اسباب ارتفاع اسعار النفط فوق 60 دولارا


29/10/2017 12:11:00
اطبع
مع صورة      بدون صورة
      
اسباب ارتفاع اسعار النفط الى فوق 60 دولارا

أنهت أسعار النفط الأسبوع المنصرم مرتفعة فوق 60 دولارا لبرميل خام برنت، ونحو 54 دولارا للخام الأمريكي الخفيف، للمرة الأولى منذ أكثر من عامين إلا أن ذلك لم يحتل العناوين الرئيسية للصحافة الاقتصادية لعدة أسباب.

وتواصل أسعار النفط الارتفاع التدريجي منذ الشهر الماضي مع إشارات على استمرار اتفاق منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك) ومنتجين من خارجها (تحديدا روسيا) على خفض الانتاج بنحو 1.8 مليون برميل يوميا.

وبمتوسط سعر 56 دولارا للبرميل في سبتمبر وصلت نسبة الارتفاع في الأسعار مقابل سبتمبر 2016 إلى نحو 20 في المئة.

 

دور أوبك

وجاء ارتفاع الأسعار مع بدء الإنتاج الأمريكي في الزيادة إثر فترة تراجع نتيجة العواصف والأعاصير في الفترة الماضية، إذ أظهرت الأرقام الرسمية الأمريكية زيادة في الإنتاج بمقدار 1.1 مليون برميل يوميا الأسبوع الماضي ليصل إجمالي الانتاج الأمريكي إلى 9.5 مليون برميل يوميا.

وقبل فترة العواصف والأعاصير وصل الإنتاج الأمريكي من النفط إلى نحو 12 مليون برميل يوميا متفوقا على إنتاج السعودية الأكبر عالميا.

ويعني ذلك أن أوبك، باتفاقها مع روسيا ومنتجين آخرين من خارجها، ما زالت قادرة على ضبط السوق في حال التزم أعضاؤها باتفاقات سقف الإنتاج.

وهذا عامل مهم في ارتفاع الأسعار متجاوزة المتوسط السابق لهذا العام عند ما بين 45 ـ 55 دولارا للبرميل، واحتمال استمرارها في شريحة 50 ـ 60 دولارا للبرميل حتى اجتماع أوبك المقبل في 30 نوفمبر.

وحسب تصريحات سعودية وروسية يبدو أن أوبك ستمدد اتفاق خفض الإنتاج إلى ما بعد مارس 2018 موعد نهاية الاتفاق الحالي.

 

عوامل أخرى

من العوامل الآنية التي أدت إلى ارتفاع أسعار النفط في الأسبوع الأخير، إضافة إلى ضبط العرض واضطرار المستهلكين للسحب من المخزونات التجارية، تراجع سعر صرف الدولار الأمريكي.

ومعروف أن سعر الدولار يتناسب عكسيا مع سعر السلع المقومة به، ومنها النفط والذهب.

من العوامل الأخرى أن الإنتاج الأمريكي، رغم الزيادة التي شهدها الأسبوع الماضي، ما زال أقل من الحد الأقصى الذي وصل إليه مؤخرا (بفارق ما بين المليون والمليونين برميل يوميا أقل).

ورغم أن إنتاج النفط والغاز الصخري في الولايات المتحدة تحسن منذ ارتفاع أسعار النفط فوق 40 دولارا للبرميل، إلا أنه يظل أقل بكثير مما كان عليه قبل انهيار الأسعار وخروج كثير من منتجي النفط الصخري من السوق.

يضاف إلى ذلك أيضا الضغط الأمريكي على إيران، واحتمال عودة العقوبات، الذي يعني أن قدرة طهران على زيادة انتاجها بشكل كبير تتراجع بشدة.

وتظل أوضاع العراق وليبيا ونيجيريا أمنيا وسياسيا عوامل متحركة تؤثر نفسيا في السوق، لكن تأثيرها لم يكن كبيرا في الفترة الأخيرة رغم الخلاف بين بغداد وإقليم كوردستان.

 

 

PUKmedia عن سكاي نيوز

صور خبرية
  • معرض عن أهمية المرأة في السليمانية

  • استمرار تظاهرات بغداد

  • جانب من مؤتمر لجان تنظيمات الاتحاد الوطني الكوردستاني

  • اوراق أواخر الخريف في جنوب ألمانيا

  • فعاليات بمناسبة اليوم العالمي لضحايا الحوادث المرورية في السليمانية

  • الرئيس التونسي يخطّ رسالة مميزة لتشكيل الحكومة

  • موجة ثلوج تجتاح العاصمة الايرانية طهران

  • مبارك الذكرى الـ 235 لتأسيس مدينة الفداء والعطاء عاصمة الثقافة السليمانية


                                           

شاب كوردي يضرم النار في نفسه


اضرب شاب كوردي " 28 عاما" بنفسه النار، يوم الاربعاء، امام مبنى المفوضية السامية للاجئين التابعة للامم المتحدة في سويسرا.

وافاد مراسلنا، ان الشاب وهو من ا...


  صحفي كوردي يحصل على جائزة رفيعة في النرويج
  بالصور.. الكوردستانيون يتظاهرون في استراليا
                                           

دارا علي يجسد همومه وهموم الآخرين بفرشاته الناعمة


نادراً ما يكون طريق الحياة طريقاً ناعماً ممهداً  فهو طريق مليء بالمطبات والمنعطفات والفجوات  إضافة إلى العدد الكبير من الطرق الجانبية الملتوية التي قد لا تكون...


  اياد جبار: على الحكومة والبرلمان دعم المخرجين والسينمائيين
  لقاء مع مؤلف كتاب زيارة الى أيزيدخان
                                           

انتهاكات الفصائل الموالية لتركيا تأخذ وجوها وطرقا متعددة في عفرين

اعلن مركز توثيق الانتهاكات في غربي كوردستان وشمال سوريا، ان القوات التركية والفصائل الموالية لها في عفرين ترتكب كافة أنواع الانتهاكات ضد أبناء المنطقة، في "مسعى لإجبار ...


  الاتحاد الوطني يبدأ خطوات عقد مؤتمره الرابع
  وضحة.. اعترافات مثيرة لإمرأة داعشية

كاريكاتیر