عقرة..عروس كوردستان


3/1/2015 19:12:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
عقرة..عروس كوردستان

عقرة سيدة مدن كوردستان بتألقها وفتنتها وأناقتها وفرادة بنائها الحضاري والاثري، عقرة هذه المدينة الجميلة المتميزة في اسلوب بنائها المدرج حسب سفح الجبل الاشم الذي تتكئ عليه والتي تقع في اقليم كوردستان – العراق في شمال شرق مدينة الموصل الحدباء
وتبعد عنها مسافة 70كلم وتبعدعن عاصمة الاقليم أربيل 90كلم وعن مدينة دهوك تبعد 110 كلم،
((عقرة كائنة في المرج وقائمة على منحدر قلعتها الاثرية ويشبه هذا الجبل بتكوينه الطبيعي مدرجا رومانيا فيخال للناظر اليها من بعيد وكانها تتكون من طبقات بعضها فوق بعض تطل على واد فسيح بساتينها مفعمة بالازهار واشجارها مبدعة بالثمار فاذا ما مد الشتاء رواقه لبس الجبل المكلل ثوبا قشيبا من الثلوج )). هذا ماذكره المؤرخ العراقي عبدالرزاق الحسني في كتابه (العراق قديما وحديثا) .
*- اما مؤلفا كتاب ( مهد البشرية – الحياة في شرق كوردستان ) بيلو ويكرام وشقيقه ادكار ويكرام اللذان زارا عقرة قبل اكثر من مئة عام وهما من كنيسة انكلترا فيقولان عنها))   وختمنا مسيرة يومنا في عقرة وهي بلدة جبلية كبيرة الحجم و مقر قائممقام تركي يخضع مباشرة لوالي الموصل اداريا وتكشف عقرة عن جمال منظرها للمسافر القادم اليها من الجنوب , و الحق يقال انها مشهد رائع من أي ناحية جئتها .. فخلفها مجموعة من القمم الهرمية الشديد الانحدار تخرج من سلسلة الجبال الرئيسية مثل  صف من غرف النوم الجبارة البارزة . ثم تنزل الى مستوى السهل في نهايات وعرة مكتلة على مسافة بعيدة من الذرى نفسها .. وهذه الذرى محززة ومتقطعة مثل اسنان المنشار تعترضها وديان نصف مختنقة بجرف صخرية منهارة فوق  اجنحتها .. وتغطي الاجزاء السفلى من هذه الوديان اشجار تنمو في قطع من البساتين المدرجة على طول سواقي المياه .. الا ان السفوح العليا جرداء وسوداء مثل كسر من الطوب نصف مشوي .. وتنكسر احدى تلك القمم الشامخة فتؤلف شيئا يشبه السرج ثم ترتفع بعدئذ لتغدوا نجدا صخريا قبل اندماغها بالسهل اخيرا .. وفوق هذا السهل المائل تنهض بيوت عقرة وبقايا قلعة عتيقة تتوج اعلى نقطة من النجد الصخري الاعلى وتمتد مساكن البلدة حتى المضيق الذي هو من الجانب الغربي حيث تصطف المنازل صفوفا حول منحدر فتحة المضيق مثل مقاعد الملعب المدرج و الانحدار شديد بحيث انك تجد سطح بيت بمثابة صحن دار البيت الذي يعلوه او بكلمة اخرى صحنا للطابق الثاني من البيت .. و الازقة ضيقة جدا لايمكن ان يراها  المرء عن بعد .. وقد وسع احدها ليكون شارع السوق الرئيسي).

المناطق الأثرية في عقرة
سجلت دائرة آثار دهوك (33) موقعا أثريا في ناحية بردرش فقط حيث تكتظ أراضي قضاء عقرة بالتلول والمواقع والشواخص الاثرية والتي تم العثور على قطع اثرية فيها .
مركز عقرة وتضم :  قلعة عقرة ، كونه كوتر، كندك ، كليي رش
ناحية بردرش وتضم :
روفية ، سيكردك، قرناز، مم وزين، خراب اشور، خرابة واش، كركه جو، كفنباك، ديناران، حسينية، طوبزاوة ،دربيسان ، بلاصان ، خرابه سعدون، خرابة ياسين ، بهراوه قرني ، بهراوه موسى ، بهراوه زاهر ، تل بامرزى ، زنكنان ، كردبان .
ناحية كردسين وتضم :
قرية كردسين ، كراشور ، سركفروك، خرابة السفلى ، خرابة العليا، كه له دير ، زيراف
ناحية بجيل وتضم :
كلاتى ، بجيل ، كلي نيروه ، خانه كى ، كلي زنطة
ناحية دينارته  وتضم :
قرية سوس ، كلي زنته

قلعة عقرة الاثرية :
اهمية القلاع : كانت القلاع تنشأ قديما لاغراض حربية منها :
في الثغور والعواصم وتشحن بالاسلحة والعتاد وعدد من الجيوش او المقاتلين وارباب الخبرة، يراقب من فيها حركات الاعداء ويؤمّـنون  طرق المواصلات بينهم وبين بلاد الاعداء وهذه القلاع تكون كبيرة تتسع لعدد كبير من الجيوش وما يحتاجونه من الاقوات والاسلحة وغير ذلك .
يكون بعضها على طرق المواصلات التي بين البلاد الداخلية فتكون في المحطات التي تمر بها القوافل فتحط رحالها قرب القلعه وتبيت آمنة مطمئنة.
وتكون القلاع في المدن وفي بعض المواقع التي يصعب الوصول اليها يودع بها الملوك وارباب الحكم من يثقون به من الجيش وفيها تكون نفائس ماعندهم من اموال وخزائن.
وقلعة عقرة الاثرية تطل على المدينة الشامخة وقد بنيت على سفحها مئات الدور بحيث تشكل طرازا معماريا فريدا من نوعه وهي قديمة جدا قدم تاريخ عقرة . وقد وصف مؤرخ عقرة الراحل الاستاذ فائق ابو زيد سليم عقراوي هذه القلعة قائلا :
وجزء من قلعة عقرة صخرية والبقية ترابية وهي مربعة الشكل طول ضلعها (110م) وبذلك تكون مساحتها (12.100) متر مربع .
وفي سنة (533) ق.م حصنها الامير (زند) تحصينا جيدا واجرى اليها الماء من نبع ماء يسمى (كانيا باشاى) على السفح المقابل للجهة الشمالية للقلعة وذلك بواسطة القاعدة الفيزياوية (الاواني المستطرقة) حيث تم حفر قناة في الصخر وربطت بواسطة اواني فخارية وتم دفنها بالطين حتى لاينفذ منها الماء. ويصب هذا الماء داخل احواض او صهاريج موزعة على سطح القلعة استخدم البعض منها لخزن المياه والبعض الاخر لخزن الحبوب وقد صممت على اشكال هندسية مخروطية ومطلية بطبقة من الجيبسوم و (الشيل) أي (الكلس) ومن طبيعة هذه المادة هي امتصاص الرطوبة فتبقى باردة جافة فتحافظ على المواد المخزونة لفترة من الزمن .
وكانت المنطقة العلوية من القلعة خاصة بسكن الامير وحاشيته اما الجزء السفلي فهو خاص بالرعية ... ويوجد ممر محفور داخل الصخر بشكل هندسي مقوس لكي يتحمل ثقل الصخور بطول(15) متر وعرض(4) امتار وتحتوي الغرفة الصخرية على ثلاث فتحات لدخول الضوء والهواء وهي محفورة بشكل مخروطي الى الخارج لتوزيع اكبر كمية من  الضوء والهواء داخل الغرفة .
وفي الجهة الشرقية من القلعة (زندان) وهو عبارة عن نفق طويل محفور من الصخر الصلد باتجاه وسط القلعة بطول (44) م وبارتفاع (6 – 8) م وهذا النفق ذو مرحلتين الاولى واسعة بطول 25 م وعرض 9 م وتنتهي بدرجات تؤدي الى نفق آخر ذو ممرين بطول (5) م وارتفاع متر واحد يؤديان الى فسحة وممرا بمستوى اعلى من سطح الفسحة وبشكل متعرج .
اما باب الزندان فهو على شكل رأس (صقر) وامامه موقع الحراسة ... وفي بداية الزندان في الربع الاول منه توجد في السقف فتحة للتهوية ومرور الضوء من جهة ولأنزال الماء والمواد الغذائية على شكل وجبات للمذنبين المسجونين داخل الزندان الرهيب وقد تمت عمليات الحفر في حينها في الصخور بواسطة محلول حامضي ويحتمل بانه كان (حامض الخليك) الذي يعمل على تفتيت الصخور ولقلعة عقرة الاثرية بابان رئيسيان يؤديان الى القلعة الباب الاول الجنوبي ويطل على المدينة والباب الشمالي يطل على الجبال وبساتين الامير والى يومنا هذا يسمى ذلك البستان ببستان الامير.
وكانت القلعة محصنة ومسورة من جميع الاتجاهات ولازالت اثار السور شاخصة الى يومنا هذا . وفي الجهة الشمالية يوجد خندق كبير لخزن الثلوج في الشتاء ويسمى محليا(جالا بفرى) لاستعمالها في فصل الصيف. وتوجد عدة نقاط للحراسة وفي جميع اتجاهات القلعة وبمرور الزمن اهمل امر قلعة عقرة وفي سنة ( 527 هـ - 1133م ) شن (عماد الدين الزنكي) هجوما عسكريا على عقرة واحتل قلعتها الاثرية وهدم سورها بسبب مساندة ابناء عقرة الحميديين الخليفة (المسترشد بالله العباسي) حين حاصر مدينة الموصل .
وكان (عماد الدين الزنكي) حاكما عليها انذاك. وحين تولى السلطان (حسين الولي بن السلطان حسن بك) زمام حكم امارة بادينان سنة (940 هـ -1534م) اهتم بتنظيم امور بلاده وكانت ايامه اخصب ايام الحكام البادينيين انتاجا فكريا وعمرانيا واقتصاديا  ...وفي سنة (956هــ -1550م) حصن قلعة عقرة بالمقاتلين الاشداء اجرى اليها الماء ثانية ومن نفس المنبع والطريقة وجدد بناء سور قلعتها وزين الباب المطل على المدينة بلوحة مرمرية كتب عليها تاريخ تجديد القلعة وتتضمن خمسة عشرة سطرا...واللوحة المذكورة موجودة في لندن الان استولى عليها الانكليز بعد نهاية الحرب العالمية الاولى .
ولقلعة عقرة نفق سري لم يهتد اليه احد الى يومنا هذا وفي سنة 1842 هاجمت القوات العثمانية عقرة التي قاومتها طيلة ثلاث اشهر وضربت تلك القوات قلعتها بالمدفعية ولكن بدون جدوى وعلى تل يواجه القلعة يطلق عليها ابناء عقرة (كري توبا) ..ولولا خيانة عدد من المقاتلين المدافعين عن القلعة لما استسلمت عقرة حيث تمت للقوات الغازية السيطرة على القلعة وقد امر (حافظ باشا) قائد قوات الغزو بهدم سور القلعة وتعتبر تلك السنة نهاية حكم الامارة البادينية .

