جثمان البروفيسور كمال مظهر يوارى الثرى في السليمانية

کوردستان 03:47 PM - 2021-03-24

جثمان البروفيسور كمال مظهر يوارى الثرى في السليمانية

وري جثمان العلامة والمؤرخ الكوردي الدكتور كمال مظهر، عصر الاربعاء، بتلة سيوان، في مدينة السليمانية.

وكان الموت قد غيب يوم الثلاثاء 2021/3/16، الكاتب والمؤرخ الكوردي الكبير الدكتور كمال مظهر في ألمانيا عن عمر ناهز الـ 84 عاما.

وشارك بمراسييم تشييع جثمان البروفيسور كمال مظهر الى مثواه الاخير في السليمانية، جماهير غفيرة، يتقدمهم  عدد من المسؤولين الحكوميين والحزبيين والاكاديميين والمثقفين.

هذا وكان جثمان المؤرخ الكوردي الدكتور كمال مظهر قد وصل مساء الثلاثاء الى مطار اربيل الدولي وكان في استقبال الجثمان وزير الثقافة في حكومة اقليم كوردستان وعدد من المسؤولين الحزبيين والحكوميين، واقيمت مراسيم تشييع مهيبة بمدينة اربيل قبل نقل جثمانه الى مدينة السليمانية ليوارى الثرى بجانب المؤرخ الكوردي المعروف محمد امين زكي بك في تلة سيوان.

ولد الدكتور كمال مظهر احمد، في قرية اخجلر إحدى النواحي التابعة لمدينة كركوك سنة 1937، أنهى دراسته الثانوية سنة 1955 ودخل دار المعلمين العالية (كلية التربية فيما بعد) ببغداد وتخرج منها سنة 1959، وقد حصل على البكالوريوس في التاريخ بمرتبة الشرف سنة 1959 .
سافر إلى الاتحاد السوفيتي السابق لإكمال دراسته العليا وحصل على الدكتوراه سنة 1963 من معهد الاستشراق التابع لأكاديمية العلوم السوفيتية ولم يقف عند هذا الحد، بل استمر للحصول على الدكتوراه من المعهد ذاته سنة 1969 وهي أعلى شهادة معروفة في الاتحاد السوفيتي آنذاك .
عاد إلى العراق وعمل مدرسا في قسم التاريخ بكلية الآداب ورقي إلى مرتبة الأستاذية سنة 1981، أعيرت خدماته إلى المجمع العلمي الكوردي وشغل منصب الأمين العام ومساعد رئيس المجمع للشؤون العلمية بين سنتي 1971 .
اشرف على العديد من رسائل وأطروحات الدراسات العليا في جامعات عديدة وكانت معظم هذه الرسائل والاطروحات تدور حول الشؤون الإيرانية وقضايا تاريخ العراق المعاصر والسياسة التركية ومسائل الفكر والاستشراق والشخصيات التي قدر لها أن تقوم بدور مهم في تكوين العراق الحديث والمعاصر.

 

 

PUKmedia خاص

شاهد المزيد

الأكثر قراءة