قامة مام جلال لا تضاهيها القامات


9/1/2019 14:17:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
قامة مام جلال لا تضاهيها القامات

من فوق عرش إحدى هذه الممالك الاسطورية ومن سفوح جبل ازمر في السليمانية جلست وحملت القلم السحري وأخذت أخط فوق لوح لازوج ابيض كلمات نبعت فى لحظات تسام وصفاء وابتهال، لحظات ترتفع فيها النفس وتنطلق مبحرة مقلعة عن ماديات هذه الارض ..

عندما يرحل العظماء تنقص الأرض من أطرافها، وتنطفئ منارة كبرى كانت ترسل إشعاعات خيرها ونورها في ربوع العالمين عندما يرحل العظماء تنفطر لذهابهم القلوب، لكونهم حماة الأمة وركنها الركين، وصمام أمن قيمها ومبادئها التي ترتفع بها إلى مصاف الأمم الخالدة ذات الإسهامات الكبرى في حياة البشرية.

من الصعب رثاء قامة كبرى كقامة مام جلال الذي أفنى حياته في سبيل نصرة قضيته وإعلاء شأن شعبه وأمته.

جسدت حياة مام جلال كل أشكال القوة والعزم والصبر والثبات والصمود في وجه المحن والتحديات، فما إن يؤسس حزبا لإحياء قيم المجتمع الكردي في اواسط السبعينيات وما إن يحارب في اتجاه حتى ينشط ويجتهد في اتجاه آخر دون كلل أو ملل.. وهكذا في متوالية رائعة من الإصرار العجيب الذي تفاعل بين ضلوع شخصية فريدة لا تأبه بالباطل ..

تقتصر حياة الرئيس السابق جلال الطالباني رحمه الله على المواقف الصلبة والقدرات الفكرية والسياسية الباهرة، بل إن رجل الفكر والسياسة امتلك مرونة دبلوماسية مدهشة صقلتها المحن والخطوب والتجارب والخبرات، ليشكل شخصية بديعة ذات ملامح ومكونات متكاملة تُوّجت بكاريزما ذاتية وحضور لافت لا يختلف فيها احد..

حين نتحدث عن علاقة المرحوم جلال الطالباني بالقضية الكردية فنحن نتحدث عن علاقة عضوية عقدية مصيرية لا انفصام لها، وحالة من حالات التجذر العميق في الوعي الفكري والثقافي والسياسي الذي يتأسس على رؤية شمولية ذات آفاق رحبة تدرك أبعاد الصراع وحقيقة معاناة هذا الشعب وخاصة ابان حكم الدكتاتوري صدام حسين. 

لم تصرفه تحديات الواقع الكردي القاسية يومًا عن قضية العراق فبعد السقوط سنة ٢٠٠٣ وبعد ان تشكلت الحكومة العراقية كان هو الرئيس المرشح لقيادة الدفة وكان هذا استحقاقه نظرا لخبرته الواسعة ونظرته الطويلة الابعاد، رغم كثافة التشابكات والتعقيدات ان ذاك لكن لانه كان ذو سلاسة وتفهم لما يحصل في البلاد ان اذاك من طائفية وقتل فقد كان من المؤيدين للسلام ونبذ الطائفية والعنصرية والدليل ان السليمانية منذ عهده للآن تعيش حالة سلام مع جميع القوميات والطوائف والاديان، فأهالي السليمانية يعتبرون مام جلال رحمه الله قدوتهم في التعايش السلمي مع الجميع فالدين لله والارض للجميع ..

عاشت القضية الكردية في روحه وعقله ووجدانه، فكان لها سندا وداعما وظهيرا ونصيرا أينما حل أو ارتحل، ولحنا شديّا تعزف حروفه وتطرب لأنغامه كافة قطاعات وشرائح الشعب الكردي. 

"رحل مام جلال وغاب عن مشهد الحياة بصمت من السليمانية، وانطوت صفحة جسده الهرِم، لكن فكره المبثوث في السليمانية وكافة أرجاء وربوع كوردستان ما زال متأججا يافعا يحمل الراية ويقود المسير "

لقد خسرت كوردستان برحيله الكثير فقد. فقدت رمزا من اوفى واصلب واعظم رموزها في العصر الحديث رمزا سيشهد له التاريخ في اسفاره المعاصرة بسبب السبق في تغيير وجهة كوردستان ومشهدها الثقافي والسياسي ومسارها الحضاري والانساني واعادتها الى قاطرة الحياة من جديد واعدة برمجة موقعها الطبيعي في الاعمار والبناء.

تحية اجلال واكبار لهذا الرجل الذي احبّ قضيته واحبّ شعبه وارضه وناضل وقاتل في سبيلهم ..ومن ليس له خير في اهله ليس له خيرا بالاخرين..

رحم الله روحك الطيبة ..

 

ثائرة أكرم العكيدي

صور خبرية
  • محمد جواد ظريف يزور ضريح مام جلال

  • وزير الخارجية الايراني يصل السليمانية

  • افتتاح مركز مرض التوحد في السليمانية

  • تساقط الثلوج على اقليم كوردستان

  • رئيس الجمهورية يصل دولة قطر في زيارة رسمية

  • مناطق وعدد الزلازل خلال كانون الاول من العام 2018

  • موناليزا تتغطى من البرد

  • هطول الثلوج على حاجي عمران يوم الاثنين 7 كانون الثاني 2018


                                           

جمال غمبار يتلقى شهادة تقدير على عمله التطوعي


تلقى الشاعر الكوردي جمال غمبار شهادة تقدير من حكومة ولاية جنوب استراليا، تقديرا لعمله التطوعي مع كبار السن من خلفيات ثقافية متعددة.

وقال جمال غمبار، وهو صحافي وشاعر كوردي وناشط مدني، لـ
  بالفيديو والصور.. مجلس تأبيني للراحل مصطفى كريم صالح في المانيا
  مجلس تأبيني للراحل مصطفى صالح كريم في المانيا

                                           

لطفيّة الدليمي: مؤلفاتي رد إبداعي على الاقتلاع والنفي


الأدب العربي ينجزه المنفى
لطفيّة الدليمي، روائية وقاصة ومترجمة عراقية، حصلت على ليسانس آداب لغة عربية. صدرت لها أعمال عدة، نذكر منها: "يوميات المدن"، كتاب "العودة إل...


  بدل رفو يدعو الى ان تكون وزارة الثقافة بأياد مستقلة
  مهندس وفنان تشكيلي عالمي لـ PUKmedia: النظام السابق أهان المهندسين
                                           

معرض للأشغال اليدوية في السليمانية

افتتح في مدينة السليمانية وفي احدى قاعات ماجدي مول، معرض للاعمال اليدوية للشباب لعرض نتاج اعمالهم بمشاركة 22 شابة وشاب من محافظات اربيل والسليمانية.

  السليمانية... منتدى حواري يواجه العنف بالسلام
  المرصد العراقي: 2800 مدني إختفوا قسرياً في صلاح الدين


كاريكاتیر