الصورة المتأهلة لنهائي "كوميديا الحياة البرية للتصوير الفوتوغرافي"


من الصعب أن نفكر في الحياة البرية بشكل كوميدي، حيث تتسم بقوانين العيش الصارمة التي لا ترحم الكائنات الضعيفة. ولكن هذه الصور الطريفة، والتي تأهلت للمرحلة النهائية في جائزة "كوميديا الحياة البرية للتصوير الفوتوغرافي" السنوية في نسختها لعام 2019، تثبت أن الحيوانات تتمتع بحس فكاهي لا حدود له.


 
من الطائر الذي يزعج شريكه لأسباب لا يمكن أن نتخيلها، إلى الدب القطبي الذي يلعب "الغميضة"، هذه اللقطات تظهر الجانب الكوميدي للحياة البرية القاسية.



ويقول المصور البريطاني الذي شارك في تأسيس هذه الجائزة، بول جوينسون هيكس، إنه في كل عام تقام فيه المسابقة، "يُصبح الأمر أكثر إثارة لرؤية كيفية تصور الناس للجوانب المضحكة للحياة البرية".
ويوضح هيكس أنه في كل عام، يرى"مجموعة واسعة من أنواع الحيوانات تقوم بأفعال مضحكة، سواء كانت بطاريق مشاغبة للغاية، أو أسود راقصة، أو قرود مسترخية".



ولعل الجانب الأهم للجائزة يتمثل في تشجيع الأشخاص على دعم الحفاظ على الحياة البرية في منازلهم وخلال رحلاتهم، عن طريق التسوق بمسؤولية، وتجنب المنتجات التي يضر إنتاجها بالبيئة، وإرشاد استهلاك المياه، والتحول إلى "مؤثرين في دعم الحياة البرية".



ومن المقرر الإعلان عن نتائج المسابقة، والتي نُظمت بالشراكة مع مؤسسة "Born Free Foundation" الخيرية الدولية للحياة البرية، في 13 من نوفمبر/تشرين الثاني، وسيحصل المصور الفائز على رحلة سفاري إلى محمية "ماساي مارا" الوطنية في كينيا لمدة أسبوع.

 



وفيما يلي بعض اللقطات التي تأهلت للمرحلة النهائية:

سنجاب أحمر ينفخ وبر نبات الهندباء

وحيد القرن الأبيض يبول على طائر البلشون الذي يتبعه عن كثب