ثلاث وزيرات من أصول عراقية في الحكومة الاسرائيلية الجديدة

نساء‌‌ 03:46 PM - 2021-06-14

.

 ضمت الحكومة الإسرائيلية الجديدة، التي منحها الكنيست مساء الأحد الثقة، 9 وزيرات هذه المرة، هن أكبر عدد من النساء في إحدى حكوماتها المتعاقبة، والملفت أن أصول 5 منهن من بلدين عربيين، بواقع 2 من المغرب و3 من العراق.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن وزيرة الداخلية “أيليت شاكيد” والمولودة قبل 45 سنة في تل أبيب، هي ابنة يهودي عراقي كان يعمل محاسبا قبل هجرته في الخمسينات من العراق عبر إيران إلى إسرائيل وأمها كانت تعطي دروسا بالتوراة في بغداد.

أما وزيرة التعليم في الحكومة الجديدة “يفعاط شاشة بيتون” فهي من أب عراقي كان يملك شركة للنقل في بغداد قبل هجرته إلى إسرائيل ووالدتها ممرضة من أصل مغربي.

أما وزارة الاقتصاد فقد تولت حقيبتها “أورنا باربيفيا” وهي معروفة في إسرائيل بأنها أول من وصل من النساء إلى رتبة لواء بالجيش وهي تنحدر من أصول عراقية من جهة الأم، أما والدها فهو مهاجر روماني.

ومن ذوات الأصل المغربي، فنجد وزيرة المساواة الاجتماعية، العضو بالكنيست عن حزب “هناك مستقبل” الذي يتزعمه يائير لبيد، وهي “ميراف كوهين” المولودة في منتصف 1983 بالقدس المحتلة، لأبوين مغربيين هاجرا إلى إسرائيل، ومتزوجة وهي أم لثلاثة أبناء. كما في سيرة ميراف كوهين، أنها تخرجت من “الجامعة العبرية” في القدس بماجستير بالاقتصاد وإدارة الأعمال، وفي 2011 تم تعيينها عضوا في المجلس البلدي للقدس.

ومن أصل مغربي أيضا، وزيرة الطاقة “كارين الحرار” المولودة قبل 44 سنة في تل أبيب، لأسرة مغربية انتقلت إلى إسرائيل في الخمسينات، وهي متخرجة بدرجة ماجستير بالقانون من “معهد إدارة الدراسات الأكاديمية” وماجستير ثانية بالحقوق من “كلية واشنطن للقانون” في الجامعة الأمريكية.

والمعروف أيضا عن كارين الحرار، المتزوجة والأم لابنين، أنها ملمة بالفرنسية، وهي محامية، عضو منذ 2013 بالكنيست عن حزب “هناك مستقبل” وبأنها مقعدة على كرسي متحرك لاعتلالها بمرض “سوء التغذية العضلي”.

كما ضمت الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وزيرة الهجرة والاستيعاب “بنينا تامانو-شطا” وهي صحافية تلفزيونية سابقة، ومحامية ولدت قبل 40 سنة في إثيوبيا، وهاجرت إلى إسرائيل مع والديها وإخوتها الخمسة حين كانت طفلة عمرها 3 سنوات، وفي إسرائيل تخرجت بنينا تامانو- شطا بالحقوق من “كلية أونو الأكاديمية” واشتهرت بأنها ملمة باللغة الأمهرية، إلى جانب الإنكليزية والعبرية، وبأنها أول إثيوبية تفوز بمقعد نيابي في الكنيست، عن حزب “أزرق أبيض”.

 

 

PUKmedia وكالات

شاهد المزيد

الأكثر قراءة