محللون يحذرون من تأجيل الانتخابات بسبب الانسحابات

تقاریر‌‌ 06:08 PM - 2021-07-26

محللون يحذرون من تأجيل الانتخابات بسبب الانسحابات

حذر محللون سياسيون من تأثير انسحاب قوى سياسية على اجراء الانتخابات المبكرة في 10 اكتوبر المقبل. 

وقال الخبير الاستراتيجي احمد الشريفي في حديث لـ PUKmedia، انه "اذا تأكد انسحاب الحزب الشيوعي العراقي من الانتخابات بعد انسحاب التيار الصدري فهذا يعني انه مع تقادم الايام قد يرتفع منسوب الانسحابات وعدم القناعة عند الرأي العراقي غير متحققة في جدوى الانتخابات وانها ستحدث تغييرا وتأتي بدماء جديدة قادرة على احداث التغيير"، مشيرا الى ان "عدم وجود وحدة موقف بين الاحزاب وانسحاب التيار الصدري الذي يمثل الثقل الاكبر ومن ثم انسحاب الحزب الشيوعي فهذا يعني اننا امام تداعيات قد لا تجرى الانتخابات امامها".

ويرى الشريفي انه "ليس هناك قناعة لدى الرأي العام العراقي في ان الانتخابات مجدية في احداث التغيير ولا هناك قناعة لدى الارداة الدولية والتي لا نزال تحت وصايتها بأن الانتخابات ستأتي بشئ جديد يغير من النمط غير المقبول لسلوك المنتظم السياسي".

من جانبه يرى المحلل السياسي علي البيدر ان انسحاب التيار الصدري والحزب الشيوعي من الانتخابات مؤشر على وجود خلل في العملية السياسية بالبلاد. 

وقال البيدر لـ PUKmedia، إن "انسحاب الحزب الشيوعي يعد احدى النقاط التي تؤشر على ان هناك خلل بنيوي في العملية السياسية في العراق بعد العام 2003"، مشيرا الى ان "الحزب الشيوعي احد الاحزاب الرئيسية التي شاركت في تأسيس هذه العملية وهو وصل الى درجة من اليأس والقنوط بأن الخطوات الاصلاحية التي يسعى اليها الجميع لن تتحقق في هذه المرحلة"، معربا عن اعتقاده بأن "الباب مفتوح امام انسحابات وعودات جديدة للكثير من الاحزاب السياسية بسبب سوء الوضع ونقمة المواطنين، والقسم الكبير من القوى السياسية يرى انها غير قادرة على تحقيق فاعلية انتخابية وسياسية واجتماعية". 

وكان الحزب الشيوعي العراقي اعلن يوم 24/7/2021، انسحابه من الانتخابات المبكرة والمقرر ان تجرى يوم 10 اكتوبر المقبل، فيما رجح محلل سياسي انسحاب قوى اخرى خلال الايام المقبلة. 

وفي مؤتمر صحافي له عزا الحزب الشيوعي اسباب انسحابه الى ان "الاجواء ليست مناسبة لإجراء الانتخابات وهنالك تخبطات كثيرة بالعملية السياسية"، مضيفا بان "المال السياسي والسلاح المنفلت ما يزالا يؤثران على اجراء الانتخابات".

ويرى الحزب غياب الحدية من قبل قوى سياسية "لتحقيق مطالب ثورة تشرين وهذا احد الاسباب الذي يجعل الحزب ينسحب من الانتخابات"، لافتا الى ان الانتخابات المقبلة لربما تكون "مجرد تدوير وجوه".

وسبق الحزب الشيوعي في ذلك زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر اعلان عدم مشاركته في الانتخابات وذلك خلال كلمة له يوم 15 تموز الجاري. 

PUKmedia / خاص 

شاهد المزيد

الأكثر قراءة