منظمة: مقتل واصابة 11 مدنياً بالخطأ في الموصل


26/1/2017 10:00:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
منظمة: مقتل واصابة 11 مدنياً بالخطأ في الموصل

قالت "هيومن رايتس ووتش"، اليوم الخميس، إن ضربة جوية استهدفت سيارة تبعد 80 كم عن مدينة الموصل في ديسمبر/كانون الأول 2016 أسفرت عن مقتل مدني وإصابة 11 آخرين.

وقالت: ان هذا الهجوم غير القانوني على ما يبدو نفذته قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة أو قوات الحكومة العراقية على الأرجح، في مناطق يسيطر عليها تنظيم داعش الإرهابي.

وكشفت مقابلات هيومن رايتس ووتش مع 6 شهود على الهجوم ونتائجه عدم وجود هدف واضح لداعش في المنطقة المجاورة، بحسب بيان للمنظمة نشرته وسائل اعلام مختلفة وتابعه PUKmedia.

كانت قوات الجيش العراقي وقوات التحالف تنفذان غارات جوية وهجمات أرضية في مناطق خارج الموصل، لكن هيومن رايتس ووتش تقول انها لم تستطع تحديد القوة المهاجمة أو السلاح المستخدم.

وتحظر قوانين الحرب الهجمات المتعمدة أو العشوائية ضد المدنيين.
وقالت لمى فقيه، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش "على القوات المهاجمة اتخاذ جميع الاحتياطات الممكنة لتجنب إيذاء المدنيين، بما فيه تحديد الهدف العسكري أولا. تتنقل عائلات كثيرة في المنطقة التي يسيطر عليها داعش، وهي معرضة للهجمات بصفة خاصة".

وقالت هيومن رايتس ووتش إنه بسبب احتمال انتهاك قوانين الحرب، على جميع القوات الحكومية المعنية بالهجوم إجراء تحقيق شامل ونزيه وشفاف لتحديد ما إذا كان غير قانوني. على الحكومات متابعة محاكمات جرائم الحرب، حسب الاقتضاء، ودفع تعويضات أو "جبر" الضحايا. يحق للجنة حكومية تقديم تعويضات مالية لضحايا "الإرهاب والأخطاء العسكرية" بموجب القانون العراقي.

وعلِم أوائل ديسمبر/كانون الأول حوالي 2000 من سكان قرية اشواه غرب الموصل التي كان يسيطر عليها ما بين 50 و80 عنصراً من داعش، أن القوات العراقية وقوات التحالف تقترب من القرية.

قال السكان إن عديدا من العائلات نصبت 10 خيام على بعد 3 كم من القرية كملجأ لتجنب أي قتال.
غادرت عدة عائلات حوالي 6 ديسمبر/كانون الأول الخيام.
أخبر عناصر داعش القرويين في 10 ديسمبر/كانون الأول أنهم سيوفرون الغذاء والماء بعد ظهر ذلك اليوم، ولكن ليس في الأيام التالية.

بعد هذا التنبيه، قاد موسى إبراهيم (18 عاما) وشقيقه صباح (17 عاما) وابن عمهما صلاح علي (22 عاما) وصديقهم شاكر، شاحنة صغيرة إلى القرية، وملأوا خزان مياه، وعادوا إلى منطقة الخيام. بقي شاكر في الشاحنة وخرج الثلاثة الآخرون لملء الخزان.

كان أحمد إبراهيم (14 عاما)، الشقيق الآخر، يرعى الغنم قرب خزان المياه عندما وقفت الشاحنة. قال أحمد: خرج الرجال من السيارة وأوقفها شاكر. مع إيقاف شاكر للمحرك، سمعت صوت انفجار عال، ثم فقدت الوعي.

تعرض أحمد لإصابات خفيفة في ظهره. بحسب بروايات سردتها المنظمة في التقرير.
وكان نوري شقيق صلاح في خيمة مجاورة، سمعت أزيز صاروخ، ثم دوي انفجار. لم يكن لدي أي فكرة عما كان مستهدفا، ولكني ركضت خارج خيمتي ورأيت شاحنة شاكر تحترق. ركضت نحو الشاحنة ورأيت أخي صلاح على الأرض، وكان صدره مفتوحا ومغطى بالجروح والدم. كان قد مات.

