الانتخابات المبكرة.. حملات.. ضمانات.. معا أقوى

تقارير 06:32 PM - 2021-09-12

اكد محللون وخبراء في الشأن الانتخابي، اهمية الانتخابات التشريعية في تشرين الاول المقبل، لافتين، الى ان النتائج مرهونة بنسبة المشاركات، كما ان الحكومة الجديدة من شأنها حل جميع المشاكل بين اقليم كوردستان وبغداد، مثلما يؤكد رئيس تحالف كوردستان قوباد طالباني خلال جولاته التفقدية بين المواطنين والى الدوائر والمدن وبلدات اقليم كوردستان، بضرورة التصويت لتحالف كوردستان بين الاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير لحل الخلافات بين اربيل وبغداد بشأن الرواتب الموازنة مستحقات اقليم كوردستان.



معا اقوى لحل المشاكل بين اقليم كوردستان وبغداد
يقول الباحث والخبير القانوني علي التميمي لـPUKmedia: ان الانتخابات المقبلة مهمة لمستقبل البلاد وتحسين العلاقات اكثر بين حكومتي الاتحادية واقليم كوردستان، خاصة معالجة المشاكل بضمنها المادة 140 من الدستور ومفرداتها، والتي لم تطبق عام 2007، ويشير الى ان كل ذلك يتم بالتوافق ووفق قانون، وايضا المشاكل الاخرى الموازنة وقانون النفط والغاز لانهاء الخلافات، مرجحا حل المشاكل بعد الانتخابات التي تجري باشراف دولي ستعطيها شرعية دولية.


من جانبه يؤكد تحالف كوردستان بين الاتحاد الوطني وحركة التغيير وشعاره " معا اقوى"، انه يمكن حل المشاكل معا بتقوية مكانة الكورد في بغداد، وايضا حل مشاكل العراق وانهاء الارهاب ودعم شباب وشابات العراق لحياة معيشية افضل.
ويؤكد رئيس تحالف كوردستان قوباد طالباني: اننا على العهد بتحقيق فوز كبير للتحالف في كركوك خاصة، مشيرا الى ان تحالف كوردستان سيعمل من اجل انهاء جميع المشاكل لانه من قوتين كبيرتين الاتحاد الوطني الكوردستاني وحركة التغيير، مؤكدا ان كركوك مفتاح حل المشاكل.
ويدعو قوباد طالباني، جميع المسؤولين الحكوميين الى العمل على تنفيذ برنامج تحالف كوردستان بالتزامن مع مهامهم الحكومية لخدمة المواطنين، وقال: قسم كبير من المشاكل الموجودة في اقليم كوردستان علاجها في بغداد وخاصة ملف الموازنة والمستحقات المالية للموظفين.
ويضيف رئيس تحالف كوردستان: نحن امام امتحان مهم وهذا التحالف يعبر عن حلم ورؤيا الراحلين فقيد الامة الرئيس مام جلال ونوشيروان مصطفى لذا يجب على العمل على انجاح هذا التحالف وتحقيق ذلك الحلم الكبير.
واوضح: علينا العمل من اجل مشاركة اكبر عدد من المصوتين في الانتخابات المقبلة، ان وحدة الاتحاد الوطني وحركة التغيير في اقليم كوردستان وبغداد سيكون لها تأثير على تحسين مستوى تقديم الخدمات وترسيخ الحقوق المشروعة لشعب كوردستان.

مفوضية الانتخابات: ملتزمون بالتوقيتات
وبشأن استعدادات مفوضية الانتخابات، تقول جمانة الغلاي لـPUKmedia: ان المفوضية ملتزمة بتوقيتات اجراء الانتخابات بالموعد المحدد في 10 تشرين الاول المقبل، مشيرة الى ان مكاتب وفرق المفوضية بجميع المحافظات تواصل مهامها من اجل ضمان انتخابات شفافة ونزيهة، بدعم امني وبالتنسيق مع الامم المتحدة وبدعم متواصل من رئاستي الجمهورية والوزراء، كما قامت المفوضية بعمليات محاكاة تجريبة انتهت بنجاح بنسبة 100% وان الاجهزة الانتخابية رصينة والوسط الناقل رصين.
وتؤكد انه لا يمكن اختراق العملية الانتخابية اطلاقا، وما يقال مجرد اقاويل باطلة ضمن صفقات خاسرة تحاول النيل من العملية الانتخابية التي لا يمكن اختراقها اطلاقا.