ظهور الاسلام في عقرة
جاء في كتاب (تاريخ الموصل) للاستاذ الصائغ ج 1 ص: 43-44 وكتاب (الكامل لابن الاثير ) ج 1 ص2: وكتاب (اسد الغابة في اخبار الصحابة) لنفس المؤلف ج1 3ص: 366 وكتاب (تاريخ الطبري) ج 258- 257 ص: 186 – 187 مايلي :
في سنة (17هـ - 638 م) عيّن امير المؤمنين (عمر بن الخطاب) رضي الله عنه (عتبة بن فرقد السلمي) اميرا على الموصل الذي بعث سرية الى (عقرة) لفتحها بقيادة (عبدالله بن عمر الخطاب) رضي الله تعالى عنهما واستقبل ابناء عقرة صحابة الرسول صلى الله عليه وسلم بحفاوة كبيرة ودخلوا الدين الاسلامي طواعية فسروا بذلك كثيرا... واختط (عبدالله) مسجدا فيها وبمرور الزمن تحول الى (جامع عقرة الكبير) ...وفي سنة (1393هـ) جدد المحسنون من ابناء عقرة الجامع المذكور وشيدوا منارة تناطح السحاب . وبذلك نظم علامة عقرة الموسوعة الكبيرة احمد بن محمد الامام ثلاثة ابيات تزين الواجهة الداخلية لمدخل الجامع تقول :
اذا شئت ان تعلوا بفضلك في البشر
                    فشد مسجدا والفوز يأتي لمن عمر
أبــشركم يــا اهـــل عقـرة بالهـدى   
                    بمسجد عبدالله ذي الفضل عن عمر
بنيتم وتـــأريخ البنــاء غير واحـد    
                    (بنى جامعه) ابـناء عقــرة فاعتمـــر