وقال الشهود الستة إنهم هرعوا الى مكان الحادث بعد الهجوم. أصُيب موسى بجروح في يده وظهره، وأصيب صباح في ساقه اليسرى. نقلهما القرويون إلى القرية وفي صباح اليوم التالي إلى مستشفى في الأراضي التي ما زالت تحت سيطرة داعش. أصيب بجروح خفيفة 8 أقارب آخرين لإبراهيم، 7 منهم أطفال، كانوا في خيمة بالقرب من خزان المياه. لم يُصب شاكر بأذى ملحوظ في الهجوم.

أوضح الشهود أنه لم يُصب أي عنصر من داعش في الهجوم، ولم يكن أي منهم قريبا ذلك الوقت.
وقال أحمد إنه كان يرى طائرة تحلق فوق المنطقة قبل أيام من الهجوم، وإنه رآها قبل 30 دقيقة من الهجوم.

وأفاد بيان صحفي أصدرته "عملية العزم الصلب" عن ضربات التحالف الجوية بالعراق في 10 ديسمبر/كانون الأول إنها نفذت غارة جوية قرب تلعفر، التي تضم منطقة الخيام.

أفاد البيان الصحفي أن الضربة "دمرت عربة مدرعة لداعش". لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من تحديد ما إذا كانت هذه هي الضربة المعنية.

وقال سكان القرية إنه في صباح اليوم التالي للهجوم بعد دفن صلاح علي في اشواه، طلب عناصر داعش من الجميع مغادرة القرية حفاظا على سلامتهم. وعادت العائلات التي نصبت الخيام إليها لليلتين، قبل مغادرة عناصر داعش وسيطرة عناصر من "عصائب أهل الحق" و" لواء علي الأكبر" على المنطقة.

وتنتمي المجموعتان إلى "الحشد الشعبي" تحت القيادة المباشرة لرئيس الوزراء حيدر العبادي. توجهت العائلات إلى مخيم للنازحين في الجنوب.

وقالت عائلة إبراهيم إن موسى وصباح اتصلا بهم منتصف يناير/كانون الثاني وأكدا لهم أنهما يستطيعان المشي، ولكنهما بقيا في منطقة خاضعة لسيطرة داعش.

وقالت فقيه: "على القوات المهاجمة تحديد هدف عسكري قبل أن تضرب، لمنع هذا النوع من الهجمات المميتة غير القانونية على المدنيين كالتي حصلت في اشواه".

PUKmedia/ وكالات

صور خبرية
  • اجتماع المجلس القيادي ليوم الخميس

  • اجتماع المجلس القيادي برئاسة بافل طالباني الرئيس المشترك للاتحاد الوطني

  • المجلس القيادي يصادق بالاجماع على النظام الداخلي للاتحاد الوطني

  • لاهور شيخ جنكي وبافل طالباني رئيسين مشتركين للاتحاد الوطني

  • ايفانكا ترامب في جامع الشيخ زايد

  • اجتماع المجلس القيادي يوم السبت 16 شباط

  • فالانتاين في السليمانية

  • استمرار تظاهرات بغداد وعدة محافظات بمشاركة نسوية بارزة


                                           

العراق يرفض عسكرة الفضاء الخارجي


شارك، بكر فتاح، السفير والممثل الدائم للعراق في مكتب الامم المتحدة في فيينا في اجتماعات الدورة السابعة والخمسين للجنة العلمية والتقنية التابعة لمكتب الامم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي للفترة 3-14/ ...


  وزير الهجرة يؤكد عودة العراقيين من دول المهجر طوعا
  قرار تركي لمصلحة الجالية العراقية
                                           

معتز حماد: فرشاة الفنان سلاح قادر أن يكتب تاريخياً


يبحثُ في رسوماتهِ عن وطنٍ يحترمُ الجميعَ ويستمدُّ قوته الفنية من هموم الناس وأوجاعهم، وعلى صوت فيروز حيث يكمنُ سرُ الإبداع، لا يطيلُ حديثاً ولا يدخل في جدالٍ يختصرُ الأ...


  ستار أمين: الافلام الوثائقية تنقل صور التجارب القديمة
  سالار كوشار: لا مراقب للواقع الموسيقي في كوردستان
                                           

لجوء العمال من شرق كوردستان الى الاقليم بسبب الازمة الاقتصادية

سببت العقوبات الامريكية المفروضة على ايران والحصار عليها ازمة اقتصادية ومالية لشرائح المجتمع ككل وخاصة الطبقة الفقيرة من عمال البناء فاغلب المشاريع العمرانية والاستثمار...


  عاملة صالون عراقية تنحر والدتها.. تفاصيل جريمة مروعة
   يوم واحد لا يكفي للحب

كاريكاتیر