معركة الموصل على وقع المصالح الإقليمية والخارجية المتباينة


18/8/2016 15:39:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
معركة الموصل على وقع المصالح الإقليمية والخارجية المتباينة

يتقهقر تنظيم "داعش" وتنحسر رقعة سيطرته، على رغم أن قبضته على الموصل، عاصمته العراقية، لم ترتخِ بَعد. وأعلن الهجوم أكثر من مرة على الموصل ولكنه أرجئ. ولكن يبدو اليوم أن ملامح الحملة أو الهجوم بدأت تتبلور. ويسعى التحالف الدولي ضد داعش، وعلى رأسه واشنطن، إلى عملية عسكرية في نهاية الخريف تتزامن مع نهاية ولاية باراك أوباما، وهو وعد في الرابع من الشهر الجاري بتدمير داعش. وفي مطلع تموز (يوليو) المنصرم، أرسل البنتاغون إلى المنطقة 560 عسكرياً التحقوا بزملاء لهم لمساعدة القوات العراقية في الجبهات الأمامية. وعليه، صار عديد القوات الأميركية في العراق 5 آلاف جندي. والإعداد للعملية المرتقبة يلفه الغموض. وعلى رغم أن الفلوجة، المركز التاريخي "للجهاديين العراقيين" سقطت، تبدو السيطرة على الموصل، وهي موئل ثاني أكبر تكتل سكاني في العراق، أكثر تعقيداً وعسراً. وتدور في فلك الموصل وحولها ميليشيات وقبائل ووحدات عسكرية متباينة الولاءات وقوى أجنبية من دول الجوار وأخرى من دول قصية. وهذه القبائل والميليشيات والقوى وثيقة الصلة بالانقسامات العراقية والإقليمية، وتسعى أطراف كثيرة متباينة المصالح -على رغم أنها تُجمِع على معاداة داعش- إلى استمالتها. وتحرير الموصل قد ينفخ في التوتر ويضرم نيران نزاعات تعسّ بين هذه القوى.

ومنذ آذار (مارس) الماضي، يخطو الجيش العراقي خطوات صغيرة في جنوب شرقي الموصل. وهو يتخذ من مدينة مخمور (في محافظة نينوى) مركزاً له. ورجاله سيطروا على عدد من المدن على ضفة دجلة الشمالية. ويسعى هؤلاء إلى السيطرة على المطار العسكري في القيارة لتحويله قاعدة لوجيستية لدى تنفيذ عملية تحرير الموصل. ويبدو أن أداء الجيش العراقي، ما خلا أداء القوات الخاصة التي أدت دوراً راجحاً وحاسماً في استعادة الفلوجة - متواضع في غرب الموصل. والحذر هو ديدن أهالي مناطق السنّة في التعامل مع جيش ينظر إليه على أنه "جيش شيعي". والقوات العراقية هي ضامنة السيادة في العراق ولكنها مضطرة إلى التعايش في مخمور مع قوات البيشمركة الكوردية الوثيقة الارتباط بـ "الحزب الديموقراطي الكوردستاني" الذي لا يستسيغ مرابطة الجيش العراقي الطويلة الأمد في المنطقة هذه.

تعاون الجيش العراقي في عدد من العمليات ضد "داعش"، في تكريت والفلوجة تحديداً، مع قوات الحشد الشعبي. وهذه "الميليشيات الشيعية"، وبعضها يأتمر بأوامر إيرانية، متهمة بارتكاب انتهاكات كبيرة في حق السنّة في الأراضي التي كانت مكلفة باستعادتها من التنظيم. والموصل والمناطق المحيطة بها في محافظة نينوى هي معاقل سنّية، وشطر من السكان التحق بداعش، وأعلن لفظه بغداد "الشيعية". وعلى رغم تحذيرات الولايات المتحدة، تزمع الميليشيات الشيعية المشاركة في استعادة الموصل، وبعضها يعتمد على مقاتلين شيعة متحدرين من الموصل دافعهم الانتقام إثر فرارهم مع تقدم داعش قبل عامين، وهذا ما قد يحصل في تلعفر، فاستعادة هذه المدينة من داعش، حيث كان عدد الشيعة كبيراً، هو مرحلة بارزة في عملية تحرير الموصل.

