بمناسبة ذكرى عقد أول جلسة لبرلمان كوردستان.. التغيير بدأ من الاقليم

کوردستان 06:11 PM - 2024-06-04
برلمان كوردستان PUKMEDIA

برلمان كوردستان

برلمان كوردستان سعدي احمد بيره

أكد سعدي أحمد بيره المتحدث باسم الاتحاد الوطني الكوردستاني، أن الرئيس مام جلال هو أول الداعمين لفكرة تخصيص مقاعد الكوتا وأول المشجعين لتمثيل التركمان والمسيحيين لشعبهم داخل البرلمان والحكومة الكوردية.
جاء ذلك، في مقال له بعنوان (التغيير بدأ من إقليم كوردستان)، منشور في قسم (الآراء) بموقع PUKMEDIA، بمناسبة الذكرى الـ32 لعقد أول جلسة لبرلمان كوردستان (المجلس الوطني الكوردستاني آنذاك) في 4/6/1992، والتي تصادف اليوم، بعد الانتخابات التي جرت في 19/5 من العام نفسه.
وكتب سعدي بيره يقول: "كانت انتخابات كوردستان عام 1992 بحق، أول ممارسة ديمقراطية حقيقية للشعب الكوردي عكست جزءا من النضال الثوري لشعب كردستان من أجل تكريس الديمقراطية وحق تقرير المصير. ومن أبهج مظاهر تلك الانتخابات كان التمثيل الواسع لكل أطياف الشعب الكردي بأحزابه ومكوناته المختلفة"، مشيرا الى أن "أهم انجاز تم تحقيقه من خلال برلمان كوردستان هو إقرار الفدرالية كشكل لنظام الحكم القادم بعد سقوط الدكتاتورية في العراق. وكان ذلك القرار التاريخي بمثابة اللبنة الأولى لبناء العراق الجديد بعد زوال حكم الدكتاتور صدام حسين".
وتحدث سعدي بيره عن "الدور الكبير للقيادة الكوردية ومشاركة قوات البيشمركة في معركة تحرير العراق من النظام الدكتاتوري، ثم دورها في سن الدستور وإعادة بناء العراق على أساس ديمقراطي اتحادي"، مشددا على أن "شعب كوردستان يعد اليوم القوة الأساسية في حماية التجربة الفدرالية في العراق ولهذا كان لقوات بيشمركة كوردستان الفضل في الحرب ضد التنظيمات الارهابية التي هددت العراق وخاصة تنظيم داعش الارهابي الذي كاد أن ينسف العراق ويعيده إلى القرون الوسطى".

PUKMEDIA

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

Logo تطبيق

app app Logo
The News In Your Pocket