منظمات تدين تحول اربيل الى مرتع لمرتكبي جرائم الانفال

کوردستان 12:17 PM - 2021-09-23

ادانت عدد من المنظمات والمؤسسات والشخصيات الكوردية المختصة بملف جرائم الابادة الجماعية ضد الكورد، تصريحات عضو في المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني اقر خلالها بوجود مرتكبي جرائم الانفال ضد الشعب الكوردي في مدينة اربيل. 
وكان عضو المكتب السياسي للحزب الديمقراطي كاكامين نجار وفي مهرجان انتخابي لحزبه قال ان مرتكبي جرائم الانفال ضد الشعب الكوردي مقيمون في اربيل الآن، وهو ما اثار غضب العديد من المنظمات والمؤسسات المدنية وشريحة واسعة من المثقفين والكتاب والمواطنين. 
وجاء في بيان لهذا المنظمات ان عضو الحزب الديمقراطي كشف علانية عن ان اربيل مأوى لحماية منفذي جرائم الابادة الجماعية في العراق، ويتم توفير الحماية لهم بذريعة انهم نادمون على ما ارتكبوه من جرائم ضد الكورد ومنها الانفال وقصف حلبجة، في وقت لايزال الكثير منهم متهم في المحاكم بارتكاب هذه الجرائم ولم يحاكموا بعد ولم ينالوا جزاءهم العادل. 
وشددت المنظمات في بيانها على انها تدين وبشدة توفير الحماية لهؤلاء المجرمين وعدم محاكمتهم، معتبره مثل هذه التصريحات نوعا من الدفاع عن هؤلاء المجرمين، مؤكدة ان القوانين النافذة والاتفاقات الدولية تؤكد ضرورة محاكمة هؤلاء، بل انها تعتبر حماية هؤلاء المجرمين ايضا جريمة وتتم المحاسبة عليها في العديد من الدول. 
ودعا البيان الادعاء العام الى القيام بمسؤولياته وعدم السماح بالاساءة الى القانون وضحايا جرائم الابادة الجماعية، وتقديم المجرمين ومن يدافعون عنهم الى القضاء لمحاسبتهم. 
يذكر ان البيان موقع من قبل نحو 30 منظمة ومؤسسة وشخصيات كوردية تعنى بالدفاع عن الكورد وجرائم الابادة الجماعية التي تعرضوا لها. 

PUKmedia / خاص 

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket