"طفلة الأربعاء" بمهرجان القاهرة.. صراع الجريمة والبراءة


17/11/2015 09:47:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
"طفلة الأربعاء" بمهرجان القاهرة.. صراع الجريمة والبراءة

 حتى بعد تجاوزها سن الثامنة عشرة بأشهر ما زال سلوك بطلة الفيلم المجري (طفلة الأربعاء) مزيجا من البراءة والرغبة في تحمل المسؤولية مع شراسة تشمل الجريمة والرغبة في تدمير الذات.
ولكن الفيلم -الذي عرض مساء يوم الاثنين ضمن المسابقة الرسمية لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي- لا يقدم الجريمة والعنف بشكل تقليدي وإنما عبر سرد يعتمد على صراع المشاعر والنظرة المتحدية لبطلته كينجا فيسي التي تمثل للمرة الأولى وتؤدي شخصية "مايا" وهي أم صغيرة ولدت يوم أربعاء في أغسطس آب 1994 ولها طفل أبكم عمره أربع سنوات وتسعى لضمه إلى حضانتها.
وقصة الفيلم -وهو العمل الروائي الطويل الأول لمخرجته المجرية لي لي هورفاث- تنطلق من مقولة مجرية تذهب إلى أن مواليد يوم الأربعاء لديهم القدرة على التحدي وبلوغ مرادهم.
وهذه الثقة بالذات لدى "مايا" تحول دون وقوع الفيلم في الميلودراما حيث كانت ثمرة علاقة عابرة لأمها التي تركتها وهي طفلة لتنشأ في حضانة ترعى من لا عائل لهم كما يوجد الآن ابنها "كريستيان" في حضانة تشترط على "مايا" أن يكون لها عمل أو دخل لكي تضمه إلى حضانتها.
وتتحمس "مايا" لمشروع صغير تدير من خلاله مغسلة بعد استفادتها من قرض يقدمه مركز للشؤون الاجتماعية ولكنه يشترط أن يكون مشروع المغسلة ضمن أربعة مشاريع ويلزم أصحابها بسداد الأقساط وإذا أخل أحدهم بهذا الشرط يفقد الثلاثة حصتهم في التمويل.
ولكن الشاب "كريس" -الذي يعيش معها وقادها إلى السرقة باقتحام سيارات ومنازل- يغار عليها فيدمر لها المشروع ويجذبها إلى الاشتراك في جريمة سرقة جديدة ويشاهد المشرف على مركز الشؤون الاجتماعية والشركاء الثلاثة في المشاريع الأخرى تفاصيل الجريمة مصورة بكاميرا تلصصت على اللصوص.
وقبل صدور قرار من مشرف المركز باستبعادها تخبره بأن لها ابنا تسعى إلى ضمه لحضانتها وترى فيه جوانب ومشاعر إنسانية لا تجدها في صديقها اللص.
وتختتم الدورة السابعة والثلاثون لمهرجان القاهرة الجمعة القادم بإعلان جوائز المهرجان حيث يتنافس مع (طفلة الأربعاء) في المسابقة الرسمية 15 فيلما من استونيا وفرنسا والدنمرك وكوريا الجنوبية وإيطاليا وكندا والبوسنة والأرجنتين وكرواتيا ورومانيا والهند وايسلندا والجزائر ومصر.
ومن سمات المسابقة الرسمية للمهرجان هذا العام وجود عدة أفلام تمثل العمل الروائي الأول لمخرجيها ومنها (1944) للإستوني إلمو نوجانين و(أنا جندية) للفرنسي لوران لاريفير و(بين ذراعيك) لسامانو أشيشي ساهلستروم وهو فرنسي المولد دنمركي الإقامة و(مينا تسير) للكندي يوسف باراكي الأفغاني المولد و(حياتنا اليومية) للبوسنية إيناس تانوفيتش.

PUKmedia رويترز

صور خبرية
  • انفجار خط مياه في السليمانية

  • التشيك تحتفل بوداع كورونا

  • اجتماع وفدي الاتحاد الوطني والاتحاد الاسلامي

  • لحظة القصف التركي على منطقة شاربازير في السليمانية

  • وفد حكومة الاقليم يجتمع مع سفيري بريطانيا والولايات المتحدة

  • رئيس الجمهورية يستقبل قوباد طالباني بشأن المشاكل العالقة بين حكومتي الاتحادية والاقليم

  • وفد حكومة الاقليم يصل بغداد

  • اختيار السليمانية كمدينة ادبية لليونسكو


                                           

تسيير رحلة لاجلاء عراقيين في ماليزيا


سيَّرت سفارة جمهوريّة العراق رحلة استثنائيّة لنقل عراقيّين عالقين في ماليزيا؛ بسبب إجراءات الحظر الشامل، وإغلاق المطارات لمُواجَهة تفشّي فايروس كورونا المستجد. وعلى متنها (195) مُسافراً.

وق...


  الدنمارك.. الكوردستانيون ينددون بالعدوان التركي
  سفارة العراق لدى أوكرانيا تنعى وفاة مواطن عراقي
                                           

طه عبدالله: الإعلام له دور اساسي في مختلف المجتمعات


تلعب وسائل الاعلام دورا اساسيا في تطوّر وتقدّم الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة في مختلف المجتمعات. تساعد على نقل وتبادل الحضارات والثقافات بين الشعوب. والاعلامي هو لول...


   الأديب والمناضل مولود إبراهيم يتحدث لـ PUKmedia
  الساعدي: أولويتنا القضاء على النشاط الارهابي
                                           

استمرار العدوان التركي.. المطلوب افعال وليس اقوال

يواصل الجيش التركي عملياته العسكرية داخل اقليم كوردستان، فيما الاقوال لم تتحول الى افعال لايقاف انتهاكات تركية مازالت مستمرة.

 

فايروس كورونا يعيق...


  لماذا تفشل ألمانيا في حماية أطفالها من الاستغلال الجنسي؟
  الفيلسوف جون بول سارتر: 'نحن وحدنا مسؤولون عن تقييد حريتنا'

كاريكاتیر