منظمة بلاد السلام.. وجه انساني لاستحصال حقوق المتضررين


14/9/2019 13:30:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
منظمة بلاد السلام.. وجه انساني لاستحصال حقوق المتضررين

منظمة بلاد السلام لحقوق الانسان في العراق .. وجه وانساني

يسعى لاستحصال حقوق المتضررين نتيجة الارهاب ..

منذ ان وجدت الخليقة على وجه الارض توجب ان تكون هناك اسس ومبادئ وقوانين تحكمها الشرائع السماوية والانسانية باختلاف وتنوع الجنس البشري واختلاف اللغات والمفاهيم والجغرافية والطبيعه، الا ان كل ذلك يرتبط بقوانين تحكم تلك المسارات ، وهكذا كانت بذرتها الاولى في تاسيس اتحاد عالمي دولي اطلق عليه حقوق الانسان كمنظمة دولية لها قوانينها واسسها التي وقعتها كل دول العالم بمن فيها العراق عند تاسيس عصبة الامم المتحدة والتي تحولت لاحقا الى منظمة الامم المتحدة وتفرعت منها بقية الاتحادات والمنظمات الانسانية بمختلف اتجاهاتها وعملها ، وفي العراق وبعد الاحتلال الاميركي تاسست العديد من منظمات حقوق الانسان والتي نعرف اهدافها واعمالها الانسانية وتوجهاتها، ومنظمة بلاد السلام لحقوق الانسان في العراق واحدة من ابرز تلك المنظمات التي عملت ولاتزال في هذا المجال الحيوي..  

PUKmedia التقت الدكتور عبد الستار الشعلان رئيس المنظمة حيث تحدث عن ابرز انشطه المنظمة واهدافها وجهودها لخدمة الانسان بكل التسميات التي نعرفها والفئات التي تشملها..يقول الشعلان : بداية لابد ان نشكر وسائل الاعلام التي تسلط الاضواء على تفاصيل الحياة وحركتها بما في ذلك موضوع حقوق الانسان التي تعتبر الركيزة الاساسية لبناء الانسان وحمايته في كل بقاع العالم ومنها العراق  وترسيخ مفاهيم العدالة والحرية والسلام والحقوق والعدل وهي اساس وشعار منظمتنا الذي اعتمد منذ تاسيسها حتى يومنا هذا ، والسعي الجاد بموجب القوانين والمواثيق الدولية للحصول على حقوق المواطن وتعويض خسائره المادية والمعنوية والجسدية التي تعرضوا لها جراء الاحتلال ومرورا بالعمليات العسكرية ومارافقها من الارهاب والعمليات الارهابية ، كذلك تنظيم ملفات النازحين والمهجرين العراقيين داخل العراق وخارجه بسجلات اساسية والعمل وفق القوانين على تعويض المواطنين من الخسائر والاضرار التي لحقت بهم كما هو معروف سواء بمنازلهم وممتلكاتهم  واراضيهم ، والتعاون مع الاجهزة الحكوميةوتسهيل مهمة عودة النازحين والمهجرين الى مناطق سكناهم الاصلية بعد انتهاء العمليات وتحرير المدن والمحافظات التي تعرضت للارهاب ، والتنسيق مع المنظمات الدولية والعربية والاقليمية حول الحصول على المساعدات المطلوبة بعد ذلك ، والحصول على التعويضات الكاملة للمعتقلين وتنظيم ملفات الشهداء جراء الاحتلال واستحصال التعويض الكامل لذويهم حسب القوانين والاعراف الدولية المنصوص عليها .

ـ وعن حيثيات تاسيس المنظمة اضاف الشعلان : لقد تاسست منظمتنا عام 2005باسم ( المنظمة الوطنية للسلام ) .. وبعد ذلك تعديل التسمية وتقدمنا بطلب جديد الى دائرة المنظمات غير الحكومية في مجلس الوزراء العراقي لتاسيس منظمة جديده تحمل نفس الاهداف والبرامج السابقه لـ ( المنظمة الوطنية للسلام) التي حلت من قبل الاحتلال وقد اطلقنا عليها اسم ( منظمة بلاد السلام لحقوق الانسان ) وحصلنا على اجازة نافذة للعمل وفق ذلك واخذنا على عاتقنا مساعدة المتضررين وتعويضهم تعويضا عادلا جراء الاضرار التي لحقت بهم نتيجة ذلك ، وتقديم كافة انواع المساعدات وفي جوانب عديده منها التاهيل للعمل من خلال الدورات التعليمية والورش التشغيلية وتقديم مختلف انواع المساعدات الانسانية من خلال التنسيق مع الجهات المعنية المحلية والعربية والعالمية والضغط عليهم للقيام بواجبها الانساني كما يجب لتعويض جميع المتضررين .. ولو ذكرنا ماقامت به منظمتنا منذ التاسيس ولحد الان لايمكن اختزاله باسطر الجريدة ومااصاب المدن من الارهاب والخراب ..وكانت منظمتنا من اوائل المنظمات الانسانية التي دخلت المناطق المحررة من عصابات داعش الاجرامية مثل الانبار ونينوى وقدمنا انواع المساعدات التي حصلنا عليها من مختلف المصادر الانسانية .لانها اكثر من التصور..

واضاف الشعلان: ان تاسيس المنظمة كان من هيئة ادارية وعددها ( 9) اعضاء فقط والهيئة الاستشارية ايضا من ( 9) اعضاء ويتراس الهيئتين رئيس المنظمة اضافة الى تكونها من رؤساء واعضاء اللجان والمنتمين للمنظمة ضمن النظام الداخلي لها .. التي يتكون من 28 مادة موزعه على 7 فصول وهي الاسم والمقر،والاهداف، والوحدات التنظيمية ، والعضوية ، والموارد المالية ، وتعديل النظام الداخلي  والاحكام العامة ..كما افتتحنا عام 2014 فرعا في محافظة البصرة والموصل وصلاح الدين وكركوك وديالى والحلة وميسان واربيل والسماوة ، واثبتت منظمتنا فاعليته ونشاطها في مجال حقوق الانسان واقمنا العديد من الدورات المجانية  وخاصة في مجال الاعلام والصحافة والتي استفاد منها عدد كبير من المشاركين ،اضافة الى دورات تمكين المراة ومساعدة الارامل والاطفال وغيرهم من المشمولين بالرعاية . 

ـ مؤكدا : منذ انطلاقتنا اسسنا على تفعيل الانشطة المتعلقة بتوسيع اطر التعاون مع بقية المنظمالتا الانسانية والمتعلقة بحقوق الانسان وذلك من خلال الدورات وتبادل الخبرات والتنسيق المتكامل في ظل الظروف الراهنة والفترة التي سبقتها وتطوير كفاءات اعضائنا والناشطين بكل المكونات العراقية القومية والمذهبيبة والسياسية والفكرية والتي تستوجب تنشيط وتفعسل دور المجتمع لياخذ على عاتقه استمرار المسيرة في خدمة عراقنا وشعبنا ومواجهة قوى الشر والعدوان والتي تقف بالضد من الانسان وحقوقه المشروعه في العيش الكريم والحر ، ويكون هدف الجميع الدفاع عن حقوق الانسان بكل ماتعنيه الكلمة ، وكما تعلمون فان مكاتبنا وفروعنا في جميع محافظات العراق ومنذ افتتاحها تعمل على توفير المساحة الامنه لمجتمعنا كي يعمل بحرية واستقلالية ، كما اقامت منظمتنا بالعديد من الانشطه والفعاليات التي لاتحصى وفي محتلف المجالات الانسانية والحياتية وزيارة العوائل النازحه في كركوك وبابل وديالى ونينوى وصلاح الدين وكربلاء والنجف والانبار والسليمانية واربيل وتم تجهيزها بالمواد الغذائية والمساعدات الطبية والملابس والاسرة والفرش والبطانيات اضافة الى اقامة العديد من الدورات ذات العلاقه والورش التثقيفية والتعليمية والتعايش السلمي والمجتمعي والتقينا بالعديد من ممثلي الامم المتحدة والمنظمات الدولية للتنسيق وفق المنظور الانساني لحقوق الانسان وتحقيق مفاهيهم على ارض الواقع ، وكذلك القيام بندوات موسعه للشباب وتوعيتهم على مخاطر انتشار المخدرات وتعاطيها والحذر من المخططات التي تهدف الى تحطيم شبابنا ودفعه الى اتجاهات لاتخدم العراق والعراقيين ..

ـ وعن التمويل الذاتي لعمل المنظمة اكد الشعلان : بلا شك ان استقلالية اية منظمة  تتجسد للجميع من خلال استقلاليتها ووضع برنامج ناجح لعملها كما هو معروف لكل العاملين في مجال حقوق الإنسان، وان استقلالية منهجنا وعملنا وفر لنا الارضية الحقيقية للعمل وخدمة من جئنا من اجلهم .. ولانريد ان نفقد تلك الاستقلالية ولامصداقيتها لاننا بدونها لن نتمكن من خدمة المواطن او مساعدته في اية ظروف يتوجب علينا ذلك ، وكما هو معروف  إن المنظمات الخاصة بحقوق الانسان المحلية والعربية والعالمية لا يمكنها أن تعمل دون دعم مالي من الهيئات المحلية او الدولية أو إلاقليمية على شرط أن ما تحصل عليه من دعم مالي أو عيني لا يقترن بأي شرط أو التزام بنهج أو مواقف تسقط استقلاليتها واستقلالية قراراتها ونشاطاتها ، واعتقد باننا قد نجحنا في هذا المجال الى حد ما ونعمل بالممكن والمتاح ونخدم الرسالة التي جئنا من اجلها.

 

 

 

PUKmedia خالـــد النجــار / بغــــداد

 

 

صور خبرية
  • حسناوات لبنان يشعلن مواقع التواصل في مظاهرات لبنان

  • تركيا تستخدم اسلحة محظورة في غرب كوردستان

  • كارداشيان في مجمع النصب التذكاري لضحايا الإبادة الجماعية للأرمن

  • مهرجان السيارات العريقة في موسكو

  • نازحين كورد من غرب كوردستان

  • مسيرة زومبي ووك في باريس

  • تداعيات إعصار هاغيبيس في اليابان

  • رجال الإنقاذ التايلانديون يصطادون كوبرا طولها أربعة أمتار


                                           

بالصور.. الكوردستانيون يتظاهرون في استراليا


تظاهر الكوردستانيون في استراليا تنديدا بالهجمات التركية على غرب كوردستان.

المتظاهرون حملوا لافتات نددت بالعداون التركي، مطالبين المجتمع الدولي بالتدخل بضمان حماية المدنيين.

وافاد مر...


  بالصور.. الكوردستانيون يتظاهرون في الولايات المتحدة
  مظاهرة للجالية الكوردية في غيلزنكيرشن الالمانية
                                           

لقاء مع مؤلف كتاب زيارة الى أيزيدخان


من هو سرتيب جوهر؟ كاتب وصحفي كوردي، عمل في مجال الصحافة والاعلام منذ اكثر من 20 سنة، كما انه عمل في العديد من الصحف والمجلات والوسائل الاعلام المرئية والمسموعة باللغتين...


  الاتحاد الوطني يدعو حكومة الاقليم الى الالتزام بقانون الموازنة
  المخرج عزام صالح: الافلام الايرانية مميزة
                                           

التنمية البشرية.. ومدى تاثيرها علىالمجتمع

تلعب التنمية البشرية دورًا مهمًا في نجاح وتقدّم المجتمع والمؤسسات الموجودة فيه، فهي تساعد على تحسين الإنتاج فيها وضمان استمرارها دون التعرّض لمشكلة الفشل والإفلاس، ومع ...


  محللون: الهجوم التركي سيكون له تداعيات خطيرة
  محتجون يتحدثون لـ PUKmedia عن مظاهرات بغداد

كاريكاتیر