيد خامنئي والشيخ رفسنجاني والحكام الآخرين، وكان الحكيم يحكي بصدق عنا ويزكينا عندهم.

 

* تنظيم إنصار الإسلام هو أحد التنظيمات التي خلقت مشكلات عديدة للإتحاد الوطني، وتلقى هذا التنظيم دعما قويا من إيران، حتى حين هزموا بالمعارك لاذت قياداتهم بإيران، كيف تفهم سياسات إيران في تقديم هذا الدعم لأعدائكم؟

– لاحظت من خلال بعض أسئلتك بأنك تعمم الأمور كثيرا، ولست راضيا عن هذا التعميم، فأنا أرى بأنه ليس كل من كان في الحكومة الإيرانية ساعد هذه الجماعة، وأعتقد بأن هناك طاقما محددا داخل قيادة قوات البسييج هي التي دعمت الجماعة، وأقصد الجماعات المتنفذة بتلك المؤسسة الإيرانية. وأظن بأن هذا الطاقم لايعدون سوى درجات أدنى بالقيادة الإيرانية يعملون على خلاف توجيهات وإرشادات رئيس الجمهورية والحكومة.فالمسؤولون الإيرانيون لايحبون أن يوقعوا أنفسهم بمشاكل هم في غنى عنها، وأنصار الإسلام هم أساسا ضد إيران لأنهم جماعة مرتبطة بتنظيم القاعدة وحركة طالبان وهؤلاء يعادون الجمهورية الإسلامية الإيرانية. فأنصار الإسلام يعتبرون الشيعة كفارا ويصفونهم بالخوارج.وأراد هؤلاء أن يستغلوا جناحا داخل مؤسسة البسييج الإيرانية من المعروفين بعدائهم لأمريكا ولنا، وحاولوا محاربتنا لكي يزعزعوا أمن العراق. والى حين دخول أمريكا على خط المواجهة لصالحنا كنا عندما نستولي على أسلحة هذه الجماعة نراها أسلحة مجهزة من قوات البسييج فلا يمكن أن تصل إليهم عن طريق المهربين، بل كان واضحا بأنها مجهزة بأمر من ذلك الطاقم داخل قيادة قوات البسييج. وحين تدخلت أمريكا بالمنطقة ضعفت مساعداتهم لجماعة الأنصار فقد خافوا من المواجهة المباشرة ولذلك نجحنا بجهود بيشمركتنا ومساعدة بعض الأطراف أن نقضي على الأنصار ونطردهم من مناطقنا فلجئوا الى ذلك الجناح داخل إيران.والآن لدينا إعترافات بعض عناصرهم تكشف كيف ذهبوا أولا الى إيران وأراد الإيرانيون إعتقالهم ثم غيروا رأيهم وحاولوا إستخدامهم ضدنا وزودوهم بالأسلحة والأموال وطلبوا منهم الدخول الى أراضي إقليم كردستان، ولكنا نجحنا في القضاء عليهم. وأؤكد لك بأن الجناح المتشدد داخل قيادة البسييج قدم مساعدات كبيرة لهذه الجماعة وفقا لإعترافاتهم، واليوم مازال هذا الجناح يستخدم بعض هؤلاء الأنصار لإرسالهم الى داخل العراق لمحاربة الأمريكان والقيام بعمليات إرهابية في الفلوجة وغربي بغداد وغيرها من مناطق العراق. نحن مازلنا أصدقاء مع إيران، ولذلك قلنا لهم بصراحة ووضوح أن هذه المجوعة الإرهابية تتلقى الدعم من جماعات داخل السلطة الإيرانية وهذا أمر لايستقيم مع الصداقة، فإذا تريدون عداوتنا قولوها بصراحة ، وإلا يجب أن تعتقلوهم وتسلمونهم لنا لكي نحيلهم على المحاكمة.ووعدونا بإعتقالهم وتسليمهم إلينا، ولكن لاندري الى أي مدى سيلتزمون بهذه الوعود، لأنهم سبق وأن وعدونا بالمثل ولم يفعلوا شيئا، ولكنهم يقولون بأن سياسة مجلس الأمن القومي الإيراني قد تغيرت الان،و يجب طرد هؤلاء من إيران، ولو تحقق هذا فإنه سيكون أمرا عظيما، لأن معظم هؤلاء متهمون بقضايا إرهابية وقتلوا أناسا أبرياء، وبطبيعة الحال فالإيرانيون أيضا يخشون أن تقدم أمريكا على إستخدام جماعة مجاهدي خلق المعارضة ضدهم ودعمهم لمواجهة إيران..

 

PUKmedia 


صور خبرية
  • بافل طالباني يستقبل القائد العام للقوات الالمانية

  • الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عمان قرب مضيق هرمز

  • بطولة القديس جورج جنوبي موسكو

  • استمرار مسلسل حرق المحاصيل الزراعية

  • احتجاجات في هونغ كونغ ضد قانون تسليم المطلوبين إلى الصين

  • أنجيلينا جولي في مخيمات اللاجئين على الحدود بين كولومبيا وفنزويلا

  • رئيس أوكرانيا يأخذ صورة سيلفي في المؤتمر الأول لحزبه

  • سباق على كراسي المكاتب في اليابان


                                           

اوكرانيا.. السفير العراقي يحضر مأدبة رمضانية


شارك سفير جمهورية العراق لدى اوكرانيا، بكر احمد الجاف، يرافقه وفد من طاقم السفارة مأدبة الافطار الرمضانية التي اقامتها الادارة الدينية لمسلمي اوكرانيا، مساء الثلاثاء المنصرم 28-5-2019.

وحضر...


  مرشحة كوردية: الهولنديون مع البقاء في الاتحاد الاوروبي
  الاتحاد الوطني يهنئ رئيس بلدية كوردي في لندن
                                           

الفنان علي درويش: كركوك مدينة طفولتي عشت فيها ذكريات جميلة


الفان التشكيلي علي درويش من مواليد كركوك ١٩٦٦ اكمل دراسته الابتداءية والمتوسطة في كركوك ، درس بمعهد الفنون الجميلة في الموصل ٣سنوات ، تم فصله من المعهد بسبب عدم ذهابه ل...


  التشكيلية تارا خليل: احب التغير .. ولكن الواقعية الاقرب مني دائما
  عثمان سواره: لدينا برنامج خاص لاعادة الامتيازات للبيشمركة
                                           

في يوم سقوط الموصل بيد داعش

 بدأت معركة الموصل بين قوات الجيش العراقي من جهة وبين تنظيم داعش من جهة اخرى،  فرض مسلحو داعش على الجانب الأيمن من مدينة الموصل يوم  9 حزيران 2014، وجاء ...


  ‎القضاء العراقي يقرر مصير أكثر من 1000 طفل داعشي‎
  العيد ينعش اسواق السليمانية

كاريكاتیر