القوات الكوردية وانقساماتها
وعلى وقع دعم التحالف الدولي الذي يمده بالسلاح، بسط "الحزب الديموقراطي الكوردستاني"، بقيادة مسعود بارزاني، سيطرته تدريجاً على شمال شرقي الموصل وجنوب غربها، وترك للقوات العراقية إطباق الطوق على هذه المدينة (الموصل). وعلى رغم أن عدو بغداد و "الحزب الديموقراطي الكوردستاني" واحد، تتباين مشاريع كل منهما في شمال العراق، فرئيس الإقليم المستقل بحكم الأمر الواقع، لا يخفي طموحه إلى استقلال الأكراد عن العراق. وفي جوار الموصل، يسعى "الكوردستاني" من جهة، إلى السيطرة على أراض جديدة وضمها إلى كوردستان العراق على ضفة دجلة الشمالية، ويشجع من جهة أخرى على بروز إقليم سنّي مستقل يفصل بين "كوردستان" والدولة المركزية العراقية. وفي مواجهة الطموحات الاستقلالية "الكوردستانية"، في وسع بغداد التعويل على الانقسامات التي تستعر بين الأكراد، وهي اليوم بلغت ذروة لم تبلغها منذ 2003. والمفارقة أن بغداد تعوّل على تنظيم كوردي غير عراقي: "حزب العمال الكردستاني". هذا الحزب في حرب ضد الدولة التركية منذ 1984، وهو سيطر على مناطق كوردية في سورية المجاورة بواسطة فرعه المحلي حزب "الاتحاد الديموقراطي"، وهو حليف بارز للتحالف الدولي ضد "داعش" في سورية.

وفي آب (أغسطس) 2014، اجتاز حزب العمال الكوردستاني الحدود السورية– العراقية، وهبّ لإنقاذ الأقلية الإيزيدية التي كانت مهددة بالإبادة في سنجار، في محافظة الموصل، ومذ ذاك استقر هناك، وأنشأ مجموعة إيزيدية مسلحة وميليشيا قبائلية سنّية عربية. ويعارض "العمال الكوردستاني" طموح "الديموقراطي الكوردستاني" إلى ضم سنجار إلى إقليم كوردستان المستقل. والتوتر بين هذين التنظيمين الكورديين لا يفتر، وهما على الدوام على شفير المواجهة، وكل منهما يسعى إلى استمالة رعاة أجانب، فتركيا تؤيد "الديموقراطي الكردستاني"، والدولة العراقية تدعم "العمال الكردستاني" وطهران تقف منه موقف الحياد، وهي تسعى إلى نفوذ في كوردستان العراق، وحزب "غوران" المعارض في إقليم كوردستان.

دور السنّة العرب
على رغم غلبة العرب والسنّة على الموصل ومحافظتها، لن يعود إليهم طرد داعش. وتقود القوات الكوردية والجيش العراقي والميليشيات الشيعية الحملة على داعش. ولم يشكل وجهاء السنّة والعرب وشيوخ القبائل السنّية الذين فروا من الموصل، قوة متماسكة يعتدّ بها. والقوة السنّية العربية اليتيمة الساعية إلى المشاركة في تحرير الموصل وجوارها، هي قوة متواضعة شكّلها أثيل النجيفي، محافظ الموصل السابق، الذي منذ مغادرته المدينة في حزيران (يونيو) 2014، ينزل في حماية مسعود بارزاني. وهو أقالته الحكومة العراقية من منصبه، ولا يملك تفويضاً رسمياً، ونفوذه نسبي. وبوسع النجيفي جمع قوة صغيرة يقدر عديدها بـ1500 رجل. وميليشيا النجيفي تمولها تركيا وتدربها وتمدها بالعتاد، وهي تخيم في منطقة بعشيقة. ويسعى المحافظ السابق إلى إرساء إقليم سنّي مركزه الموصل ومستقل عن الدولة العراقية.

