قطع رئة امدادات داعش

العراق 07:21 PM - 2015-10-15

قطع رئة امدادات داعش

 أفاد مصدر محلّي في محافظة نينوى، يوم الخميس، بأنّ الطريق الذي كان منفذاً لإمدادات تنظيم داعش الارهابي في محافظة نينوى والأقضيّة والنواحي التابعة لها، قطع بقصف للتحالف الدولي، مما اضطر التنظيم الارهابي ان يلجأ إلى طرق صحراويّة أخرى وعرة ترابيّة لتكون معبرا له.
وقال غياث سورجي مسؤول اعلام مركز تنظيمات نينوى للاتحاد الوطني الكوردستاني في تصريح خاصّ لـPUKmedia: أنّ قضاء ربيعة كان سابقا ًهو المعبر الحدودي الوحيد الذي يربط محافظة نينوى بالمدن السوريّة وخاصّة مدن " الرقّة، حلب "، ولكن بعد سيطرة قوات وحدات حماية الشعب والمرأة على القضاء بشكل كامل قبل أشهر، بعد ان خاضت معارك شرسة لتحريرها من هيمنة التنظيم الاجرامي، خسر التنظيم هذا المعبر.
مبينا: بعد أن قامت القوات الكورديّة من تحرير قضاء ربيعة واحكام سيطرتها على المنفذ الحدودي بين العراق وسوريا من بوابة الموصل، اضطر التنظيم الارهابي إلى اتخاذ من طرق قضاء شنكال رئةّ لإمداداته ذهابا ً وإيابا ًبين "الرقّة" السوريّة و"نينوى" العراقيّة، ولم تكن هذه الطرق هي الطرق الرئيسيّة المعتمد عليها في الأنظمة الحكوميّة السابقة، لكن التنظيم الارهابي اتخذ من طرق قضاء شنكال ومن ثم ّ قضاء تلعفر، منفذا ًومعبرا ًرئويّا ًله.
مضيفا: أنّ طائرات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية شنّت ليلة أمس أكثر من 20 غارة جويّة بشكل ٍ كثيف على معاقل وثكنات ومقرّات وأهداف تنظيم داعش الارهابي بمركز قضاء شنكال، ممّا أدى إلى تدمير العشرات من البنايات الضخمة و الوحدات التكتيكية العسكريّة المهمّة للتنظيم، وأسفر عن غلق الطريق الرئيسي الذي يربط قضائي شنكال وتلعفر بمدن "الرقّة وحلب" السوريّتين، فاضطر التنظيم الارهابي إلى اتخاذ من المناطق الصحراويّة التي تقع جنوب قضاء شنكال معبرا ًومنفذا ًله.
وأكّد سورجي: أنّ مستشفيات محافظة نينوى استقبلت أكثر من 20 جثّة متفحمة لعناصر التنظيم الارهابي لقوا حتفهم جراء هذه الغارات التي شنّتها طائرات التحالف على معاقل التنظيم في قضاء شنكال، وهناك المئات من الجثث لازالت تحت أنقاذ البنايات المتهدّمة، وأنّ التنظيم الارهابي لازال مستمرا بالبحث عن جثث هؤلاء العناصر، ومع قرب فصل الشتاء الذي يمتاز بأمطاره الغزيرة، فإن الطرق الصحراويّة التي اتخذها التنظيم معبرا ًله ستصبح غير صالحة مع هطول الأمطار، لذلك سيكثف من هجماته على الطرق الرئيسيّة لإستعادتها من تحت سيطرة قوات البيشمركة المرابطة هناك، إلا أنّ قوات البيشمركة البطلة تحكم سيطرتها بشكل ٍكامل على هذه الطرق وذلك لأهميّتها العسكريّة الستراتيجيّة، لكونها الرئة الوحيدة التي يصل عن طريقها امدادات تنظيم داعش من وإلى محافظة نينوى.


PUKmedia حليمة عبدالوهاب / الموصل

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket