مام جلال... شدة الورد تفتقدك

الاراء 04:35 PM - 2021-04-06

مام جلال... شدة الورد تفتقدك

نستذكر  هذه الأيام الذكرى السادسة عشر لانتخاب مام جلال طالباني اول  رئيس كوردي منتخب  لجمهورية العراق حيث اُنتخب  من قبل الجمعية الوطنية العراقية عام 2005 ، وقبلها بعام صادف لقاء جمعنا مع مام جلال وسنسرد لكم بعض تفاصيل اللقاء آنذاك ،ففي عام 2004 دعانا مام جلال الى منتجع دوكان كناشطين ومثقفين وشخصيات سياسية واجتماعية  من مختلف المحافظات بما فيها العاصمة بغداد ، بعد مشاركتنا في مؤتمر الحوار العربي – الكردي، فكانت تلك الجلسة العائليةمع ثلة من البيشمركة واعضاء المكتب السياسي ورفاق درب أمين عام الاتحاد الوطني الكردستاني مام جلال طالباني، الذي كان ينتظر قدومنا بلهفة لاتقل عن سعادتنا بلقائه ، واستقبلنا ومن معه بابتسامه سبقت شوقنا اليه ، وبأسلوبه الاجتماعي وبعبارات رشيقة، اجتمعنا حوله حيث كنا من كل اطياف الشعب العراقي ، وهو يحكي لنا عن هموم الماضي وعن مستقبل العراق القادم وعن الديمقراطية ودورها في بناء الانسان العراقي الجديد،والابتسامة تكاد لاتفارق شفتيه التي تعطي الشعور بالامان ،اخجلنا بتواضعه حيث كنا جديدي العهد بالتغيير،وكان يتنقل بنظراته الى جميع من حوله ليشعرهم بالاهتمام ،وكان يتحدث عن المرأة بزهو فهو نصير المرأة بلا منازع ،وانهى جلستنا كما هو متعارف عليه بسرد يضع نكات وختمها بنكته على الكرد قائلا حتى لايزعل احد ،فلم نشعر الا ونحن عراقيين دون تمايز وبضيافة ابن كردستان العراق ،وجمعنا حول مائدة الطعام ليكون (زاد وملح)، فكنا العربي والكردي والتركماني والمسيحي والايزدي والصابئي والشبكي ،فكانت كما وصفها عندما اصبح رئيسا نفخر به، بحق شدة ورد فاح عطرها جبال كردستان وكل العراق،وقد رأيت مام جلال كما كنت أحتفظ به في ذاكرتي ،عن احاديث عائلتي عنه وعن البيشمرگة الابطال،فقد احببنا( الكوردايتي) المحبة للخير ،البعيدة عن التعصب وعدم فرض الافكار والقيود على الافكار ،مام جلال القائد  المتمرس والسياسي المحنك لم يختلف عليه اثنان ،والاهم من ذلك شعوره بالمسؤولية الوطنية اتجاه البلد ،وقد اثبت بأنه رئيس لكل العراقيين لم يميز بينهم وقد أحبوه  لأنه  أحبهم ووصف شعبه بشده الورد، وحديقة الورد اليوم تعصف به الريح نتيجة تغليب المصالح  الخاصة ، رحم الله مام جلال  الرئيس والسياسي والإنسان المحب لوطنه فكم يفتقدك العراقيون اليوم .

 

صلاح شمشير 

شاهد المزيد

الأكثر قراءة