وكانت ممثلة الأمم المتحدة في العراق جينين بلاسخارت، قد اعلنت في بيان: ان هناك تدابير إجرائية لعدم تزوير الانتخابات، مشيرا الى ان الانتخابات المقبلة ستكون مختلفة، موضحة، " أننا ندعم انتخابات عراقية ذات مصداقية على نطاق واسع، وهناك تدابير إجرائية لعدم تزوير الانتخابات والبطاقة الالكترونية"، وتشير الى ان اكثر من 130 خبيرا موجوداً في العراق للمراقبة والمساعدة الانتخابية.  

نتائج الانتخابات مرهونة بنسبة المشاركة
عن نتائج الانتخابات والمشاركة، اكد المحلل السياسي علي البيدر، ان النتائج مرهونة بنسبة المشاركة فكلما كانت عالية، تمكن الناخبون من وضع ارادتهم في صندوق الاقتراع ويؤكد ان بعض الساسة يهتمون بالازمات السياسة بينهم اكثر من ازمات المواطنين، بوجود تحديات الفقر والبطالة وقلة التعليم وانخفاض جودة الحياة في بغداد التي تعد اسوأ مدينة في العالم كما ان الجواز العراقي يتذيل جوازات العالم، وتراجع سعر الدولار كلها تحديات للحكومة المقبلة التي قد تكون افضل من سابقاتها، وذلك لزيادة درجة الوعي والضغط الشعبي على المنظومة السياسية،
ويلفت البيدر، الى ان العراق يتفقر الى رجالات دولة ولايتجاوزون اصابع اليد، ويبين، ان هناك انفجار لحجم التحديات مقابل الجهود لمعالجتها كما ان مخاطر داعش ربما تهدد عملية انتخابية سليمة.



اشادة بجهود رئاستي الجمهورية والوزراء
من جانبها تؤكد نبراس ابو سودة، مساعدة الناطق الاعلامي للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات  لـPUKmedia، استمرار استعدادات الموفضية لاجراء الانتخابات بموعدها المحدد في 2021/10/10، وتشيد بجهود رئاستي الجمهورية والوزراء والقضاء الاعلى بدعم العملية الانتخابية، عبر اجتماعات دورية وقرارات تصب لانجاح الانتخابات وسير العملية بافضل صورة، وتشير الى ان اللجان المشتركة تواصل مهمها لضمان انتخابات نزيهة والتوجه الى صناديق الاقتراع بامان وسلام.
نافية علمها بكلفة عملية الانتخابات التي تم توفير جميع مستلزماتها من قبل الحكومة وفق اجراءات وضوابط ووصولات، وفي نهاية الانتخابات تتم تصفية الامور المالية.



منافسة شرسة
ويؤكد المحلل السياسي غانم العيفان لـPUKmedia: ان الانتخابات فعالية ديمقراطية مهمة، كما تشهد الحملات الانتخابية شراسة لكن فيها انضباط، ويشير الى ان الخلل في العراق بنيوي وليس بالاشخاص، اما النتائج وكيف ستكون فانها مرهون للايام ومن سيكون رئيس الوزراء المقبل، والتفاهمات آنذاك ضمن اسئلة عديدة تحسمها الانتخابات التشريعية ومن ثم  تشكيل مجلس النواب والحكومة الجديدة.




PUKmedia خاص

شاهد المزيد

الأكثر قراءة

لتصلكم اخبارنا لحظة بلحظة

حملوا

تطبيق

The News In Your Pocket