الأديب والمناضل مولود إبراهيم يتحدث لـ PUKmedia


18/5/2020 16:57:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
الأديب والمناضل مولود إبراهيم يتحدث لـ PUKmedia

هنالك صفحات مفقودة في تاريخ الادب الكردي، وقلما نعثر على النوادر من اصحاب المؤهلات العلمية والادبية والممزوجة بانسيابية، فضلا عن ذلك فأن العثور على احد الادباء والمؤلفين شيء يريحنا حينما نطلع على تاريخ هذه الشخصيات والبروفيسور الدكتور مولود ابراهيم احد هذه النماذج التي تبقى في ذاكرة المتابعين، صاحب خزين من المعاناة والتجربة والفكر، وهو كاتب وناقد واديب ومحلل كردي دون منازع، صاحب مجموعة مؤلفات ادبية واكاديمية.

ويبقى الدكتور مولود إبراهيم ملك التراث الكردي وليس ملك نفسه وبهذه المناسبات نطلع على بعض احاديث الطفولة والبداية والعمر للبروفيسور، وخاصة قبل فترة اجرى معه المخرج التلفزيوني ستار امين لقاءا تلفزيونيا مميزا لتعريفه على المتلقين الكرد واشتياقهم لهذه النماذج التي تبقى في ذاكرة التاريخ.

* هل تعطينا نبذه عن بداية حياتك....؟ 

أنا من مواليد  محافظة أربيل، قرية عبدالله في كنديناوة،  ودراستي لفترة المرحلة الابتدائية في قريتي لحد الخامس ابتدائي، ومرت مرحلة بعد وفاة والدي، وتزامنا مع احتراق القرية نتيجة الوضع الاستثنائي لواقع الصراع الدائر انذاك ونهوض الحركة الكردية في هذا الصراع، عندها انتقلنا الى مركز محافظة اربيل. وان والدي كان متمكن ماديا في القرية  لانه كان يتعامل في تجارة الحنطة، وكان يطلب الكثيرون شراء الحنطة منه، لكن بعد وفاته  وتهجيزنا من القرية، ومجيئنا الى مركز المحافظة عندها بدأنا من الصفر، بامكانيات بسيطة لتكوين وضعنا المادي.

وعندما باشرت في مدرستي في اربيل في مرحلة السادس الابتدائي، في نفس الوقت كنت اقوم بالعمل بعد الانتهاء من مدرستي مثل بيع الرمان والكريمستي حاملا صينية صغيرة واتنقل بين الأماكن وبعدها تحولت الى العمل كعامل مع أحد اقربائي والعمال قالوا لاقربائي انه صغير العمر بسبب صعوبة العمل، ولكنه قال لهم باستطاعته العمل، ولكن استمريت بالعمل ولكن اثر ذلك على وضعي الدراسي وقد انقطعت فترة وخاصة في الثاني المتوسطة وانجبرت الى الالتحاق بالدراسة المسائية، وكانت الدراسة بمبلغ محدد وباقساط، واتذكر إحدى السنوات لم اتمكن من دفع القسط الثاني لظروفنا المادية الصعبة التي واجهتنا انذاك، مما أدى ذلك لرسوبي سنة كاملة، ومرت علينا فترة عصيبة حينما كنا في اربيل محلة كوران، وبعدها في عام 1974 حينما اندلعت الثورة الكردية أنا وثلاثة من اخوتي التحقنا بالثورة، وقد انقطعت ثلاثة سنوات من دراستي، وبعد عودتي بدأت بالدراسة مرة اخرى لكن في تلك الفترة استشهد خالي والذي كان بالنسبة لي معيلا بدل الاب وقد اصبت بحالة وانتكاسة نتيجة استشهاده في الثورة الكردية.  وحيث اكملت دراستي الاعدادية، وقدمت للقبول في جامعة بغداد قسم اللغة والادب الفارسي، وتم قبولي، وعندها باشرت بدراستي الجامعية واكملت اربعة سنوات، وكانت الفترة صعبة لانها فترة الحرب العراقية الايرانية وضعي كان حساسا لاني كنت من البيشمركة قبل التحاقي بالجامعة واعتقد كنا مراقبين من قبل اجهزة الامن ومعلوم ان خلفيتنا هي معارضة السلطة، ولكني لحد يومنا استغرب كيف تجاوزنا مرحلة الجامعية وقد تخرجت من الجامعة عام 1984 وحصلت على مرتبة متميزة على عموم جامعة في بغداد.

*بدايات تأثيرك بالادب الكردي..؟ 

والدي كان مهتما بالثقافة والأدب وخاصة، انه كان له التزامات سياسية كردية، وخاصة حزب هيوا وكذلك احد أعضاء الحزب الشيوعي، وتطرق حيث قال، لقد قرأ والدي مرة حكاية مجنون ليلى لي، وقد تابعته الى نهاية الحكاية حيث بكى والدي متأثرا من الحكاية التي جعلتني أنا كذلك اذرف الدموع وينتابني الحزن وظلت الحكاية في ذهني لحد اليوم وهذه الحالة اعتبرها المنطلق الذي جعلني محبا للأدب والثقافة .

*ماذا في مجال التحليل...؟

نحن لم نتعود على التحليل في البحث وحتى في الحياة الاعتيادية لكن في طفولتي كنت احتفل في عيد نوروز كعيد شعبنا، لكن كتحليل لم نتعمق في هذه المسألة، ولكني توجهت بالبحث عن مصادر العيد، وبعد دراسة معمقة حصلت على مصدرها الاول جاءت من الحضارة السومرية، وتوصلت الى نقطة ان هناك تاريخ مشترك، بين الحضارات والشعوب. وليس هنالك اي مانع ان يكون عيد الكرد وبنفس الوقت عيد السومريين في التاريخ القديم.

*رايك في الغناء الكردي الاصيل؟

كنت اعشق الغناء الكردي في طفولتي، وخاصة الاغاني الأصيلة، والتمست حالة ان بعض الاغاني تخترق وجدان ومحبة المتلقي للأغنية - واعتقد أن هناك فن الغناء مثل اللغة واختيار الكلمات الجيدة.. كل ذلك له دور في نشر الاغنية وقوة استيعابها من قبل الجماهير. ولهذا توصلت الى ان الغناء الاصيل يبقى متواردا مع الزمن لاننا نسمع اغاني قديمة جدا ولكنها تفرض نفسها على الجميع وذلك للاسباب التي ذكرتها رغم ان التطور العلمي لم يكن مقارنة بزمننا الحالي.

*ماذا عن الكتب؟

كان لوالدي مكتبة في البيت ولو انه كان قارئ في الملأ هذه مصغرة لمدارس القرى ايام زمان، وكانت المكتبة تحتوي على الكتب القديمة جدا، مثل محراب نامة ومجنون ليلى وامير ارسلان وهذه الكتب كان مصدرها محافظة كركوك كانت تطبع هناك .. وهذه الكتب هي التي فتحت ذاكرتي ووعي الادبي والثقافي في زمن كان للكتاب دوره الفعال - لعدم وجود وسائل تثقيفية اخرى مثل زمننا الحالي.

*كتب الأطفال؟

ان متابعاتي لكتب الاطفال لاول مرة، حصلت على كراسات صغيرة وبطبعات جميلة، من السينما التي كانت تزور القرى في ذلك الزمن، حيث جلبوا معهم مجموعة مجلات تم توزيعها على اطفال القرية - بعد عروض الافلام وانا حصلت على نسخة منها وقد تلذذت بمطالعتها لاني لم ارى مجلات اطفال قبلا ولكن كانت مطبوعة باللغة العربية. 

 

PUKmedia اجرى الحوار: زيد محمود علي/اربيل 

صور خبرية
  • .

  • .

  • .

  • .

  • .

  • .

  • .

  • .


                                           

مسؤول مكتب العلاقات يجتمع مع ممثلي الاتحاد الوطني في فرنسا وهولندا


عقد عضو المكتب السياسي مسؤول مكتب علاقات الاتحاد الوطني الكوردستاني الدكتور سوران جمال طاهر اجتماعاً عبر تطبيق سكايب مع ممثلي الاتحاد الوطني الكوردستاني في فرنسا وهولندا والسويد الدكتور لؤي الجاف و...


  حريق يلتهم منزل عائلة كوردية في تورونتو
  صبّاغ الأحذية
                                           

طه عبدالله: الإعلام له دور اساسي في مختلف المجتمعات


تلعب وسائل الاعلام دورا اساسيا في تطوّر وتقدّم الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة في مختلف المجتمعات. تساعد على نقل وتبادل الحضارات والثقافات بين الشعوب. والاعلامي هو لول...


   الأديب والمناضل مولود إبراهيم يتحدث لـ PUKmedia
  الساعدي: أولويتنا القضاء على النشاط الارهابي
                                           

دعوة لمعالجة أزمة المياه مع دول الجوار

إن ازمة المياه هي ازمة دولية استفحلت مع بدايات القرن الماضي وخاصة أن العراق وإقليم كوردستان، يواجهان الأزمة بقوة والسبب هو أن نهري دجلة والفرات ممران ينبعان من خارج الع...


  الاتحاد الوطني.. مظلة للتعايش والتقارب بين الاديان والمكونات
  الايزيديون: الرئيس مام جلال كان مؤمنا بأهمية شنكال

كاريكاتیر