اسماء عقرة
وردت ل (عقرة) اسماء عديدة في بطون الكتب والمصادر التاريخية منها :
ئاكرى وهذا الاسم هو الاصل الذي يتداوله ابنائها وابناء كوردستان بصورة عامة وهو مشتق من ( آكر – النار) التي تدل على النقاء والحب والبركة اما اسم (عقرة) فهو المتداول بين المتكلمين باللغة العربية .
(عقرة) يقول (ياقوت الحموي) صاحب كتاب (معجم البلدان) : كل فرجة او مزجة بين جبلين فهي (عقرة) .
كجك استنبول – يقول المؤرخ (ياسين خير الله العمري الموصلي) في كتابه (غرائب الاثر) حتى انهم يسمونها (كجك اسلامبول) أي اسلامبول (استانبول) الصغير ة تشبيها بالمدينة التركية لفرط خيراتها ووفرة مياهها وجمال طبيعتها.
الحيال- جاء في كتاب (مناقب الاولياء) وجاء ايضا على اللوحة المرمرية التي تزين ضريح (المجاهد الشيخ عبدالعزيز بن الشيخ عبدالقادر الكيلاني) في عقرة (دفن الشيخ عبدالعزيز في ...مدينة الحيال) والحيال معناها : الارض الخصبة التي تدر الغلال والفاكهة والخضار .
عقرة الحميدية – نسبة الى (عشيرة الحميدية) الكوردية العريقة التي كانت تقطنها قديما .

زار عقرة قديما عدد من الرحالة المسلمين والاجانب اشهرهم :
الرحاله الشهير (شهاب الدين ابي عبدالله ياقوت بن عبد الله الحموي) الذي ولد في كوردستان تركيا سنة (575هـ - 1179م)وقد وقع اسيرا بأيدي الجيش الاسلامي حين كان في الثامنة من عمره ظنا منهم انه رومي وبيع في سوق الاسرى والعبيد ببغداد وتوفي الحموي في مدينة حلب بسوريا سنة 626هـ - 1229 م . زار الحموي عقرة سنة ( 604 هـ - 1207م) ونترك الكلام للحموي والعقرة ايضا قلعة حصينة في جبال الموصل اهلها كرد وهي شرقي الموصل تعرف ب(عقرة الحميدية) خرج منها طائفة من اهل العلم منهم صديقنا (الشهاب محمد بن فضلون بن ابي بكر بن الحسين بن محمد العقري) النحوي- اللغوي- الفقيه- المتكلم- الحكيم جامع اشتات الفضل وقد دارت مناظرة حامية بين عالم عقرة الموسوعة ابن فضلون وياقوت الحموي استطاع العقري ان يفحمه ويتغلب عليه .

ماسولة ومعلولة وصيفتان لعقرة :
ومدينة ماسولة التي تقع شمال ايران ولاتبعد عن مدينة رشت سوى 65 كلم تشترك مع عقرة في الكثير من المواصفات الطبيعية ولاسيما بيوتها التي بنيت بطرازخاص لايختلف عن بيوت عقرة حيث يعود تاريخ مدينة ماسوله الايرانية الى 1300 سنة .
وفي سوريا نجد مدينة معلولة الملتصقة برحم الجبل وكانها شقيقة لعقرة وهي شبيهة بها في الكثير من الجوانب الطبيعية ويعود تاريخها للقرن العاشر قبل الميلاد كما ان سكانها من المسيحيين والمسلمين الذين مازالوا يتكلمون اللغة الارامية حتى اليوم بجانب اللغة العربية . وللوصول الى معلولة يحتاج المرء الى قطع مسافة 56كلم باتجاه شمال شرق دمشق وبسرعة يشعر الزائر بانه يدخل منطقة تاريخية مظللة باجواء خيالية وتبدو معلولة محفورة بطريقة ساحرة ومدهشة في صخور جبال القلمون وتظهر بيوتها وكانها معلقة في الجبال بعضها فوق بعض وبشكل متلاصق لتشكل مايشبه المدرجات السكنية وهي مطلية بالكلس الازرق وتتداخل بشكل غريب ضمن تخطيط عمراني طبيعي رسمته التضاريس الجبلية الاخاذة.
يتكون قضاء عقرة من تشكيلات ادارية عدة حيث يشمل نواحي خمس هي / السورجية (بجيل) و نهلة (دينارته) و العشائر السبعة (بردرش) وناحية كردسين وناحية كلك وتقع عقرة في شمال شرقي الموصل وتتصل بمركز محافظة نينوى بطريق مبلط طوله 70 كم وفي سنة 1991 الحقت عقرة بمحافظة دهوك حيث تبعد عنها مسافة 110 كلم بطريق مبلط ، بالقرب من عقرة وفي قرية (كندك) بالذات داخل كهف القديس جان الذي يسميه حديثا المسيحيون حسب قول عالم الاثار – (مغارة مار يوحنا) اكتشفت عدة منحوتات يعود تاريخها الى زمن كان سكان المنطقة ربما يجهلون الزراعة حيث كانت الحيوانات الاليفة نادرة ونتعرف هناك على مشهد صيد له اهمية كبيرة حسب اعتقاد العالم اللغوي الكوردي الشهير (توفيق وهبي) كما هو الحال في الرسوم والمنحوتات الموجودة في كهوف فرنسا ما قبل التاريخ مثلا .
على ان اثار منطقة عقرة جميعها غيرمكتشفة لحد الان فمن المعروف والمتداول بان هذه المنطقة غنية بالاثار القديمة ومن اقدم الازمنة وذلك لموقعها الجغرافي المتميز .
وقد قيل انه قبل (420 مليون سنة تقريبا) كان هناك بحرعظيم اطلق عليه الجيولوجيون اسم بحر (تيتيس) كانت مياه هذا البحر تغطي منطقة الشرق الاوسط كلها وبمرور ملايين السنين انحسرت مياهه شيئا فشيئا واول منطقة ظهرت على الوجود هي منطقة عقرة واستدل العلماء على ذلك من كثرة القواقع المنتشرة فوق جبال عقرة وتعد انواعها بالالاف ويقول العلماء انها هي التي كونت النفط العراقي ويعود تاريخ عقرة الى بدايات العصر الطباشيري وهو العصر الذي ظهرت فيه القرى في العراق وفي سنة (533 ق.م) كانت عقرة مركزا تجاريا وسياسيا مهما في المنطقة وفي عهد الامير (زند) احد حكام الميديين طور مدينة عقرة وأنشأ العديد من الدور على سفح قلعتها الاثرية وانشأ فيها البساتين ونظم شبكة المجاري والمياه لسقي الحقول ولازال هذا النظام معمولا به الى وقتنا الحاضر حيث اجرى الماء اليها بواسطة الاواني المستطرقة وهذه الطريقة ابتكرها الكورد قبل (ارخميدس) بمئات السنين وهنا نسرد اسماء عدد من المصايف الموجودة في قضاء عقرة :
مصيف شلال سيبه / مسبح كاني زرك/ رزي مير/ بشتا كلي/ مميي/ سري كري/ كلي زنطة/ سري سادا/ امادا/ كربيش/ مصيف وشلال كورتكا/ متنزه خركا/ متنزه مهت/ متنزه بردرش/ متنزه آلي.
وفي مدينة عقرة وحدها توجد اكثر من ثمانين عين ماء وهي موزعة على ثلاثة من احيائها وهي كورفا وجوسته يي وقابكي .
وهناك كلي الشيخ عبدالعزيز وهو واد طويل محفوف بالاشجار الكثيرة والينابيع الغزيرة وفيه مرقد ضريح المجاهد الكبير الشيخ عبدالعزيز بن الشيخ عبدالقادر الكيلاني والذي شارك مع ابناء عقرة في تحرير مدينة (عسقلان) الفلسطينية من ايدي الغزاة الصليبيين سنة (583هـ - 1187م)  تحت امرة القائد الكوردي الشهير صلاح الدين الايوبي وهو اكبر اولاد الشيخ عبدالقادر الكيلاني وقد ولد عام530هــ \ 1135م  وتوفي في عقرة عام 620هـــ - 1223م ويؤم هذا الضريح للتبرك من مختلف انحاء العراق و بخاصة من بلاد الهند و باكستان و افغانستان.
000
مسك الختام :
وخير ما نختتم به بحثنا التاريخي المتواضع هذا عن مدينة عقرة بعض الابيات الشعرية الرقيقة من قصيدة طويلة نظمها شاعر عقرة الاستاذ (محمد اسعد عبدالله القاضي) سنة 1965 وأهداها الى كاتب هذه السطور---
صدح الجمال على مرابع (عقرة)                والسحر غرد في الجبال بلهفة
تسبي العقول عيونها وجنانها             تزهو بريان الكروم الغضة
(البركة الحسناء) ثلج ماؤها                بمشيئة سخرت بكل مشيئة
والراسيات تحيطها لتصونها                تسخو لزائرها بامتع جلسة
والسابحون منعمون بمائها                 ينساب فوق جسومهم في نشوة
يا زائرا (شلال سيبه) بلغن                ذاك الجمال به جميل تحيتي !


* اكتشاف حيوان غريب في عقرة
ذكر موقع راديو سوا أن موظفين تابعين لمؤسسة الألغام في إقليم كوردستان وأثناء قيامهم بمسح ميداني لإزالة الألغام في سهل جنوب ناحية بجيل التابعة لقضاء (عقرة) في محافظة دهوك، اكتشفوا حيواناً زاحفاً  غير مسجل في العراق.
وأعلن الموقع، أن حجم هذا الحيوان غير اعتيادي ويصل طوله إلى أربعة أمتار والرأس يصل إلى 50 سنتيمتراً، مشيراً إلى أنه من الصعب إطلاق الاسم العلمي على هذا الحيوان.
ودعا رئيس قسم علوم الحياة في كلية العلوم بجامعة دهوك إلى ضرورة أن يقوم اخصائيون بدراسة مستفيضة عن الحيوان المكتشف وتشخيصه حتى يثبتوا الاسم العلمي له وكيفية وجوده في إقليم كوردستان والحصول على المعلومات العلمية الكاملة المرتبطة بحياته وسلوكه.


* النخبة في عقرة
عقرة، هذه المدينة التي كانت مؤهلة اجتماعيا وسياسيا لأن تصبح من أهم مراكزالثقافة في بادينان- الا أن ذلك لم يحصل لاسباب ليس هنا مكان لشرحها، على حد تعبير البروفيسور الدكتور الاستاذ عبد الفتاح علي البوتاني من جامعة دهوك ---  
كما أن رئيس جامعة دهوك الاستاذ الدكتور مصلح دهوكي قال في المؤتمرالدولي الاول /نيسان 2014حول حضارة وتأريخ وتراث مدينة عقرة العريقة ---00 ان عقرة-ئاكرى منذ القدم عرفت بأنها مركز الاشعاع الحضاري والفكري والثقافي والديني ومن المدن التي وقفت مع الثورة الكوردية ودعمتها وشهدت عبر تأريخها التطورات الكثيرة.
وقد برزت الى الظهورالفعال رجال أفذاذ تفاعلوا مع أمورومتطلبات مفاصل الحياة المختلفة و أدناه بعض أسماء مثقفي مدينة عقرة وليعذرنا بقية السادة الاكارم من الاساتذة العقراويين الذين لم يرد ذكرهم هنا =
1=المرحوم /مقدم عزيز عقراوي
2= كاروان ئاكره يى /مديرعام فضائية ktv.   
3= سيروان شاكر /فنان تشكيلي
4=المرحوم/دكتورنافع عقراوي/طبيب وشاعر وأديب
5= المرحوم المهندس شوكت عقراوي /مدير عام الكهرباء الريفية في العراق 
6= المهندس سرمد عقراوي /مفكر وأديب ومنظر معروف 
7= الدكتورة وداد عقراوي/ رئيسة منظمة الدفاع في الاتحاد الاوروبي      
8=المرحوم ناجي صبري عقراوي/ كاتب وسياسي ومربي أجيال  
9=هشام عقراوي/صاحب ومدير عام موقع صوت كوردستان على النت
10= المرحوم عبدالمحسن عقراوي /شاعر موصلي معروف 
11=المرحوم الدكتور متي عقراوي / مؤسس وأول رئيس لجامعة بغداد  
 12=المرحوم هاشم حسن عقراوي / وزيرسابق    
13=الشاعر هاشم طه عقراوي/شاعر ومربي أجيال   
14=مير عقراوي/باحث وخبير في الشوؤن الاسلامية   
15=مير فندي/اعلامي معروف  
16=الدكتور أحمد قرني/شاعر ومستشار في وزارة التربية في الاقليم  
17=الدكتور نجدت عقراوي /خبير الامن القومي الكوردي  
18=شكيب عقراوي/سياسي كوردي معروف  
19=زكي عقراوي/سياسي كوردي معروف 
20=طارق عقراوي/سياسي وسفير عراقي سابق 
21=المهندس حميد عقراوي/ سياسي كوردي معروف 
22=المرحوم فائق أبو زيد عقراوي/مؤرخ عقرة
23=رمزي عقراوي/شاعر واعلامي ومن الرواد الاوائل للتصوير الملون  
24=رزكارعقراوي/صاحب ومديرعام موقع الحوار المتمدن على النت
25=سمير عقراوي/فنان فوتوغرافي معروف 
26=الدكتورصباح عبيد خندان عقراوي/طبيب ومفكرمعروف 
27=المرحوم/كمال عقراوي /مطرب 
28= محمدطه عقراوي/ مطرب
29=شاكر محمدأمين عقراوي /مطرب  
30=طارق عقراوي /ممثل وفنان
31=عبدالسلام طيب عقراوي/فنان
32=سكفان عقراوي/مطرب 
33=المرحوم رمضان عقراوي/مطرب
34= أحمد زيباري/مطرب  
35= برهان زيباري/شاعر
36=أحمد شوشي / شاعر
37= المرحوم سلمان الشوشي/ شاعر
38= أنور شعبان عقراوي /شاعر
39= علي مصطفى عقراوي / مصور سينمائي
40= آزاد مصطفى عقراوي/ صحفي 
41= وعد عزيز عقراوي/رسام وخطاط معروف  
42= شمال عقراوي/شاعر ومترجم  
43=حكمت ملا ياسين ئاكره يى/شاعر 
44= كمال رمضان ئاكره يى/شاعر واعلامي 
45=تقي الدين ئاكره يى /كاتب ومفكر كوردي معروف
46= خسرو ئاكره يى/كاتب سياسي مشهور
47=عادل ئاكره يى/مخرج ومصور سينمائي 
48= هونر سليم /مخرج سينمائي عالمي مشهور  
49=سعيد شريف/كاتب ومخرج مسرحي 
50=محمد أسعد القاضي /شاعر ومربي أجيال    


بقلم وعدسة/ رمزي عقراوي
صحفي وفنان فتوغرافي من كوردستان -العراق

E-mail\remziakrawi@yahoo.com

صور خبرية
  • العاهل الأردني يستقبل رئيس الجمهورية في عمان

  • العاصمة الاردنية ترحب برئيس الجمهورية برهم صالح

  • مدير اسايش السليمانية مع مواطن من ذوي الاحتياجات الخاصة

  • وفد من مكتب اعلام الاتحاد الوطني يزور محافظة حلبجة

  • جانب من مهرجان العسل في السليمانية

  • حديقة القراءة في قامشلو

  • فوز كبير للنساء.. اكثر من 100 سيدة الى مجلس النواب الامريكي

  • القوس قزح في سماء السليمانية


                                           

العراق يشارك بمهرجان ثقافي دولي في كييف


شاركت سفارة جمهورية العراق لدى اوكرانيا في كييف بتاريخ 27/10/2018 في مهرجان (آوت لوك) الثقافي الدولي "OUTLOOK WORLD CULTURE FESTIVA"، الذي اقيم في مجمع الفنون...


  اول كوردي يدخل الكونغرس الامريكي
  كييف.. مشاركة السفير العراقي في تأسيس الجامعة الوطنية للطيران
                                           

مهندس وفنان تشكيلي عالمي لـ PUKmedia: النظام السابق أهان المهندسين


أكد المهندس والفنان التشكيلي العالمي، قيس يعقوب، على ان النظام البعثي السابق عمل على اهانة طبقة المهندسين بادخاله في الحروب العبثية، فيما أشار الى ضرورة ارسال الطلبة والاساتذة  بدورات الى مختل...


  سيدة أعمال شغلت الرأي العام وأثارت حسد المنافسين
  لقمان محمود: لا وطن حقيقي للشاعر
                                           

38 مليون نسمة سكان العراق لـ 2018

كشف الجھاز المركزي لالحصاء مديرية احصاءات السكان والقوى العاملة التابعة لوزارة التخطيط الاتحادية، ان عدد سكان العراق بلغ 38 مليون نسمة في العام 2018، ويشكل ال...


  اطلاق حملة غرك فلوسك عن مصير 7 مليار دينار
  تاريخ الأناشيد الرسمية العراقية

كاريكاتیر