الاتحاد الوطني: مشروع موحد يسبق التوجه الى بغداد

کوردستان 03:16 PM - 2021-10-20

يحرص الاتحاد الوطني الكوردستاني، التوصل لمشروع موحد للاطراف الكوردستاني ومن ثم التوجه الى بغداد للاتفاق عليه مع الاطراف السياسية.
واعلن الاتحاد الوطني الكوردستاني، ان مفاوضاته مع الاطراف السياسية والكوردستانية بالخصوص،  ستبدأ عقب اعلان النتائج النهائية للانتخابات التشريعية لعام 2021.
وقال المتحدث الرسمي أمين بابا شيخ: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني، سيبادر بعد اعلان النتائج النهائية لانتخابات مجلس النواب، بالمفاوضات وزيارة الاطراف السياسية وخاصة الاطراف في اقليم كوردستان، بهدف وحدة الكلمة والصف في بغداد.
واضاف: ان ابواب الاتحاد الوطني الكوردستاني مشرعة لاي طرف يرغب بزيارته، لافتا الى انه سيكون بامكان الكورد تحقيق الكثير وتغيير المعادلات في العراق في حال توجهوا الى بغداد ببرنامج موحد، مشيرا الى ان الاتحاد الوطني لا يتحاور مع القوى السياسية على اساس عدد المقاعد التي تملكها بل يتحاور مع من لا يملكون مقاعد ويريد مشاركة الجميع لان الامر يتعلق بمستقبل الكورد، مشددا على ان هناك واقع في العراق وهو ان عراق بدون الكورد سيحدث فراغا ولا يتجرأ اي طرف سياسي عراقي على الاقدام على ذلك.
ولفت بابا شيخ الى ان هناك مخاوف تهدد كيان اقليم كوردستان ونعتقد ان وحدة الصف الكوردي هو الرد الوحيد على من يفكر في تهديد كيان الاقليم، مشيرا الى ان منصب رئيس الجمهورية من حصة الكورد ومن بين الاطراف السياسية الكوردستانية هو حصة الاتحاد الوطني الكوردستاني، وسنعمل معاً على تقوية وتعزيز الوحدة في بغداد للدفاع عن الحقوق المشروعة لشعب كوردستان.
وعن الاجتماع الذي عقده بافل طالباني الرئيس المشترك للاتحاد الوطني مع وفد رفيع من الحزب الديمقراطي في السليمانية، قال امين بابا شيخ "كان اجتماعنا ايجابيا مع الحزب الديمقراطي ونسعى الى اللقاء بالاطراف الاخرى في الايام المقبل وبحث مستقبل العراق وكيان اقليم كوردستان وهذا يكون بالحوار والتفاهم والثقة، لابد ان نبني الثقة بين القوى السياسية وبين القوى السياسية والشعب".
واشار بابا شيخ الى ان الاتحاد الوطني لم يبدأ حواراته بشأن المرحلة المقبلة، لافتا الى انه ينتظر النتائج النهائية للانتخابات لنبدأ جولة حوارات مع القوى السياسية. 
وتابع بابا شيخ "نرى انه من الافضل التشاور في اقليم كوردستان وعدم التسرع في عقد اي اتفاق مع اي قوة سياسية ومراقبة الاوضاع في بغداد عن كثب وان لا نتسرع في الحكم على اي قوة او كتلة سياسية والافضل لنا التخطيط معنا وان نتخذ قرارنا فيما يتعلق بالقوى السياسية الافضل بالنسبة للكورد"، مشيرا الى ان "البيئة السياسية في بغداد يطغى عليها صراع المناصب ونحن نرى ان الكورد يجب ان يناقشوا هذه المرة المسائل المهمة مثل المادة 140 وتطبيقها، وقانون النفط والغاز الاتحادي، اضافة الى مشكلات البيشمركة، فهذه هي الملفات المهمة لمواطني اقليم كوردستان وللاقليم وحتى للعراق"، مضيفا "نرى انه يجب ان نذهب الى بغداد بهكذا مشروع ونرى اي طرف سياسي عراقي يقترب من الكورد على اساس ذلك"، مشددا على ان الاولوية لدى الاتحاد الوطني الكوردستاني هي للملفات الرئيسية وكيف تأمين حياة كريمة لمواطني اقليم كوردستان.
وعلى صعيد منفصل، قال هزار محمد مسؤول مؤسسة انتخابات الاتحاد الوطني في مدينة اربيل: ان الاتحاد الوطني الكوردستاني لديه ملاحظات كثيرة على نتائج الانتخابات في محافظة اربيل.
واضاف: ان الاتحاد الوطني يريد اعادة احتساب الاصوات في صناديق الاقتراع بشكل يدوي وسيقدم طعنا بنتائج الانتخابات لدى المحكمة الاتحادية.
واوضح: ان اللجنة العليا لانتخابات الاتحاد الوطني في تواصل مستمر مع المسؤولين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وطالبنا باعادة عد وفزر صناديق الاقتراع  في محافطة اربيل بشكل يدوي، واذا لم يتم تنفيذ هذا الطلب سنطعن بنتائج الانتخابات لدى المحكمة الاتحادية.

PUKmedia خاص

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket