اعلان حالة الطوارىء.. ماهو وباء كورونا؟


25/1/2020 14:48:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
اعلان حالة الطوارىء.. ماهو وباء كورونا؟

تواصلت حالات الإعلان عن إصابات مؤكدة بفيروس كورونا في دول العالم، مثلما حدث في فرنسا، الجمعة، وأستراليا وماليزيا، السبت، الأمر الذي دفع بعض الدول لاتخاذ إجراءات للحيلولة دون وصول المرض إليها.

فقد أعلنت هونغ كونغ، السبت، حالة الطوارئ بسبب الفيروس المثير للقلق، وأوقفت الزيارات الرسمية إلى الصين.

وأعلنت الرئيسة التنفيذية لهونغ كونغ، كاري لام، السبت، حالة الطوارئ بسبب كورونا، بالإضافة إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات للحد من الصلات بين المدينة والبر الرئيسي الصيني. 

ومن بين الإجراءات للحد من خطر انتشار الفيروس، بقاء المدارس، التي بدأت عطلة بمناسبة السنة القمرية الجديدة، مغلقة حتى 17 شباط المقبل.

ومن بين الإجراءات أيضا، وقف رحلات الطيران من وإلى مدينة ووهان الصينية، وكذلك وقف رحلات القطارات السريعة منها وإليها.

وقالت لام إنه سيتم إلغاء جميع الزيارات الرسمية إلى البر الرئيسي (الصين)، كما سيتم إلغاء احتفالات رأس السنة القمرية على الفور.

يشار إلى أن الصين أعلنت السبت إن 41 شخصا توفوا حتى الآن بسبب فيروس كورونا، الذي أصاب أكثر من 1300 شخص على مستوى العالم، في الوقت الذي سارعت السلطات الصحية في شتى أنحاء العالم إلى اتخاذ إجراءات لمنع حدوث وباء عالمي.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في الصين، في بيان السبت، إن مجمل عدد حالات الإصابة المؤكدة بالفيروس في الصين يبلغ الآن 1287.

 

وينتمي الفيروس، الذي أدى إلى سقوط عشرات الضحايا في الصين، إلى فئة من الفيروسات معروفة لدى الخبراء، بل ويخشاها الأطباء.

ويشبه الفيروس اثنين من الفيروسات القاتلة، وهما "سارس" الذي تسبب في وفاة 9 في المئة ممن أصيبوا به و"ميرس" أو كورونا الشرق الأوسط الذي أدى إلى وفاة 35 في المئة ممن أصيبوا به.

فيما يلي نفصل سبب ظهور هذا النوع من الفيروسات بشكل مفاجئ وسر خطورتها.

 

من أين أتى فيروس "كورونا" الخطير؟

من المعتقد أن السلالات التي تسببت في مرض "سارس" و"ميرس" والمرض المتفشي حالياً لم يكن مصدرها البشر، بل الحيوانات.

ورغم أن الحيوانات تحمل فيروسات عدة خطيرة، فمن غير المعتاد أن تنتقل إلى البشر.

ويقول البروفيسور أندرو إيستون، وهو من كلية علوم الحياة بجامعة واريك، إنه "في معظم الحالات، يوجد حاجز، ولا يستطيع الفيروس عبوره".

ويضيف: "لكن في بعض الأحيان إذا تعرض الجهاز المناعي لشخص ما للضعف، أو إذا ظهرت بعض العوامل المهمة الأخرى التي من شأنها أن تتيح للفيروس فرصة للهجوم، فقد يصاب الشخص بمرض يسببه هذا الفيروس".

 

ويشير إيستون إلى أنه "عادة ما يتعين على الفيروسات أن تغير من نفسها بطريقة ما لتحصل على فرصة النمو بشكل صحيح في جسد العائل الجديد".

وفي هذه الحالات النادرة عندما ينتقل فيروس "كورونا" إلى الإنسان قد تصبح الأمور في غاية الخطورة.

وفي العموم، لا تعد الفيروسات التي تنتمي إلى سلالة "كورونا" خطيرة جدا، فالبشر يمكنهم التغلب على بعضها ولكن مكمن الخطورة في الفيروسات التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر.

لماذا يعد فيروس "كورونا" المنتقل من كائنات حية أخرى خطيرا؟

يقول البروفيسور إيستون: "عندما ينتقل فيروس من سلالة إلى أخرى، لا يمكنك التنبؤ مسبقًا بما سيفعله، لكن من المألوف إنه إذا وجد عائلا جديدا قد يصبح شديد الخطورة في مراحله المبكرة".

وذلك لأن جهازنا المناعي لم يختبر مواجهة هذه السلالة الجديدة من قبل، وبالتالي يمكن أن نكون ضعفاء للغاية عندما ينتقل فيروس كورونا فجأة من الحيوانات إلى البشر.

وهناك مشكلة مماثلة عندما تعبر سلالات الأنفلونزا من الطيور إلى البشر.

ويقول البروفيسور إيستون "مع انتشار وباء الأنفلونزا الذي ينتقل من الطيور إلى البشر، فإن القلق يكمن في أنه عندما يحصل هذا الانتقال إلى البشر ستزداد خطورة المرض".

ويُعتقد أن أسوأ تفش للأنفلونزا على الإطلاق، حدث ما بين (1918-1919)، كان مصدره الطيور، وقتل ما يصل إلى 50 مليون شخص.

وليس هناك ما يشير إلى أن فيروس "كورونا" الحالي سيكون مميتاً، لكن تاريخ الأوبئة الناتجة عن فيروس ينتقل من الحيوانات إلى البشر يسبب قلقًا بالغًا للمجتمع الطبي.

هل يمكن لفيروس "كورونا" أن ينتشر بسرعة؟

الخبر الجيد هو أنه ليس من المعتاد - في البداية على الأقل - أن ينتقل فيروس إنسان لآخر بعدما انتقل أولا من الحيوانات إلى البشر.

ويمكن لذلك أن يتغير بسرعة، وعندما يحدث ذلك، قد يصبح الموقف خطيراً للغاية.

ويشرح البروفيسور إيستون: "احتمال حدوث طفرة في فيروسات مثل كورونا مرتفع إلى حد ما".

وأي تغيير آخر في الفيروس يمكن أن يسمح له بالانتشار من شخص لآخر، مما يعني أنه سينتشر على نطاق أوسع بكثير.

وحصل ذلك مع انتشار المرض في الصين حالياً، ولهذا السبب تم اتخاذ تدابير لمكافحة انتشاره.

ويقول إيستون: "إذا كان ينتقل إلى شخص ما، على سبيل المثال، يعاني من ضعف المناعة، فقد يكون السبب في ذلك أن لديهم حالة مرضية تجعلهم أكثر عرضة للإصابة".

كيف يمكن التعامل مع تفشي فيروس كورونا؟

الخبر السيء أن الدواء غالباً ليس هو الحل.

ويحذر البروفيسور إيستون: "هناك عدد قليل جداً من الأدوية الناجحة في مكافحة الفيروسات".

لكن هناك تدابير أخرى يمكن اتخاذها، ومن بينها أشياء بسيطة مثل غسل اليدين واستخدام المناديل.

ويقول إيستون "النظافة الأساسية هي شيء جيد للغاية. إنها تحمي من كل شيء، وربما تكون السلاح الوحيد المتاح في الوقت الحالي، لأنه لن يكون لدينا أي أدوية لهذا الفيروس في المستقبل القريب".

وبصرف النظر عن إجراءات الوقاية، فإن كيفية تعامل السلطات مع الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس أمر بالغ الأهمية.

ويقول إيستون: "الجانب الآخر هو تحديد الأشخاص المصابين في أسرع وقت ممكن حتى يمكن مساعدتهم، والتعامل معهم بشكل مثالي بطريقة تقلل من احتمال انتشار العدوى".

ولحسن الحظ، ففي أعقاب التفشي السابق لفيروس "سارس" اتخذت إجراءات على الصعيد الدولي لمكافحة الفيروس.

ويشير إيستون: "لقد رأينا ذلك عدة مرات، لذلك تتخذ بعض التدابير، وعندما يكون من الضروري اتخاذ قرار، يتخذ بشكل أسرع".

ويأمل الوسط الطبي في جميع أنحاء العالم في أن تساعد الدروس المستفادة من التفشي السابق لفيروسات مماثلة لـ"كورونا" في التعامل مع الفيروس الحالي وأي حالات تفشي أخرى مستقبلية.

 

 

PUKmedia عن وكالات

صور خبرية
  • اجتماع المجلس القيادي برئاسة بافل طالباني الرئيس المشترك للاتحاد الوطني

  • المجلس القيادي يصادق بالاجماع على النظام الداخلي للاتحاد الوطني

  • لاهور شيخ جنكي وبافل طالباني رئيسين مشتركين للاتحاد الوطني

  • ايفانكا ترامب في جامع الشيخ زايد

  • اجتماع المجلس القيادي يوم السبت 16 شباط

  • فالانتاين في السليمانية

  • استمرار تظاهرات بغداد وعدة محافظات بمشاركة نسوية بارزة

  • إجتماع المجلس القيادي يوم الخميس 13 شباط


                                           

العراق يرفض عسكرة الفضاء الخارجي


شارك، بكر فتاح، السفير والممثل الدائم للعراق في مكتب الامم المتحدة في فيينا في اجتماعات الدورة السابعة والخمسين للجنة العلمية والتقنية التابعة لمكتب الامم المتحدة لشؤون الفضاء الخارجي للفترة 3-14/ ...


  وزير الهجرة يؤكد عودة العراقيين من دول المهجر طوعا
  قرار تركي لمصلحة الجالية العراقية
                                           

معتز حماد: فرشاة الفنان سلاح قادر أن يكتب تاريخياً


يبحثُ في رسوماتهِ عن وطنٍ يحترمُ الجميعَ ويستمدُّ قوته الفنية من هموم الناس وأوجاعهم، وعلى صوت فيروز حيث يكمنُ سرُ الإبداع، لا يطيلُ حديثاً ولا يدخل في جدالٍ يختصرُ الأ...


  ستار أمين: الافلام الوثائقية تنقل صور التجارب القديمة
  سالار كوشار: لا مراقب للواقع الموسيقي في كوردستان
                                           

لجوء العمال من شرق كوردستان الى الاقليم بسبب الازمة الاقتصادية

سببت العقوبات الامريكية المفروضة على ايران والحصار عليها ازمة اقتصادية ومالية لشرائح المجتمع ككل وخاصة الطبقة الفقيرة من عمال البناء فاغلب المشاريع العمرانية والاستثمار...


  عاملة صالون عراقية تنحر والدتها.. تفاصيل جريمة مروعة
   يوم واحد لا يكفي للحب

كاريكاتیر