قوى أجنبية منقسمة
وتركيا هي القوة الأجنبية الوحيدة التي كانت تملك قنصلية في الموصل إلى أن وقعت في أيدي داعش. وهي لا يسعها بسط نفوذها في شمال العراق من غير الاستناد إلى حليفها الحزب "الديموقراطي الكردستاني" والشخصيات السنّية. وفي كانون الأول (ديسمبر) 2015، دخلت فرقة من الجيش التركي قوامها مئات الجنود إلى العراق، واستقرت في بعشيقة حيث تدرب رجال أثيل النجيفي. وبغداد لم تأذن بدخول القوات التركية، فنشبت أزمة ديبلوماسية بينها وبين أنقرة. ولكن الجيش التركي لم ينسحب إلى اليوم، على رغم محاولة الانقلاب في 15 تموز (يوليو) المنصرم وعمليات التطهير اللاحقة في صفوفه. وترى أنقرة أن مرابطتها في المنطقة هذه تساهم في مكافحة نفوذ حزب "العمال الكردستاني" وتقف في وجه الوجود الإيراني المتعاظم، فطهران هي حامية بغداد، وتدعم الحكومة العراقية والميليشيات الشيعية التي تدين لها بالولاء، في ما خلا القوات الصدرية القومية النازع. وترمي العاصمة الإيرانية إلى الحفاظ على هيمنتها على العراق من طريق إبعاد النفوذ الغربي (أميركا) ونفوذ القوى السنّية (تركيا والمملكة العربية السعودية)، وإلى الحؤول دون تشكيل سنّة العراق قوة تهدد إيران، على نحو ما فعل صدام حسين في الثمانينات.

أما الولايات المتحدة، فهي مضطرة إلى التدخل في ميدان لم تعد تهيمن عليه للإطاحة بداعش. والميليشيات الشيعية معادية للوجود الأميركي، على رغم أنها تستفيد منه. والمساعدة العسكرية الأميركية للأكراد قد ترجّح كفة استقلالهم فتتناثر وحدة العراق وتتقطع أوصاله. وجيشه أخفق في دمج شطر كبير من السنّة، على نحو ما توصي واشنطن، في سبيل إرساء الاستقرار.

PUKmedia/ آلان كوفال عن "لوموند" الفرنسية

صور خبرية
  • بافل طالباني وعبدالمهدي يبحثان حل المشاكل

  • خانقين1970

  • معلمات من السلميانية 1959

  • دار للايتام بغداد 1955

  • صورة نادرة للفرهود في العراق 1941 اليهود فوق بمنازلهم ينظرون للمسلمين بخناجرهم

  • رجل يَخِرّ ساقطاً، من البرج الشماليّ لمركز التجارة العالميّ في الحادي عشر من أيلول-سبتمبر 2001

  • بعد 18 عامًا.. التعرف على رفات أحد ضحايا هجمات 11 سبتمبر

  • إحياء مراسيم عاشوراء في السليمانية


                                           

المؤبد لعراقي اغتصب مراهقة المانية


قضت محكمة ألمانية يوم الأربعاء بالسجن المؤبد على عراقي أدين باغتصاب وقتل مراهقة في جريمة أثارت غضبا وصدمة في البلاد واستغلها اليمين المتطرف للتنديد بالمهاجرين المسلمين.

ودانت المحكمة المتهم...


  جثمان الشاب روند جبار فرمان يصل السليمانية الاثنين
  ترامب يعين كوردية سفيرة في بلغاريا
                                           

لقاء مع مؤلف كتاب زيارة الى أيزيدخان


من هو سرتيب جوهر؟ كاتب وصحفي كوردي، عمل في مجال الصحافة والاعلام منذ اكثر من 20 سنة، كما انه عمل في العديد من الصحف والمجلات والوسائل الاعلام المرئية والمسموعة باللغتين...


  الاتحاد الوطني يدعو حكومة الاقليم الى الالتزام بقانون الموازنة
  المخرج عزام صالح: الافلام الايرانية مميزة
                                           

خطة قصف بغداد بالكيمياوي.. اعترافات ابرار الكبيسي

نشرت صحيفة الصباح الرسمية، الاربعاء، اعترافات الداعشية ابرار الكبيسي التي تعد اخطر امرأة في التنظيم، فيما اشارت الى انها خططت لاستهداف بغداد بثلاث هجمات كيمياوية عام 2016.

وجاءت في اعترافات...


  خلافات وحلول على هامش زيارة وفد الاقليم الى بغداد
   منظمة بلاد السلام.. وجه انساني لاستحصال حقوق المتضررين

كاريكاتیر