أحمد الصفار: رئيس الوزراء المقبل يجب ان يتفهم بأن كوردستان اقليم اتحادي


16/3/2020 23:55:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
النائب أحمد الصفار

أكد النائب أحمد الصفار مقرر اللجنة المالية النيابية قدرة العراق على تجاوز الأزمة الاقتصادية الراهنة جراء انهيار أسعار النفط في الأسواق العالمية. 

وقال النائب أحمد الصفار في حوار خاص مع PUKmedia، ان انهيار أسعار النفط يشكل خطرا على الاقتصاد العراقي لكنه خطر مؤقت، لأنها ليست أزمة مالية اقتصادية اعتيادية.

وأشار الصفار الى ان العراق وفي ظل هذه الأوضاع سيقر موازنة طوارئ، لافتا الى ان حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية توصلتا الى اتفاق بشأن حصة الاقليم من الموازنة الاتحادية، لكن إستقالة الحكومة والاوضاع التي تمر بها البلاد ادى الى عدم ارسال مشروع قانون الموازنة الى مجلس النواب. 

 

وفيما يأتي نص الحوار: 

 

PUKmedia: إنهيار اسعار النفط وعدم اقرار الموازنة الاتحادية لأي مدى يشكل ذلك خطرا على الاقتصاد العراقي؟

الصفار: بالتأكيد انهيار أسعار النفط يشكل خطرا على الاقتصاد العراقي لكنه خطر مؤقت، هذه ليست ازمة مالية اقتصادية اعتيادية، سبب الأزمة واضح هو تفشي فايروس كورونا الذي انتشر في كل العالم وأثر على حركة التجارة وخاصة مع العملاق الصيني وبالتالي اثر على انتاج المعامل والمصانع الصينية، النتيجة كانت انخفاض الطلب على النفط، من جانب آخر لم يحصل اتفاق بين أعضاء منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك)، وروسيا وصار إغراق للسوق بالمعروض النفطي مما أدى الى انهيار الأسعار. معلوم ان العراق يعتمد بنسبة 93% من الايرادات العامة على الايرادات النفطية، وهذا التأثير تأثير مؤقت ولكن أصلا العراق في أزمة سياسية والآن العمل ماض بموازنة مؤقتة وهي نسبة (1/12) من موازنة عام 2019، والعمل بموازنة تشغيلية فقط، واسعار النفط انخفضت بنسبة 50% الى النصف، وحتى في ظل هذه الأسعار فإن الإيرادات النفطية المتحققة للعراق تكفي للإستمرار بالموازنة التشغيلية وبإمكان العراق دفع رواتب موظفيه وإدارة أموره اليوم وهو الوضع الذي أصلا يسير العراق به حاليا. هناك حذر ولكن لا يوجد تخوف كبير فهناك مصدات وعلاجات بأن العراق دولة ولديه بنك مركزي واحتياطي من النقد وبإمكانه معالجة الأزمة. 

 

PUKmedia: كم المدة التي يستطيع العراق فيها الاستمرار بالموازنة التشغيلية؟

الصفار: يستمر العراق بالموازنة التشغيلية الى حين تشكيل الحكومة الجديدة وإقرار الموازنة الجديدة، وطبعا الموازنة الجديدة اذا أقرت في هذا الوضع بالتأكيد ستكون موازنة طوارئ وتركز على الانفاق الضروري فقط. 

 

PUKmedia: العراق اكثر من 3 أشهر بلا موازنة، ما الاسباب التي تحول دون إقرارها؟

الصفار: مشروع قانون الموازنة كان جاهزا، وحكومة عادل عبدالمهدي التي هي الآن حكومة تصريف أعمال بذلت جهدا وأعدت موازنة جيدة وأجريت عليها تغييرات، لكن المظاهرات والتغير في الوضع السياسي واستقالة الحكومة كان سببا في عدم ارسال مشروع القانون الى اللجنة المالية في مجلس النواب، الأمر الآن مرهون بتشكيل الحكومة الجديدة، او اذا ما تم الاتفاق على استمرار حكومة عادل عبدالمهدي بالتأكيد سيلجأون الى إجراء تغييرات في مشروع الموازنة بما ينسجم مع الأحداث الحالية.

 

PUKmedia: العلاقات بين اقليم كوردستان وبغداد الى اين تتجه بعد استقالة عبدالمهدي والبحث عن رئيس وزراء جديد؟، وما أبرز مطالب الكورد من رئيس الوزراء المقبل؟

الصفار: الأمر لا يتعلق بشخص واحد، عادل عبدالمهدي كان شخصا موزونا واداري ويملك علاقات جيدة مع جميع العراقيين وليس الكورد وحدهم، حيث الحديث ان علاقاته كانت جيدة مع الكورد فقط لم يكن صحيحا فهذا الاتهام ربما كان استهدافا لهذا الشخص ولتسقيطه او اموره اخرى. 

اي شخص يستلم الحكومة لابد ان يتفق مع الكورد والسنة وجميع الأطراف حتى يتم حل أزمة تشكيل الحكومة، الكورد لا يريدون شيئا أكثر من الالتزام بالدستور، وأن اقليم كوردستان اقليم اتحادي وهو جزء من العراق له حقوق وعليه التزامات وان يتم العمل بناء على الدستور. 

انا متفائل بأن يكون هناك اتفاق بين الاقليم وبغداد في حال تسلم الحكومة شخص متفهم للعملية السياسية في البلاد، وحالة الاقليم والعراق ايضا. 

 

PUKmedia: حصة كوردستان من الموازنة نقطة خلاف بين اربيل وبغداد كل عام عند اعداد الموازنة، هل من اتفاق بين الجانبين بشأن موزانة 2020؟

الصفار: المشروع لا يزال عند الحكومة ولم يصل لمجلس النواب لكن حسب معلوماتنا واتصالاتنا مع اللجنة التي تعد الموازنة في الحكومة، كانت هناك اتصالات وتم توقيع اتفاق جيد بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة الاتحادية يرضي الطرفين، بحيث تساهم حكومة الاقليم بتسليم كمية 250 ألف برميل يوميا للحكومة الاتحادية عبر شركة تسويق النفط العراقية (سومو)، ويتم ارسال موازنة الاقليم، وكانت أغلب المشاكل في طريقها الى الحل، لكن عدم ارسال مشروع قانون الموازنة لمجلس النواب أدى الى التوقف عن المفاوضات بين الجانبين، وأعتقد انه  لازال هناك حوار مستمر بين الجانبين وفي حال تشكيل حكومة جديدة او استمرار هذه الحكومة سيكون هناك اتفاق، وحكومة الإقليم تعمل لمصلحة الاقليم والعراق ولابد ان يكون هناك تفاهم خاصة في ظل الظرف الخطير الذي يشمل العالم، والعراق كله في مركب واحد ولابد من التوصل الى اتفاق.

 

PUKmedia: هل ستسعون الى العمل على فصل رواتب موظفي اقليم كوردستان عن الخلافات السياسية وملف النفط، كما في موازنة 2019 ليكون عرفا عند إعداد الموازنات في الاعوام المقبلة؟

الصفار: بالتأكيد هناك اتفاق بين جميع أعضاء مجلس النواب واللجنة المالية انه لا يجوز ان تكون فئة الموظفين ضحية للخلافات السياسية، نحن نتأمل ان يكون هناك حل عام لجميع المشكلات، لكن في حال لم يتم اتفاق فإن الرواتب ستبقى مستمرة، وجميع الأطراف ترفض استقصاء حقوق فئة معينة من المجتمع العراقي.

 

PUKmedia: حكومة تصريف أعمال في بغداد ولا اتفاق على مرشح لتشكيل الحكومة الجديدة في حال الاتفاق على مرشح ما هي برأيك أبرز المهام المالية والاقتصادية التي تقع على عاتق الحكومة الجديدة؟ 

الصفار: في هذا الظرف أهم شئ هو تأمين الحد الأدنى من الايرادات، لدينا مصدر الايرادات كما ذكرت هو مصدر وحيد الموازنة تعتمد بنسبة 93% على ايرادات النفط وبالتالي هذه الايرادات انخفضت، العمل سيتركز على تأمين الايرادات اللازمة لدفع الرواتب والاجور والمستلزمات اليومية فقط الى ان يتم الخروج من هذه الأزمة. 

سيكون التركيز على تعظيم الموارد والبحث عن البدائل، والتركيز على النفقات الضرورية والابتعاد عن النفقات المظهرية.

 

PUKmedia: العراق أعلن عزمه تخفيض سعر النفط المصدر، لأي مدى يؤثر ذلك على موازنة العراق؟ وهل فعلا أزمة أسعار النفط تهدد الاقتصاد العراقي ام ان لدى العراق احتياطي نقدي يمكنه من الصمود في حال استمرار انهيار اسعار النفط؟

الصفار: بالتأكيد انخفاض كل دولار في سعر برميل النفط يعني خسارة العراق مبلغ 3 ملايين ونصف المليون دولار يوميا، العراق بالمعدل يصدر 3 ملايين و880 ألف برميل يوميا بحسب ما مخصص في موازنة 2019، ولنقل بالمعدل فإن التصدير اليومي 3 ملايين ونصف المليون يوميا، فإنخفاض النفط بمقدار دولار واحد يؤدي الى خسارة هذا المبلغ، ولكن هذا السعر الحالي، وسعر خام برنت هو سعر الاشارة، والعراق يبيع أقل من هذا السعر بحدود 4 الى 5 دولارات، وهناك سقف للتراخيص النفطية وتكاليف الشركات المنتجة، عادة يكون الانخفاض في حدود 10 دولارات وفي حال قرر العراق البيع بأقل من هذا السعر فذلك بالتأكيد سيؤثر على الايرادات، لكن اعتقد ان هذا التوجه هو خارج سقف التصدير العراقي لأن دول منظمة الاوبك خرجت على الالتزام او الاتفاق الذي يحدد سقفا معينا لكل دولة، وهذا خارج حصة العراق وبالتأكيد سيكون مخرجا آخر أو مصدرا اضافيا للإيرادات النفطية.


PUKmedia

حاوره: فائق إيزدي

صور خبرية
  • التشيك تحتفل بوداع كورونا

  • اجتماع وفدي الاتحاد الوطني والاتحاد الاسلامي

  • لحظة القصف التركي على منطقة شاربازير في السليمانية

  • وفد حكومة الاقليم يجتمع مع سفيري بريطانيا والولايات المتحدة

  • رئيس الجمهورية يستقبل قوباد طالباني بشأن المشاكل العالقة بين حكومتي الاتحادية والاقليم

  • وفد حكومة الاقليم يصل بغداد

  • اختيار السليمانية كمدينة ادبية لليونسكو

  • رحيل اسطورة الكرة العراقية احمد راضي بسبب كورونا


                                           

تسيير رحلة لاجلاء عراقيين في ماليزيا


سيَّرت سفارة جمهوريّة العراق رحلة استثنائيّة لنقل عراقيّين عالقين في ماليزيا؛ بسبب إجراءات الحظر الشامل، وإغلاق المطارات لمُواجَهة تفشّي فايروس كورونا المستجد. وعلى متنها (195) مُسافراً.

وق...


  الدنمارك.. الكوردستانيون ينددون بالعدوان التركي
  سفارة العراق لدى أوكرانيا تنعى وفاة مواطن عراقي
                                           

طه عبدالله: الإعلام له دور اساسي في مختلف المجتمعات


تلعب وسائل الاعلام دورا اساسيا في تطوّر وتقدّم الأوضاع الاقتصاديّة والاجتماعيّة في مختلف المجتمعات. تساعد على نقل وتبادل الحضارات والثقافات بين الشعوب. والاعلامي هو لول...


   الأديب والمناضل مولود إبراهيم يتحدث لـ PUKmedia
  الساعدي: أولويتنا القضاء على النشاط الارهابي
                                           

لماذا تفشل ألمانيا في حماية أطفالها من الاستغلال الجنسي؟

 يعد الاعتداء الجنسي على الأطفال جريمة من العيار الثقيل، لكن حالات الاعتداء تزداد بشكل مروع، كيف يكون هذا ممكنا في المانيا حيث تسهر مكاتب الشباب والمحاكم العائلية على راحة الأطفال؟

الا...


  الفيلسوف جون بول سارتر: 'نحن وحدنا مسؤولون عن تقييد حريتنا'
  فيروس كورونا.. الأوبئة في كتابات المؤرخين

كاريكاتیر