خبير استراتيجي: منفذ تفجير الكرادة اعتقل في سوريا او تركيا

العراق 12:56 PM - 2021-10-19

أعلن جهاز المخابرات الوطني العراقي ان عملية القاء القبض على الارهابي المسؤول عن تفجير الكرادة الدامي تم خارج العراق، فيما اعتبر خبير استراتيجي العملية نقلة نوعية في اداء المخابرات.
وكان القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء الاتحادي مصطفى الكاظمي اعلن يوم امس الاثنين، اعتقال الارهابي غزوان الزوبعي المكنى بأبو عبيدة بغداد المسؤول عن تفجير الكرادة عام 2016. 
وقال جهاز المخابرات الوطني في بيان انه منذ وقوع التفجير الارهابي باشر "بجمع المعلومات وتحليلها وصولاً إلى المسؤول المباشر عنها المدعو أبو عبيدة بغداد، الذي تبين أنه يتنقل بين عدة دول، وبعملية مخابراتية معقدة تمكن أبناء القوات الأمنية الأوفياء من إلقاء القبض على المتهم خارج العراق". 
الخبير الاستراتيجي احمد الشريفي ان عملية القاء القبض على الارهابي الزوبعي نقلة نوعية في الاداء الامني للمخابرات العراقية. 
وقال الشريفي في حديث لـ PUKmedia، ان "تمكن المخابرات العراقية من تنفيذ عمليات عابرة للحدود ويتم بموجبها اعتقال شخصيات مطلوبة الى العراق هذا بحد ذاته نقلة نوعية في الاداء الامني للمخابرات العراقية، لانه ليس فقط الحصول على معلومة انما معالجة اهداف تعبويا في عمليات عابرة للحدود"، مشددا على ان هذا مهم جدا ونادرا ما تتمكن من تنفيذه مخابرات الدول وحتى الكبرى منها، واصفا اداء المخابرات العراقية في هذه العملية بالرائع.
وعن مكان القاء القبض على الارهابي الزوبعي قال الزوبعي "في تقديري كان الاقرب الى تركيا لان هؤلاء لا يتواجدون في مناطق هم يجدون انفسهم غير آمنين فيها"، مبينا ان الزوبعي اما كان في الحدود السورية التركية المشتركة او في تركيا"، لافتا الى انه لا يمكن لتركيا ان تعتم على الارهابي. 
وأوضح الشريفي انه "اذا كان الهدف منظور وهناك معلومات دقيقة فالدول من الصعب عليها ان تعتم على وجود هؤلاء على اراضيها، فهو ليس مطلوبا سياسيا انما مطلوب للارهاب، وهناك قرارات من مجلس الامن تلزم الدول بالتعاون بينها بشكل كلي باعتبار ان هؤلاء يهددون الامن والسلم الدوليين".
وتابع بأنه "لابد من تقديم المساعدة ولولا وجود ادلة وقرائن قدمها العراق لتركيا لما افصحت تركيا عن وجوده"، مشيرا الى ان مكان القاء القبض على الارهابي لا يعلن منعا للاحراج. 

PUKmedia / خاص 

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket